النسخة الورقية
العدد 11026 الاثنين 17 يونيو 2019 الموافق 14 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

حركة القوميين العرب في البحرين وعقد من الانبعاث والتلاشي (98)

رابط مختصر
العدد 10077 الخميس 10 نوفمبر 2016 الموافق 10 صفر 1438

شكل الطلبة في شهور الانتفاضة الثلاثة، وقودها وشعلتها منذ لحظة الشرارة الأولى حتى الانطفاء الأخير بتجريف بوب بقايا المجموعات الطلابية في نهاية الامتحانات، وقد أشرنا لها بالتفصيل في حلقات سابقة مع كافة الاسماء التي أحضروها لنا في سجن القلعة. وقدم الطلبة شهداء وجرحى ومعتقلين وسجناء حكمت عليهم المحكمة بتهمة الشغب والمشاركة في الانتفاضة. ولعلنا نستطيع جردهم قدر الأمكان بصورة مستقلة في مشروع كتابنا عن الحركة.
ومع تلك التجربة الغنية الطلابية في الداخل، كان هناك يتحرك ويتوازى معها صعودًا وهبوطًا روابط طلبة البحرين في الخارج، وكانوا الطلبة المنتسبين للحركة وغيرهم من تنظيمات سياسية لم يتوانوا جهدًا عن الانخراط في المسؤولية الوطنية التحررية. فالهمت انتفاضة 65 روابط الطلاب في الخارج، والتي كانت تحت هيمنة حركة القوميين العرب، وكان يومها طالب الطب غازي محمد حسن المحروس رئيس اتحاد الطلبة في مصر وكان خالد الحمد في مجلس الادارة كدينامو عضد لغازي بصفتهما في الاساس حركيين وكانت الاسكندرية والمدن الاخرى مثل طنطا فروعا لهذه الرابطة (رابطة القاهرة). فيما عبدالرحمن النعيمي طالب الهندسة في جامعة بيروت الامريكية كان رئيسًا لرابطة طلبة البحرين في بيروت. وتسود هناك بعض المعلومات عن بداية فكرة انبعاث تدشين الاتحاد الطلابي هل جاءت من اروقة القاهرة ام بيروت او مدينة عربية اخرى؟!
حول ذلك التساؤل أشار الدكتور غازي في محادثة شخصية بأن الفكرة نبعت في القاهرة أساسًا وعشية الانتفاضة سافرنا من القاهرة الى بيروت وتناقشنا بتلك الفكرة مع النعيمي ثم سافرت الى دمشق وحلب، وكانت الحركة الطلابية في مرحلة تشكلها ونموها من 63-65، بعدها سافرنا الى بغداد لمناقشتها، ثم انتقلنا الى الكويت، ولم يكن هناك في الكويت طلبة جامعيين، ولكننا التقينا الجالية البحرينية الكبيرة، والتي بعضها كانت تعيش في الكويت منذ فترة 56، وعلى هامش ذلك اللقاء حضرت الوجوه الحركية، الحمد والمحروس والنعيمي وناصر الموسوي مشروع تشكيل اتحاد طلبة البحرين في الكويت والذي تشكل ربيع 65 وقد انتخب لذلك الاتحاد الفنان المرحوم يعقوب يوسف قاسم رئيسًا، كما أكد لنا الأخ والمحامي حسن بوحجي بقوله: «قد انتهى مشروع الرابطة في الكويت بعد سفر يعقوب للقاهرة ورجوعي مع الأهل للبحرين في اغسطس عام 1967».
ومن جانب آخر يستذكر بوحجي عن أن حضور غازي وخالد وناصر على ما أظن كان لاتحاد طلبة الكويت /‏ أو اجتماع لاعضاء طلبة الحركة في الخارج، إنما تصادف تواجدهم ودعوناهم لاجتماعنا بتأسيس الرابطة.
ومهما كانت التفاصيل الشكلية ليست بمهمة حول الكيفية التي تبلور فيها مشروع مستقبلي لميلاد الاتحاد الوطني لطلبة البحرين عام 1972، حسبما أشار عبدالرحمن النعيمي في الحلقة (3) من مذكراته، فإن للحقيقة التاريخية ان بذرة الموضوع وفكرته ونطفته الأولى كان ميلادها الاول القاهرة لا غير، وفي زمن رئاسة الدكتور غازي المحروس والذي هو اقدم من الناحية الحركية من عبدالرحمن النعيمي، حيث التحق غازي بالحركة في داخل البحرين عام (1960) فيما التحق عبدالرحمن بالحركة في بيروت عام (1961).
غير أن ما يهمنا أكثر ليس عضوية الشخصيتين المهمتين في الروابط الطلابية في الخارج يومذاك، وإنما مسألة مشروع فكرة تأسيس اتحاد الطلبة، والذي ظل موضوعه متقد وساخن ومكان خلاف بين القوى السياسية على تقاسم كعكته ومن يهيمن على ادارته لسنوات عدة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها