النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

وزارة الصحة والتواصل المجتمعي

رابط مختصر
العدد 10101 الأحد 4 ديسمبر 2016 الموافق 5 ربيع الأول 1438

لقد جاء لقاء وزيرة الصحة فائقة الصالح مع رجال الصحافة والإعلام للتأكيد على مفهوم الشراكة المجتمعية، وأهمية مد جسور التواصل والتعاون مع السلطة الرابعة (الصحافة) في أهم المجالات الخدمية في البحرين، وهي الخدمات الصحية.
لقد كانت الصحافة البحرينية حاضرة في اللقاء وبقوة، خاصة وأنها تحمل الكم الهائل من هموم ومشاكل المواطنين، والتي تحتاج إلى إجابات واضحة وسريعة، فكانت فرصة أن يلتقي رجال الإعلام والصحافة مع وزيرة الصحة بعد مرور عام كامل على تعيينها - كما جاء في كلمة سعادة الوزيرة - والكشف عن الإنجازات التي حققتها الوزارة في هذه الفترة.
لقد أكدت وزيرة الصحة فائقة الصالح أن هذا اللقاء المهم يعد أول لقاء مباشر بين رجال الإعلام والصحافة وأركان وزارة الصحة، وهو الطريق الصحيح لتلمس حاجات الناس وعلاج مشاكلهم، وما ذاك إلا لتوجيهات رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة الذي يؤكد دائما على سياسة الباب المفتوح والتواصل المباشر مع المجتمع البحريني، وتلمس الاحتياجات الصحية وتوفيرها للمواطنين.
لقد جاء اللقاء تحت شعار «ماذا تريد وزارة الصحة من الإعلاميين؟ وماذا يريد الإعلاميون من وزارة الصحة؟»، وهو شعار ذو مدلولات كبيرة وأبرزها الشراكة المجتمعية، فالصحافة البحرينية هي المرآة الحقيقة للشارع البحريني، فما تطرحه الصحافة من مشاكل وقضايا إنما هي هموم المواطن، فهي المجس الأول لكل الوزارات للتعرف على مشاكل وهموم المواطن، لذا جاء شعار المؤتمر للكشف عن ما يريده الإعلاميون من وزارة الصحة، وللأمانة فقد شارك في اللقاء الكثير من الإعلاميين من صحافة وتلفزيون وإذاعة ووكالات أنباء، وتم طرح الكثير من التساؤلات والتي تمحورت حول سياسة الباب المفتوح، وأن هذا اللقاء يعتبر البرهان على أن وزارة الصحة ترحب بكل نقد بناء لتعزيز مستوى الخدمات الصحية التي تقدمها الحكومة.
وفي مداخلة لي فقد تطرقت إلى مستوى الخدمات الكبيرة التي تقدمها وزارة الصحة، وقد قمت بمقارنة بين الخدمات الصحية بالبحرين وإيطاليا، وكيف أن مستوى الخدمات هنا في البحرين متقدمة وبشكل كبير عن الكثير من الدول، ولكن أكثر شكاوى الناس تنصب على مستشفى السلمانية وقسم الطوارئ الذي يعتبر الواجهة الرئيسية لوزارة الصحة، وقد كشف الوكيل المساعد وليد المانع أن نسبة 60% من مرتادي قسم الطوارئ بالسلمانية بإمكانهم مراجعة المراكز الصحية.
تبقى مسألة مراكز التواصل الاجتماعي وأهميتها في نشر الوعي الصحي، وهذه الحقيقة التي يجب أن تهتم بها كل الوزارات والدوائر الحكومية، فمراكز التواصل الاجتماعي اليوم تنافس التلفزيون والإذاعة والصحف، لذا من الأهمية متابعة ما ينشر عبر تلك المراكز والتواصل معها لإيصال الحقائق، فالكثير مما ينشر في تلك المراكز هي أكاذيب وأراجيف وتلفيقات، لذا يجب عدم إغفالها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها