النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11723 الخميس 13 مايو 2021 الموافق غرة شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

مع الناس

في الفك والتفكيك!

رابط مختصر
العدد 10074 الإثنين 7 نوفمبر 2016 الموافق 7 صفر 1438

جميع الاشياء في المجتمع وخارج المجتمع وفي الحياة بشكل عام لا تؤخذ بظواهرها وانما في فك وتفكيك اجزاء وجزيئات ظواهرها للوصول الى حقيقتها يقول ديكارت «يجب الا أقيل شيئا قط على انه حق ما لم يتبين لي بالبداهة العقلية انه كذلك ويجب الا أحكم على الاشياء الا بما يتمثله الذهن بوضوح وتمييز ينتقي معها كل سبيل الى الشك» وذلك بتفقد كل جوانب الظاهرة في الشكل والمحتوى على قاعدة مادية جدلية من التحليل والتفكيك في اجزاء وجزيئات الظاهرة وكشف غموضها للوصول الى الحقيقة (!)
ويشير محسن المحمدي من الدار البيضاء قائلا وفقا لديكارت: «انه لكي نتمكن من القبض على المشكلة قيد الدراسة ومواجهتها وتبديد غموضها وجب حسب ديكارت تحليلها وتفكيكها الى اجزائها الواضحة فذلك بمثابة مهارة متاحة كبشر لفهم المعقد وفك شفرة الألغاز فالانسان غير قادر على ادراك الامور دفعة واحدة فليس له من خيار ما عدا هذه العملية التقسيمية الى الوحدات الواضحة».
وكما هو معروف علميا امام تحليل ظواهر الحياة في الطبيعة والفكر والمجتمع: ان هناك طريقين بحثيين في الحياة طريق (الجدلية المادية) وطريق الميتافيزيقية (المثالية) او الطوباوية في أخذ جانب واحد من الظاهرة.
وكنت وانا أتأمل المنهج الديكارتي في فك وتفكيك الظاهرة كان الامل يدفعني الى فك وتفكيك ظاهرة العلاقة العدوانية بيننا وبين الجمهورية الاسلامية الايرانية ولماذا هي «عدوانية»؟! بل ولماذا هذه العدوانية تشكل تماسا عدوانيا بيننا وبينها (...) وكيف ندفع بهذه العدوانية خارجا عنا وعنها: عدوانيتنا ضدها وعدواينتها ضدنا (...)
واحسب انه لا شيء يمكن ان يؤهلنا الى ذلك (..) الا منهجية ديكارت في مسألة الفك والتفكيك ولا يمكن تفكيك الشيء الا بالاقتراب منه وملامسته وجها لوجه (!)
وهو ما يأخد الى تلطيف العلاقة أولا ليكون بالمستطاع تناول منهجية الفك والتفكيك تجاه الخمينية في الدولة الاسلامية الايرانية... فالدولة الايرانية في قدرات نفوذها واقتدارات علاقاتها ومن عدم الموضوعية والواقعية تجاهل ذلك وهو خارج استهداف الفك والتفكيك للوصول الى حقيقة المنفعة المتبادلة (!)
ان مسألة ترويج الفتنة الاعلامية واقع لا يسوّغ التوجه الى تفكيك أجزاء المكونات الخمينية في الجمهورية الاسلامية الايرانية فمصالح شعوب المنطقة مشتركة وليس من المصلحة تفعيلها من خلال التصادم وانما من خلال الجلوس على طاولة الحوار وهو ما يؤهل الى فك وتفكيك المكونات المادية والمعنوية في الظاهرة الخمينية في الجمهورية الاسلامية الايرانية لكي نستطيع ان نصل الى مشترك ما هو مفيد لشعوب المنطقة برمتها (!)
ويؤكد محسن المحمدي من الدار البيضاء قائلا: «ولقد حاول توماس هوبز تطبيق هذا المنهج التحليلي التركيبي على المجتمع بحيث سيعمل على تقسيمه الى اجزائه الواضحة وجزئه الجوهري كما توصل الى ذلك هو الفرد باهوائه وانانيته ثم اعادة جمع هذه الأجزاء بحيث نرى روابطها وكيفية عملها وبفعلنا ذلك نفهم ما هو المجتمع مع التذكير بان هذا التقسيم ليس دائما قسمة واقعية بل يتم خياليا افتراضيا أحيانا».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها