النسخة الورقية
العدد 11146 الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الموافق 16 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

عربستان دياسبورا العرب المنسي 5/‏6

رابط مختصر
العدد 10032 الإثنين 26 سبتمبر 2016 الموافق 24 ذي الحجة 1437

وتتواصل منهجية ووحشية النظام في طهران عبر نهج المصادرة والقرض التدريجي كما تفعل الفئران مع قطعة الجبن، بالاستيلاء على الاراضي الزراعية، وقد صفت تلك السياسات الاستيطانية - والتي تمارس لسنوات - بسياسة ممنهجة من السلطات بهدف تجريد العرب من أراضيهم، والتشبث بالارض هو اتوماتيكيًا تشبث بالهوية، وبالتالي تطفيشهم وتهجيرهم ودفعهم للهجرة القسرية، وبالمقابل تقدم حكومة الملالي عند نقل غير العرب الى الاهواز قروضًا ميسّرة معفاة من الفوائد لجحافل المهاجرين والمستوطنين الجدد بهدف تغيير البنية الديموغرافية للسكان المحليين من عرب الاهواز.
وتركت تداعيات وانعكاسات حرب الثماني سنوات بين العراق وإيران آثارًا بيئية مدمّرة على منطقة الاهواز وسكانها العرب، فهناك آثار سلبية للألغام الأرضية التي خلفتها الحرب وراؤها وهي ما زالت حتى اليوم تفتك تمزيقًا وتشويهًا في المزارعين العرب، كما تركت الأسلحة الكيماوية خلفها أمراضًا وأضرارًا بيئية وإنسانية كالتلوث المستدام، ومن جراء المؤثرات الكيمياوية فإن هناك ملحوظًا في ارتفاع معدلات التشوّه بين المواليد الجدد في الاهواز.
وقد ورد في تقرير مقرر الامم المتحدة ميلون كوثاري في العام 2005 والمتعلق بحقوق «السكن الملائم»، حيث أشار أن عرب الاهواز يستثنون من المشاريع الاسكانية والصناعية، والتي تتم مصادرة الاراضي بسببها، وقال كوثاري: «يعيش الآلاف في وجود مجاري مفتوحة وبلا مياه منتظمة او كهرباء ولا تصل لهم خدمات الغاز، وما تلقينا من تقديرات حسب كوثاري، تفيد بأن ما بين 200 ألف الى 250 ألف من العرب تم ترحيلهم من قراهم» فنلمس مدى الجور الاجتماعي والسياسي والانتهاكات الصارخة لحقوق عرب الاهواز واستتباع منتظم في التمييز الاثني والحقوقي بين السكان.
وقد تصاعدت في ذات الوقت وتائر التطهير العرقي ففي سنوات حكومة احمدي نجاد تم تدشين وبناء المنطقة الحرة المسمى «اروند» على مساحة بلغت 155 كيلومترًا مربعًا كمنطقة صناعية /‏‏ عسكرية تمتد على طول الحدود مع محافظة البصرة العراقية. كما يتم القضاء على إزالة قرى بكاملها من اجل بناء مشاريع البتروكيماويات في اقليم الاهواز.
وقامت الحكومات المتعاقبة، حيث يشهد الإقليم منذ عام 2004 إجراءات «الاستبعاد المكاني ديموغرافيا» عن طريق تهجير السكان الاصليين من عرب الاهواز وتوطين محلهم ما يزيد على المليون فارسي من غير العرب من المحافظات الشمالية الشرقية في خوزستان. تلك البشاعة في سياسة التهجير القسري والتي تحمل مخططا يدعى «مستوطنات رامين -2» (ذكرتني رامين برابين!) حيث كان يومها يتحرك المشروع /‏‏ المخطط بتوجيهات غير رسمية من حكومة خاتمى ويقوم بادارته محسن رضائي القائد الاعلى السابق للحرس الثوري الايراني والعضو الحالي لمجلس تشخيص مصلحة النظام في ايران. وهو شخصية معروفة بتطرفها القومي وبميولها المعادية للعرب.
ويهدف المشروع الاستيطاني الاحلالي والاحتلالي بقناعه الديموغرافي على المدى المنظور والبعيد الى تطهير مليونين من عرب الاهواز وإعادة توطينهم خلال عشر سنوات.
ولأكثر من سبعة وعشرين عامًا من الحرب مع العراق بقيت مدن العرب الحدودية التي دمرتها الحرب من دون ان يمسها أحد لأن هذا الإهمال المتعمد يساعد على ترسيخ سياسة «الاستيعاب والتطهير العرقي». ذلك المشروع الاخطبوطي الجهنمي غفل عنه العالم العربي ودول مجلس التعاون الخليجي والمجتمع الدولي، فلم يحرك ساكنًا الجميع لتلك المجزرة السكانية الصامتة بلا دماء تنزف على العلن، وإنما يتم امتصاص روح ومقاومة ذلك الشعب من هويته وتذويبها وتغيير قدرتها على الصمود في وجه التدمير الشامل المتنوع للهوية بكل مستوياتها الثقافية والسياسية والحقوقية، ناهيك عن الاثنوديموغرافيا السلاح الأكثر خطورة وتدميرًا لهوية أي شعب. الجرس كان يقرع منذ وقت طويل فيما سياسة القرود الثلاثة الدولية والإقليمية صامتة صمت القبور.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها