النسخة الورقية
العدد 11122 السبت 21 سبتمبر 2019 الموافق 22 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31PM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

اليسار نحروه أم انتحر؟؟

رابط مختصر
العدد 10045 الأحد 9 أكتوبر 2016 الموافق 8 محرم 1438

هو عنوان قديم لكتاب فؤاد مطر «الحزب الشيوعي السوداني نحروه أم انتحر» بعد تصفية الحزب وقادته إثر انقلاب هاشم العطا هناك والذي اقترب منه الشيوعيون السودانيون وأيدوه وناصروا الانقلاب فذهبوا ضحية موقفهم، فكان السؤال الشاخص بقوة «نحروه أم انتحر»؟؟
وهو نفس السؤال الشاخص بقوة أكبر وأكثر هنا وفي محيطنا بعد مواقف بقايا يسارنا في المحاولة الانقلابية 2011، وهي المواقف التي وضعت بها قيادات بقايا يسارنا نهاية اليسار هنا بعد ستة عقود على ظهوره في بلادنا.
قيادات قادت أحزابها اليسارية الى شواطئ الانتحار كما تقود الحيتان العاجزة الهرمة قوافلها الى الشواطئ الضحلة لتموت انتحارًا.
قائد لفصيل من بقايا اليسار قال بعد أن حذره رفاقه من مغبة الاندفاع الحماسي وراء الوفاق والانخراط في لعبة انقلاب الدوار «هل تريدون أن أفعل كما فعل رفعت السعيد زعيم حزب التجمع اليساري المصري فلم يترك للحزب النزول الى ميدان التحرير فأخرج حزبه من المشهد وأنهى دوره في الحياة السياسية».
ولم يقل له رفاقه «وأنت بقرارك تقود الحزب الى انتحار العار بالمشاركة الفعلية والفاعلة في انقلاب ثيوقراطي طائفي نتن».
عبدالخالق محجوب سيحكم عليه التاريخ أمّا أنتم فقد أخرجتم يساركم من التاريخ، فهل هو الثمن ليبارككم «ربُّ» الوفاق.
في كل الاحوال اطمئنوا لن يبارككم فأنتم لا تملكون باسم يساركم عمارات ولا عقارات حتى تقايضوه بها لتنالوا صكوك جنته وبركة عمامته.
قصة قصيرة كتبتها فتاة بحرينية تروي فيها بالرمز كيف بكى الراحل اليساري الايراني والهارب الى البحرين ذلك البناء المعدم وأحد اقدم اليساريين هنا حين انتفض في قبره وشاهدكم تهتفون مع العمامات السوداء الولائية الخمينية وقال هامساً «الآن مت فعلاً» فهل مات علي مدان أم نحرتوه في قبره!!؟؟
هكذا كتبت الفتاة في قصتها المخطوطة والتي تسربها لبعض أصدقائها وصديقاتها فاقرؤها لعلكم تفقهون.
المتابعون للمشهد لا يطلبون منكم شيئاً فقط يريدونكم أن تكفوا عن التحدث باسم اليسار الذي نحرتموه وبعتوه فوق مصطبة المرجعية في «رندبوت العار» فالصورة أصدق أنباءً من الكذب.. مع الاعتذار للرائع المتنبي.
فاليسار وقد أصبح تاريخاً دعوة للتاريخ وزمن الوصاية على الحركة والفكر الوطني انتهى، ولا تكونوا مثل علي سلمان حين ادعى زوراً وبهتاناً بان ميثاق العمل الوطني جاء ثمار «حركتهم» في التسعينات لينسف نسفاً تعسفياً طائفياً تاريخ الحركة الوطنية البحرينية المديد وتاريخ شعبها بأكمله.
وخذوا بعض عبرة وبعض حكمة من الزعيم اليساري اللبناني القديم نيقولا شاوي أمين عام الحزب هناك والذي استقال مطلع السبعينات من القرن الماضي اذا لم تخني الذاكرة فصمت عن التنظير وتخلىّ عن الأبوية ولم يمارس البابوية التي يمارسها بعض الصغار في بقايا اليسار، وتلك حكاية ستكتب فصولها الأيام.
وكم نتمنى لو أنكم تتفرغون وتعكفون على تسجيل يومياتكم وذكرياتكم الحقيقية جداً جداً في رندبوت الانقلاب مع التركيز الحقيقي جداً جداً على دوركم الذي اناطته بكم الوفاق وليس الرفاق، فانتبهوا الفرق حرف واحد ان استبدلتم «الواو بالراء» اختلفت الأمور اختلافاً عظيماً شاسعاً وواسعاً كاختلاف النحر عن الانتحار الذي ارتكبتموه بحق بقايا يساركم ثم جلستم فوق المصاطب تندبون ولربما تلطمون...!!
فاللطم جزء من ثقافة الوفاق فلا تنكروها وأنتم الأقرب إليها، وقديماً قيل في المأثور «القُرب حجاب» فهل حجب قربكم منها معرفتها على حقيقتها وجوهر ثقافتها فقدتم أحزابكم الى الانتحار في «دوارها»...!!؟؟
نرجو أن يكون كلامنا خفيفاً على البعض، وإن لم يكن كذلك فالحقيقة دائماً مرة اذا كانت هكذا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها