النسخة الورقية
العدد 11001 الخميس 23 مايو 2019 الموافق 18 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

فضائيات حزبية هل نجحت المشاريع

رابط مختصر
العدد 10156 السبت 28 يناير 2017 الموافق 30 ربيع الآخر 1438

مع انتشار ظاهرة الفضائيات لتحل محل الصحف والمجلات تزامنت ظاهرة الفضائيات الحزبية أو الايديولوجية بشكل اشمل وبشكل أدق علمياً.
وأخذت هذه الفضائيات مداها وبلغت ذروة نشاطها في «زمن الربيع العربي» ما شجع الأنظمة المؤدلجة وفي مقدمتها النظام الايراني على تمويل مشاريع فضائيات جديدة تضاف الى الفضائيات السابقة لمزيدٍ من التوسع ومزيدٍ من استقطاب المشاهدين والتأثير فيهم للانتصار والانحياز للخط العام الذي تمثله هذه الفضائيات.
وإذا كان الزائد كما الناقص فهذا ما حدث لنشاط هذه الفضائيات المقولبة والمؤطرة في حدود وفي مساحات حديدية ستبدو ضيقة ومحدودة جداً امام موجات التنافس الفضائي العارم الذي تحوّل من تنافس يمكن قبوله بشكل أو بآخر الى صراع بل الى حروب فضائية تدور وتشتعل وتشتبك فيها حتى الفضائيات ذات الخط وذات التوجه الواحد وربما المعتمدة اساساً على مصدر واحد للتمويل.
وهذا شيء متوقع في صراع الارتزاق الذي تحكم في لعبة تأسيس وإنشاء مشاريع الفضائيات اياها خصوصاً في المدة القصيرة ما قبل «الربيع العربي» ثم ما بعد وأثناء عاصفة ذلك «الربيع» الذي عصف بعقول راديكالية مغامرة وجدت في ظاهرة الفضائيات وسيلتها الانجع والانجح لاثارة زوبعة اخرى جديدة من زوابع الفوضى الخلاقة وهو المشروع الذي اوصى اول ما اوصى وشدّد بقوة حاسمة على مشاريع انشاء واستغلال الفضائيات بالتزامن مع مشاريع استغلال واستثمار ظاهرة السوشال ميديا لاثارة «الفوضى الخلاقة» وإشعال فتيلها في كل زاوية عربية مستهدفة في ذلك المشروع المشبوه والخطير.
قطعاً ومن كل بد فإن النظام الايراني دخل من الاتجاه المعاكس واستثمر المشروع على طريقته واسلوبه ورصد الملايين بسخاء غير محدود لانشاء وتأسيس مئات الفضائيات في قوس منطقة «الهلال الشيعي» وخصوصاً في العراق ولبنان والأخيرة نقلت إليها مقرات واستوديوهات الفضائيات التي تأسست وسجلت عقودها في العاصمة البريطانية لندن لتعاد صياغة عقود جديدة ومبايعات صورية بين المقيمين في لندن وبيروت ما خلق فجوة أو جفوة بين الملاك الصوريين الذين كانوا يتولون المسئوليات الادارية والمالية «وهي مربط الفرس» في لندن وبين المسئولين الجدد عن الشئون المالية في لبنان الذين ضيقوا على جماعات لندن وعرقلوا عقدوا انتقالهم من هناك الى لبنان.
فيما نشبت بين جماعات لبنان صراعات سيطرة ونفوذ رافقها ابعاد واستبعاد في حرب الشلل التي طبعت الصراع بطابعها فاختفت اسماء لتظهر اخرى، ما يؤشر الى تراجع عام كان من نتائجه نشوب هذه الحروب الصغيرة على اقتسام كعكة الفضائيات التي لم يعد تمويلها بذات السخاء السابق من النظام الايراني وهو الممول الرسمي والرئيس لهذه المشاريع التي استنفد البعض منها أوكاد اغراض وأهداف انشائه وتأسيسه فبدأت بعض الاسماء وبعض الوجوه التي ارتزقت من تلك الفضائيات تتسرب وتبحث عن اعمالٍ لها في مشاريع وفي مؤسسات اخرى وربما في بلدانٍ اخرى، لعل كندا وغيرها من العواصم الغربية كانت مقصدها الجديد.
وفي النهايــة فإن كل مشروع ايديولوجي محكوم بخط سيرٍ معيـــن ومحدّدة آفاقه سيصطدم بقيود ايديولوجيته او الايديولوجيــة التي وظفته واستثمرته اكثر مما وظفها واستثمرها، وهذه هي الحقيقة التي لا مهرب منها ولافكاك لها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها