النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11248 السبت 25 يناير 2020 الموافق 30 جمادى الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50PM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:15PM
  • العشاء
    6:45PM

كتاب الايام

همداني والتحريض الإيراني

رابط مختصر
العدد 10172 الإثنين 13 فبراير 2017 الموافق 16 جمادى الأولى 1438

في حادثة ليست بالغريبة على النظام الإيراني والمؤسسة الدينية بها حين خرج المدعو حسين نوري همداني، وهو رجل دين إيراني، بدور المحرض على الفتنة في البحرين والدعوة إلى الصدام حين استقبل في طهران مجموعة من رجال الدين البحرينيين، فدعاهم للانقلاب وإسالة الدماء بدعوى المظلومية، كما جاء عن وكالة أنباء فارس الإخبارية.
إن المدعو همداني ليس الاول ممن قام بدور المحرض والتدخل في شؤون البحرين فقد سبقه الكثير من القادة الإيرانيين الذين يؤمنون بمشروع تصدير الثورة الإيرانية الذي انطلق عام 1980م، ولكنه خرج بصرخة جديدة وغير مسبوقة حين دعا الى لبس الأكفان والصدام مع المجتمع البحريني لتحقيق الاجندة الإيرانية ومشروع تدمير المنطقة.
فالمدعو همداني يطالبهم بإسالة الدماء في البحرين والتي وصفها بالتضحية من أجل الحقوق!!، وأنه دون تقديم تلك الدماء وإسالتها - كما يجري في العراق وسوريا واليمن - لن يحققوا اهدافهم الشيطانية، وهي دعوة تحريضية سمجة لا تخرج إلا من عقول شعوبية حاقدة على العرب والمسلمين.
إن من المؤسف ان يقوم بعض رجال الدين بزيارة المدعو همداني في منزله والاستماع الى عبارات التحريض للخروج على النظام العام ولبس الأكفان واسالة الدماء، وهي مجموعة مقيمة في طهران، بل وقيامهم بطلب المشورة والدعم منه للنيل من وطنهم العروبي، وما علموا ما احدثته ايران بدول المنطقة من خراب وفوضى وارهاب!!، وما كان له ان يطلق تلك العبارات المسمومة لولا قيامهم بشحنة ضد البحرين وشعبها وتزويده بما يشفي غليله ونفسه المريضة.
إن عبارات همداني الاخيرة واضحة الأهداف والدلالة وهي تأكيد على التدخل الإيراني في شؤون الدول، وفي مقدمتهم البحرين، فمنذ فبراير عام 2011م وإيران تتدخل بشكل سافر في البحرين، بل وتفتح معسكرات الجماعات الإرهابية وتزودهم بالأسلحة والقنابل والمتفجرات، وتدعوهم صراحة للقيام بتلك الاعمال الاجرامية، ومن المؤسف ان نسمع من يقول بان ايران لا دخل لها في الأحداث التي تشهدها البحرين، وأنها بريئة من الاعمال الإرهابية!! فماذا نسمي الدعوة للبس الأكفان واسالة الدماء والخروج على النظام؟!
ان التحريض الإيراني السافر دليل على تورط النظام الإيراني ومؤسسته الدينية في الأحداث التي شهدتها البحرين خلال السنوات الست الماضية، ودليل على تورط المؤسسة الدينية بإيران في تلك الأحداث، فهناك مجموعة من رجال الدين الإيرانيين الذين خصصوا منابرهم للتدخل في شؤون البحرين سواء من المنابر الدينية او القنوات الفضائية.
من هنا فإن الدعوة الى العنف والتي تصدر من بعض الإيرانيين هدفها تخريب الاوطان، الامر الذي قوبل برفض من كل شرائح المجتمع البحريني، واستهجان تلك الممارسات التحريضية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا