النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

التهييج الإعلامي

رابط مختصر
العدد 10061 الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 الموافق 24 محرم 1438

أبدًا لا أتخذ من هذه المنصة موقع الناصح المتعالي ولا أدعي الحكمة فأبيعها، ولكنها مجرد ملاحظات لوجهة نظر وطنية عربية تقبل النقاش والحوار.
نلاحظ ان اسلوب الدس والتهييج لتوتير العلاقات بيننا على مستوى الشعوب وحتى على مستوى القيادات يلعب دورًا مدمرًا لنا ودون وعي انزلق الكثيرون للوقوع في فخه، أحيانًا بحماس انفعالي واحيانًا بردات فعل متسرعة لم تُعط لنفسها مساحة للتفكير قبل النزول الى ساحات روحٍ اعلامي نربأ ببعض مواطنينا العرب أن ينزلقوا إليه بهذه السهولة واحيانًا بهذه الرعونة.
ما يُسمّى بالفضائيات الخاصة هي التي أسست لمثل هذا الردح الاعلامي منذ سنوات طويلة في حمّى صراع التنافس على استقطاب المشاهدين، وبالأساس المعلنين في سوق عربية صغيرة تصطاد المعلن صيدًا.
وإحدى أدوات الصيد والجذب كان التهييج أسلوبًا شاع وذاع وبالفعل استقطب المشاهد والمعلن، فكانت وسائل السوشال ميديا ووسائط الاتصال بعد انتشارها الواسع قد انزلقت هي الاخرى الى فخ هذا الاسلوب واصبح كل باحث عن الشهرة وعن بطولات الميديا وعن متابعين ومن ثم ممولين ومعلنين يعتمد التهييج أسلوبًا، فيعمل من «الحبة قبة» لحاجة في نفس يعقوب.
وقد تورط البعض نتيجة تهوره وطيشه حين لم يفصل العام عن الخاص فدس أنفه في خصوصيات البشر فكانت الشكاوى والقضايا وما تبعها من توريطات.
وعلى المستوى الشخصي، الكل يتحمّل ما يفعل وما يقول لكن ان ننزلق الى التهييج أسلوبًا يدس أنفه في علاقتنا كخليجيين - خليجيين ليثير الفتنة والشقاق، هنا نطرح اكثر من علامة استفهام وسؤال لمصلحة من يلعب هذا أو ذاك بالتهييج؟؟
وهنا لا ننصح، ولكننا فقط نتمنى على الآخرين وما اكثرهم في ساحات وفضاءات السوشال ميديا ان يقفوا ويتأملوا ويتفكروا قبل الانضمام الى فتنته بقصد الاثارة او بقصد السبق في ساحات الميديا الاجتماعية.
نتمنى التروّي والتمهل والتفكر فقط وتقليب اللحظة والمشهد الذي نتابعه والكلام الذي نسمعه قبل أن نعممه وقبل ان نتخذ موقفًا مع أو ضد.
لنسأل، أي الجهات لها مصلحة مؤكدة في زرع الفتنة وتوتير العلاقات الخليجية الخليجية على مستوى الشعوب والجماعات؟؟ وأي الجهات من مصلحتها المؤكدة توتير العلاقات العربية الخليجية مثلًا على مستوى الشعوب والافراد؟؟ المواقف لبعض الحكومات مثل الحكومة العراقية والحكومة السورية واضحة ولا يمكن لعربي إلاّ ان يقف ضدها، هذا ليس محل نقاشنا.
لكننا نتمنى التروي فقط أمام ظاهرة التهييج التي تنفخ فيها جهات معينة لتصرف الإجماع العربي الشعبي الواسع ضد حلفاء وعملاء نظام الملالي الايراني واطماعه في منطقتنا ومشروعه الطائفي البغيض في تأسيس حكومة عالمية شيعية طائفية ولائية سياسية هي الخطر المحدق بنا.
ولسنا بحاجة الى الاسهاب، لكننا بالتأكيد بحاجة لأن نذكّر أنفسنا بأن «شيطان الملالي ما مات» وهو ما زال يعتمد ويعيد انتاج اسلوب المستعمر وشعاره الاثير «فرق تسد».
الاختلاف وارد بيننا وهذا امر طبيعي، لكننا ولا شك نأتلف حول قضية واحدة هي عروبتنا ووحدة مصيرنا.
نقطة على السطر الواضح حتى لا ندع لمن يلعب بنار التهييج فرصةً للدس بيننا وقد أصبح كل فرد منا قادرًا على التأثر وعلى التأثير في عالم يحكمه السوشال ميديا اكثر مما تحكمه الوسائل الاعلامية الاخرى. مرة اخرى لا ندعي الحكمة ولا نزايد بها على أحد، ولكنها وجهة نظر أطرحها للتأمل والتفكر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها