النسخة الورقية
العدد 10998 الاثنين 20 مايو 2019 الموافق 15 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

تحية تقدير لكل شرطي

رابط مختصر
العدد 10119 الخميس 22 ديسمبر 2016 الموافق 23 ربيع الأول 1438

في المناسبات الوطنية تحتفل الشعوب والمجتمعات بالذين قدموا وضحّوا لأوطانهم، وهنا في البحرين الواجب على كل مواطن أو مقيم أو وافد أن يقف تقديرًا وعرفانًا لرجال الشرطة على جهودهم الكبيرة لحفظ الأمن والاستقرار، خاصة في الأعوام الخمسة الماضية حين أطلت فتنة العصر برأسها وأشعلت نار الصراع في المنطقة، فقد كان لرجال الشرطة والأمن دور كبير في حفظ مكتسبات هذا الوطن، ومواجهة الجماعات الإرهابية والعصابات الاجرامية.


إن لرجال الشرطة في هذا الوطن المكانة العالية وعلى كل المستويات، القيادة السياسية والحكومة وعموم الناس، لذا يحتفل أبناء هذا الوطن بيوم شرطة البحرين في الرابع عشر من شهر ديسمبر من كل عام، وهي ذكرى يتم فيها التوقف عند أهم المكتسبات التي حققها رجال الشرطة، وفي هذا العام شهد وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة طابور العرض بهذه المناسبة للتأكيد على مسألة مهمة وهي (التصميم على تحقيق الأمن وإرساء عدالة القانون مهما كلفنا ذلك)، وهي الحقيقة التي يراها أبناء هذا الوطن في أداء رجال الشرطة، فهم متواجدون في كل المواقع، ويؤدون وظائفهم على أكمل وجه، وملتزمون بتطبيق القانون، الأمر الذي جعلهم قدوة لنظرائهم في دول مجلس التعاون.


في قلعة الشرطة بالعاصمة (المنامة) أقيم طابور العرض للشرطة بحضور وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، وقد ألقى كلمة بهذه المناسبة وتناول مجموعة من القضايا وأبرزها استحضار الفواصل التاريخية المهمة في هذا الوطن والتي ترتبط بيومي 16 - 17 من ديسمبر، ذكرى قيام الدولة البحرينية في عهد الشيخ أحمد الفاتح عام 1783م، دولة عربية إسلامية، والذكرى الخامسة والأربعين لانضمام البحرين للأمم المتحدة كدولة كاملة العضوية، والذكرى السابعة عشرة لتسلم حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة مقاليد الحكم في البلاد عام 1999م،


ان تأريخ رجال الشرطة حافل بالإنجازات، فقد سهروا من أجل راحة الناس، وقدموا التضحيات الجسام من أجل أمن الوطن وسلامة المواطن، وجعلوا أرواحهم على أكفهم في كل يوم، بل واستشهد منهم الكثير وهم في مواجهة الجماعات الإرهابية، حتى ترمّلت نساؤهم وتيتّم أولادهم كل ذلك من أجل هذا الوطن، وهدفهم كما جاء في خطاب وزير الداخلية: (إننا مصممون على تحقيق الأمن في هذا البلد، وإرساء عدالة القانون، ومهما كلفنا ذلك، وهذه مهمة وطنية ينجزها مَن تحلّوا بالإيمان بالله والولاء لمليكهم والتفاني في سبيل وطنهم، من أجل أن يسود الأمن وينعم الناس بالاستقرار والطمأنينة)، وهكذا عهدنا رجال الشرطة يتحملون المسؤوليات الكبرى في هذا الوطن وهي الأمن والاستقرار.


لقد جاء شكر وتقدير وزير الداخلية لرجال الشرطة في يومهم الوطني الذي يصادف الرابع عشر من شهر ديسمبر، وذلك شكر وتقدير على الجهود المخلصة التي قدمها كل شرطي في موقعه، وللمسؤولية التي يتحلى بها رجال الشرطة من نزاهة وأمانة وثبات على الحق والتحلي بالانضباط، ومن هو على خلاف ذلك فليس جديرًا بأن يكون في هذه المهنة الشريفة، فلا مكان لمتخاذل أو متردد أو فاسد، فتاريخ الشرطة في البحرين مضيء وناصح من العمل الوطني، ويكفيهم أن التاريخ لازال يحفظ عطاء أولئك الذين بذلوا الأوائل في هذا السلك فكانوا القدوة والمثال.


لقد كان خطاب وزير الداخلية لجميع أفراد الشرطة في يومهم الوطني لتحفيزهم للمزيد من العطاء في ظل التداعي الكبير من الجماعات الإرهابية لتقويض مكتسبات الأمة، ومشيرًا الى الدول التي غاب عنها القانون (العراق وسورية واليمن وليبيا وغيرها) فأصبحت مرتعًا لتلك الجماعات التي تنطلق منها الى الدول التي تنعم بالأمن والاستقرار، بالإضافة الى الأفكار المسمومة التي تروج عبر مراكز التواصل الاجتماعي وبعض الخطب المنبرية لتأجيج الصراع الطائفي، ولكن بفضل الله أولاً ثم توجيهات القيادة السياسية والجهود الكبيرة التي يقوم بها رجال الشرطة تم مكافحة الجريمة وتجفيف منابع الارهاب.


لقد توقف وزير الداخلية عند شهداء الواجب الذين قدموا دماءهم الزكية لحماية وطنهم فكانت لهم الشهادة والمنزلة العالية، وكذا المصابين والجرحى الذين ندعو لهم بالشفاء العاجل، من هنا فإن الشكر والتقدير واجب على كل مواطن أو وافد أو مقيم لرجال الشرطة في يومهم الوطني.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها