النسخة الورقية
العدد 10998 الاثنين 20 مايو 2019 الموافق 15 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

حركة القوميين العرب في البحرين وعقد من الانبعاث والتلاشي (97)

رابط مختصر
العدد 10074 الإثنين 7 نوفمبر 2016 الموافق 7 صفر 1438

لا يختلف اثنان عند تأريخ انتفاضة مارس 65 عن ان انفجارها كانت لاسباب ودوافع عمالية نتيجة لتسريح شركة بابكو عشرات العمال، مما خلق صدعًا معيشيًا واجتماعيًا كبيرًا داخل مجتمع صغير كالبحرين، فقد صارت المقاهي والمجالس اليومية تهمس وتتحدث عن التسريح المتتالي اليومي بالتدريج، فكانت كل قرية وحي تستقبل اخبار تسريح فلان وعلان.. «وحسب يا الله عليهم». ذلك القطع للارزاق تسرب لروح الابناء، ثم تلقفته التنظيمات السياسية كالحركة والبعث وجبهة التحرير، فكانوا طلبتها هم الشرارة الفعلية، ولكن الرماد الاول وجذوته بدأ في المحرق وكان وراء تلك التحركات اتحاد طلبة الحركة، ولم يتبلور وتتسع الانطلاقة الطلابية المحرقية وحوصرت وتم خنقها ثم اشتعلت بحرارة اوسع يوم الخميس في ثانوية المنامة، فشاركت فيه بقوة كل عناصر طلابية تابعة لتنظيمات سياسية وطنية كان لها حضورها الفعلى يومذاك كطلبة التحرير والحركة والبعث، كانت مواجهة قاسية غير متكافئة، ولكنها شجاعة، حيث لم يكن واردًا لبال الطلبة المواجهة المباشرة عنفيًا، فسقط جرحى، فاتسعت الاحتجاجات يوم الجمعة بعد انتهاء الصلاة وكانت مزيجًا من الجماهير الشعبية، وليس كما هي احتجاجات طلابية صرفة متضامنة مع القضية العمالية، ولكنها من جديد يوم السبت ستندلع من ثانوية المنامة انطلاقة غاضبة اوسع واكثف عدديًا ونوعيًا، حيث في الساحة المقابلة للثانوية العامة ستصل زرافات باصات بابكو، لكي تندفع الملابس الكاكية والعمالية من ساحة فريق نادي النسور الى ساحة ملعب النادي الاهلي، لتصبح بوابة الثانوية تحت قبضات الغاضبين من داخل المدرسة وخارجها عنيفة إذ نجحت في كسر الابواب لتندفع نحو الطريق المؤدي لسينما الزياني ورصيف رقم (5).
كانوا لحظتها فتيات ثانوية المنامة ينتظرن وصول مسيرة الطلبة، وقد قادت المرحومة الدكتورة سلوى محمد حسن المحروس كواحدة من قيادة التنظيم النسائي للحركة، والذي كان جسمه التنظيمي من الطالبات، مما عزز حجم التظاهرات تمامًا، وقررت التظاهرة الانطلاق نحو الشارع المؤدي للكنيسة والقلعة، ولكن صف رجال الشرطة اوقفها باطلاق الرصاص الكثيف، في هذا السبت الحزين الدامي، سيصاب القائد الطلابي للاتحاد شاكر عبدالله عقاب بجروح في قدمه، ضمن أعداد كثيفة أخرى في هذا اليوم، فنقلوا للمستشفى الامريكي نتيجة قربه من شارع الرصيف رقم (5).
هذا الدور البطولي الحماسي للطلبة يبرهن عن حجم مشاركتهم عمليًا، ومن حيث عدد الاصابات والاعتقالات المستمرة في صفوفهم طوال مدة الانتفاضة. يومها كانت الشرطة تلتقط وتنظف المستشفيات من كل المصابين وتنقلهم الى عيادة القلعة، وتفرزهم وتتعامل معهم كل حسب حالته وتهمته ووضعه الاجتماعي والسياسي.
كان على شاكر عقاب القائد الطلابي البارز للذين يعرفونه في ثانوية المنامة، ان يتحاشى السقوط في يد الشرطة، فكان عليه الاتصال بمسؤوله الحزبي علي الشيراوي قبل ان يعتقل بعدها بأيام. فكيف عالج شاكر عقاب جرحه النازف واين؟ وكيف كانت مهمات الشيراوي التنظيمية لترتيب وضع سري لمعالجة تلك المشكلة. وقد روى الشيراوي على لسانه تفاصيل تلك اللحظة بقوله: «في يوم الخميس 11 مارس 1965 كان عمال بابكو معتصمين في ملعب خارج المدرسة الثانوية وخرجت مظاهرة لدعمها من المدرسة وفي نفس الوقت كانت قوات الشغب قرب مركز الشرطة وعندما وصلت المظاهرة قرب سينما الزياني (في اتجاه رصيف نمرة 5) كانت تطارد من قبل الشرطة والطلقات تلاحقهم وكنت امر في الشارع العام بالسيارة الاولدزموبيل الزرقاء واصيبت السيارة بطلقة في بابي. وكان شاكر مشتركًا واصيب ساقه وقد اتصل بي وذهبت اليه واخذته أولاً الى عيادة دكتور واعتقد اسمه مهتاب وهو عند مكتبة المؤيد وذهبنا الى ساحة كري ماكنزي وتقع قرب شركة بي. بي، وهناك فوق عيادة المخزن مقابل مبنى مجمع يتيم حاليًا ولاحظت عندما أسير مع شاكر انه كان شخصًا فركض باتجاه باب البحرين فداخلني الشك وحالما دخلنا العيادة داخل بيت الدكتور وطللت من الشباك فرأيته يتجه الى مركز الشرطة فخرجنا شاكر وأنا الى السيارة، واذكر اني التقيت بأحمد عبيدلي الذي كان يعمل في بي. بي ذاك الوقت.
وذهبت مع شاكر الى بيت شخص مصري اسمه جمال يعمل معنا في مصنع الكولا وشرحت له الموضوع وحاجتنا الى الدكتور رمزي ليرى شاكر وطلب مني جمال المكوث في بيته مع ابنته واخذ شاكر في سيارته الى بيت الدكتور رمزي الذي أعطى شاكر ابرة ضد التسمم وطلب منه ان يأتي عيادة في الغد كمريض عادي وسيجري له العملية لاستخراج الجزء المعدني من ساقه وهذا ما تم».
شهادة تاريخية واضحة لانتفاضة مارس وطلبتها. وسيكون الجرح شهادة أخرى لا تنسى لصاحبه ولنا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها