النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

مع الناس

علــــي اليـــــاســـــي!

رابط مختصر
العدد 10203 الخميس 16 مارس 2017 الموافق 17 جمادى الآخرة 1438

في مقالي الذي كان عنوانه (في فلق التنوير) كأن كلمة (فلق) شقت على أحد المصححين عندنا في الجريدة فجعل من (الفلق) (قلقًا) فانطبق عليه المثل «أراد أن يكحلها فأعماها» إنها تشاكل نقطة في نقطتين بين (القاف) و(الفاء)، فالفلق في حل أبدي من القلق إنها لغتنا العربية الجميلة تتشكل جمالية أسرارها اللغوية في نقاطها (..) وقد تنابتت نقاط لغتنا العربية نقطة.. نقطة لتبصر فينا ونبصر فيها جمالية المعاني التي تتدفق فتنة ثقافية تزهر فينا ونزهر فيها جمالية انتصار وعي الحرية نهوضًا وجدانيًا بلغتنا ضد التطرف والظلام ومن أجل فلق التنوير (!)
كل شيء بفلقه يشقه شقًا (...) وفلق الله الصبح: أي شقه شقًا لكشف الظلام عنه، فلق الشيء كسره نصفين في البحث عن الحقيقة، وفي سورة الانعام «فالق الحب والنوى» أي خالقه او شاقه والفالق ايضًا النخلة المنشقة عن الطلع (!)
أطل من النافذة فأرى شجرة «ترنج» تنامت حتى أطراف النافذة وتفلقت أزهارها بياض صبح مبهج في اخضرار أغصانها (!)
وفي فلق جريدتنا «الأيام» أراها في استدامة تواصل تفتح في الحياة وعلى الحياة في حرية الكلمة وديمقراطية الحرف وفي فلق صبحها ومسائها من أجل فلق الإنسانية في البحرين وفي العالم كله (!)
لقد اندعك (الياسي) حروفًا مضيئة في الأيام واندعكت الأيام أيضا حروفًا مضيئة فيه لنكرم الأيام في الياسي ونكرم الياسي على مدى عشرات السنين وهو فيها ومنذ أول صدورها وحتى اليوم وهو ماسك بقلبه ووجدانية شأبيب روحه فيها: لنكرم مسار الأيام التنويري في الياسي ونكرم مسار الياسي في الأيام (!)
أتوقد فلقًا في عيني رائد «منتاج» الأيام (علي الياسي) فأراها في فلق نظراتها التصويبية ضمن فلق وهج فلق الحروف والكلمات التي يتوجسها وتتوجسه في استقامة حروف ومعاني الكلمات، وقد كان الزميل علي الياسي في الأيام منذ فلق صدور عددها الأول وعلى مدى 28 عامًا وهو ممسك بها وهي ممسكة به حتى يومنا هذا وهو يدير منتاجها بحميمية وجد حتى كأنه تماهى في الأيام وتماهت الأيام فيه منتاج فلق صبح حياة لوطن بحريني أجمل (!)
وفي الأعياد ومناسبات العطل الرسمية الكل لا يأتي الى الجريدة إلا هو وحده يداوم في الجريدة ويقوم بواجباته المهنية في إخراج الأيام على الوجه الأكمل، هو يدريك قبل أن تدريه وهو فكه الروح سريع البديهة يكني الشيء هزوًا في معنى خلاف معناه ليثير في محدثه تأويلاً مغايرًا فيما يعنيه فتأخذ المسرة مجراها بين الطرفين. علي الياسي من الشخصيات الوطنية الذي يتجلى حبًا بحرينيًا وطنيًا خالصًا لمملكة البحرين.
وأجدني أكرر مخلصًا أن الاحتفاء بزميلنا العزيز علي الياسي هو احتفاء بجريدة الأيام الذي أنتمي اليها منذ فلق صبحها تنويرًا لمستقبل أفضل وأجمل وأحلى وأروع لمملكة البحرين (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها