النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11922 الأحد 28 نوفمبر 2021 الموافق 23 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

مع الناس

في الثابت والمتغّير

رابط مختصر
العدد 10210 الخميس 23 مارس 2017 الموافق 24 جمادى الآخرة 1438

إن عين الاشكال في الثابت الذي يتحدد فلسفيا في المطلق.. ولا اشكال في المتحرك الذي يتحدد فلسفيا في النسبي (!)
ان كل شيء ثابت يرتبط بشكل او بآخر في المطلق وان كل شيء متحرك يرتبط بشكل او بئآخر في النسبي وان كل واقع متحرك وكل متحرك في نمو وتجدد والذي لا يتحرك ولا يتجدد يموت (!)
وكما ينطبق على ما هو مادي ينطيق كذلك على ما هو فكري (!)
المادي في نسبيته يُحرّك الفكري والفكري في نسبيته يُحرك المادي (...) أن تدخل في عالم السياسة عليك ان تضع هذه القاعدة نصب مواقفك السياسية والا اترك السياسة جانيا وتفقد احوالك (...)
السياسة في مطلق واقع معارضتها السياسية والا كيف تُصبح معارضة (...) ولان الدولة في تدابير مطلق مواقفها السياسية تجاه المعارضة: فالمعارضة تجسد معارضتها ايضاً ضد الدولة في مطلق مواقفها السياسية ان لغة المطلق في المواقف السياسية تجاه الدولة لغة لا تؤدي الى واقع سياسي يمكن جني ثماره (!)
ان المواقف السياسية علينا غربلتها في وعي تجلياتها النسبية كمعارضة تجاه الدولة (وهو ما سبق ان كررته في مقال سابق) ان لغة المطلق لغة جافة في بروز اشواكها ومن الصعوبة تفهمها واستقبالها بارتياح وطني. أتأمل لغة بعض البيانات السياسية والفكرية المترعة بوعي مطلق المعارضة السياسية غير المهذبة وغير المشذبة بوعي لغة النسبية: فالموقف في العداء لمنظومات الدولة او السلطة او الحكومة موقف ثابت في بناء صياغته لغة موصومة بعدمية المطلق في تجلياتها البيانية كأن كل شيء ثابت لم يتغير ولم يتزحزح من مكانه طوال هذه السنوات السِّمان والعجاف في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية كأن كل شيء ثابت مطلق في انتظار قيام قيامة الدنيا ان عنجهية الخطاب السياسي المفعمة بكبرياء الزيف ونفش الريش السياسي ما زالت تذرع روح المعارضة السياسية وتشد لعنة في المطلق خارج وعيه النسبي (!)
ان تكون معارضاً سياسياً عند البعض عليك ان تدفع رفعاً ما تراه مناسبا وغير مناسب ضد النظام والدعوة الى تقويضه ضمن باطن اللغة حيناً وظاهرها حينا آخر (...)
ان اليأس السياسي بشكل عام يدفع الى التطرف والعنف وينحدر شيئا فشيئا الى الجنون ان المواقف السياسية التي تتجلى تطرفاً مطلقاً لدى البعض من السياسيين البحرينيين يجنون في مواقفهم السياسية المتطرفة في ارغام الدولة على اتخاذ قرار قانوني في ردم أبواب هذه المعارضة وقطع دابر انشطتها العلنية في المجتمع (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها