النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11927 الجمعة 3 ديسمبر 2021 الموافق 28 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:45AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

مع الناس

لا تقامروا بحزب الطبقة العاملة!

رابط مختصر
العدد 10186 الإثنين 27 فبراير 2017 الموافق 30 جمادى الأولى 1438

وفي عُرف التاريخ ومنذ البيان الشيوعي أصبح للطبقة العاملة حزب يُمثلها هو فيها ومنها ولها فكراً وعقلاً واداء ونضالاً ومقاماً ليس لاحدٍ غيرها. والحزب «الشيوعي» أو جمعية المنبر التقدمي هو مُلك للطبقة العاملة وليست الطبقة العاملة ملكا للحزب واعضائه الا ان هذا الحزب يتخلق بأخلاقها ويدافع عن مصالحها ويسمو بها موقفا وطنيا طليعياً في الذود عن شرعيتها العلنية الوطنية والمحافظة على بقائه النضالي التاريخي في مواصلة نضاله الوطني في المجتمع وفي استقلاليته عن تأثيرات قوى الارهاب الطائفي ومن المؤكد أن الطبقة العاملة ليست أيضا ملكاً لأحدٍ من اعضاء حزبها ولا من أمين عامها (...) وكان مثل هذا الحديث يدُور اثر بيان مكتب شؤون الجمعيات السياسية بوزارة العدل والشؤون الاسلامية والاوقاف تجاه التصريحات الصادرة عن بعض الجمعيات السياسية.
وقد تجافل البعض في مسؤوليته الطبقية تجاه حزب الطبقة العاملة في البحرين والبعض الآخر هزّ كتفيه كأن الأمر لا يعنيه (!)
وأنه من الأمانة التاريخية المحافظة على بقاء حزب الطبقة العاملة في شرعيته العلنية ليتجلّى نشاطًا طليعيًا وطنيًا في اداء مهماته الوطنّية ضد العنف الطائفي والارهاب دون ان يدُسَّ مواقفه الوطنية في التراب ارضاء لهذا وخشية ذاك (...)
أن حزب الطبقة العاملة من المفروض على قيادته ان تحافظ على بقائه وتعزيز أنشطته الفكرية والنضالية ضمن حدود سياسة فن الممكن وذلك لاستدامة ضرورة بقاء انشطته الوطنية في المجتمع وعدم التطرف به في اتخاذ منهج المقامرة السياسية فيما يؤدي به الى ردم ابوابه وخنق أصواته ومصادرة أمواله تماماً كما ادّى ذلك الى جمعية الوفاق الاسلامية غير المأسوف عليها وعلى اي تنظيم مثلها يُدرج السياسة في الدين ويُدرج الدين في السياسة (!) وكان ان أصدر (التقدمي) توضيحاً اثر بيان مكتب شؤون الجمعيات السياسية بوزارة العدل والشؤون الاسلامية والاوقاف، وكم تمنىّ البعض لو ان توضيح (التقدمي) ارتقى الى مسؤولية التوجه الى ازالة كل الشوائب في المواقف العالقة فيما ارتآه مكتب شؤون الجمعيات السياسية بوزارة العدل الموقّرة ويرى البعض أن توضيح (التقدمي) كان خجولاً ضبابيًا دون أن يضع النقاط على الحروف مثل رفض الارهاب ورفض التدخل الايراني في الشأن الداخلي البحريني لا ان يرمُز اليه بالتدخل الخارجي كأنه بذلك يقوم بارضاء جهات طائفية ترى في ايران الطرف المنقذ لها في نضالها الطائفي (!)
وأرى إخلاصًا وتفانياً وحرصاً دون حزب الطبقة العاملة في المحافظة على بقائه ونقائه وصونه كما تُصان حدقات العيون عليه ان يتجلىّ في مواقفه وادبياته ومجمل انشطته الثقافية في فنِّ الممكن في السياسة وعندما نقول: المجد والخلود لحزب الطبقة العاملة فذلك ما يعني مجده وخلوده في مسارات نضالاته وتضحياته في عين الوطن وليس خارج عين الوطن (!)
إن مواجهة الارهاب الطائفي والتطرف والاستعمار والصهيونية والرجعية الفارسية دون كلل وبلا ملل كونهم العدو اللدود لحقيقة مناهج العلمانية. ومن هنا تكمن ضرورة وأهمية حزب الطبقة العاملة في مسئولية مواجهة الارهاب والتطرف موقفاً وطنياً لاغبار عليه (!)
قال لي كُفَّ عنا.. قُلتُ له لَكَ «كفي» ولكن ليس لي حرّية على كف قلمي (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها