النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11930 الإثنين 6 ديسمبر 2021 الموافق غرة جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

ولا تزال المؤمرات مستمرة ضد مصر

رابط مختصر
العدد 10052 الأحد 16 أكتوبر 2016 الموافق 15 محرم 1438

خلال الأزمة التي مرت بها البحرين في فبراير 2011 حينما حاولت مجموعة من أبنائها استنساخ ما عرف كذبًا ودجلاً بـ «ثورات الربيع العربي»، خرج علينا واحد من تلك المجموعة وهو شخصية تحمل حقيبتها وتتجول في مختلف عواصم العالم مدعية الدفاع عن حقوق الانسان والانتصار للمظلومين، لكن دون ان تنطق بكلمة واحدة عن انتهاكات حقوق الانسان في سوريا الجريحة أو إيران المكتوية بنظام الملالي الجائر أو لبنان المكبل بقيود حزب الله الارهابي لتقول في مقابلة له مع إحدى الصحف الكويتية ما مفاده أنه لإسقاط أي نظام سياسي يجب البدء أولاً بضرب اقتصاده وتخريبه.


من تلك اللحظة تيقنا أن ما تقوم به جماعته من جمعيات سياسية دينية طائفية وأخرى يسارية ماركسية، وثالثة قومية أو قوموماركسية من شغب يومي واعتداءات واشعال للفتن والحرائق هدفه ضرب الاقتصاد البحريني المنيع وإضعافه كي يسهل الانقضاض على نظامه السياسي الخليفي الشرعي. وبعبارة أخرى كان الهدف من تلك الممارسات العبثية هو تحويل البحرين من بلد جاذب للمستثمرين والمصارف ورجال الاعمال والسياح إلى بلد طارد لهم دونما أدنى إكتراث بالعواقب والتداعيات السلبية لهذا العمل الجنوني على الحالة المعيشية والوظيفية للمواطن البحريني الذي تدعي هذه الشخصية الفاشلة وجمعيته السياسية الخبيثة أنهما يناضلان من أجل إسعاده ورفاهيته.


ويبدو أن جماعة الإخوان المسلمين المتعطشة للسلطة في مصر المحروسة، وليس أي شيء آخر فيها سوى السلطة، تمارس اليوم ما مارسته الجماعات البحرينية التي أصطلح على تسميتها بـ «جماعة الدوار»، على الرغم من الفارق بين التوجه الأيديولوجي /‏ المذهبي للجماعتين. وآية ذلك ان الجماعة المصرية تقوم اليوم بحرب دعائية إعلامية إلكترونية ممنهجة ضد نظام الرئيس عبدالفتاح السيسي، مستخدمة كل منصات التواصل الاجتماعي للإضرار بالاقتصاد المصري.


ولئن كانت الحملة الأخيرة ضد المنتجات الزراعية المصرية ووصفها بالموبؤة والمسببة لداء الكبد الوبائي بدعوى أنها تروى بمياه المجاري هي إحدى صور حملات جماعة الإخوان المسلمين وأجهزتهم الدعائية لتحريض دول العالم على مقاطعة المنتج الزراعي المصري كي تتكبد الخزينة المصرية مليارات الدولارات من الخسائر، فقد سبقتها حملات مماثلة ولنفس الأهداف الخبيثة. من أمثلة ذلك، الحملة على القطاع السياحي المصري بعيد حادثة إسقاط الطائرة الروسية قرب العريش في أكتوبر 2015 والتي حاولت الجماعة إستغلالها للقول بأن المطارات المصرية وأجهزتها الأمنية غير كفؤة أو مخترقة، فكفوا عن السفر إلى مصر للسياحة. ثم جاءت كارثة تحطم طائرة مصر للطيران قبالة السواحل اليونانية، وتبعتها عملية إختطاف طائرة أخرى إلى قبرص في مايو 2016. وهنا أيضا تحركت الأجهزة الدعائية الإخوانية لتقول للعالم أن الناقلة الجوية المصرية غير آمنة فلا تسافروا عليها وتجنبوها.


ومن الأمثلة الأخرى في هذا السياق، والتي استغلها إخوان مصر وأذنابهم ببراعة للإضرار بسمعة وطنهم ومواطنيهم حادثة مقتل طالب الدكتوراه الإيطالي «جوليو ريجيني» في فبراير 2016 في القاهرة، وحادثة اختطاف رجل الأعمال السعودي حسن علي أحمد سند على طريق القاهرة الاسماعيلية الصحراوي في إبريل 2016. ففي كلتا الحادثتين كان هدف الحملة الاخوانية واحدا وهو إيصال رسالة إلى السائح الغربي والمستثمر الخليجي مفادها أن مصر لم تعد صالحة، لا للسياحة ولا للاستثمار، فلا تذهبوا إليها لأنها ذات بيئة تسودها الفوضى والانفلات الأمني وفتشوا عن غيرها (تركيا مثلا)


الغريب هنا أن مثل هذه الدعاية الإخوانية السلبية ضد مصر واقتصادها انطلت على الكثيرين، بمن فيهم أولئك الذين لا يقفون مع الإخوان المسلمين في خندق فكري واحد، بدليل أن هؤلاء يتبادلون الخزعبلات والفبركات الإخوانية ويتولون نشرها دون تمحيص على أوسع نطاق مستخدمين منصات التواصل الإجتماعي والمنابر الالكترونية، فيتحولون بذلك إلى ذراع إعلامي إضافي للإخوان من حيث لا يدرون.


فرأفة بمصر وشعبها واقتصادها المثقل بما لا طاقة لأحد على تحمله من تحديات وأعباء. فإن سقطت مصر لا سمح الله في أتون الفوضى والدمار كما تسعى إليه جماعة الإخوان المسلمين ومن في حكمهم من دول وتنظيمات ولوبيات أجنبية فإن مصر ستلحق بسوريا والعراق وليبيا واليمن وسيزداد العصر العربي الذي نعيشه انحطاطًا فوق انحطاط.
وتذكروا قول شاعر النيل حافظ إبراهيم في قصيدته الخالدة «مصر تتحدث عن نفسها»:


أنا إن قدر الإله مماتي لا ترى
 الشرق يرفع الرأس بعدي
 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها