النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

السعودية في يومها الوطني العزيز

رابط مختصر
العدد 10029 الجمعة 23 سبتمبر 2016 الموافق 21 ذي الحجة 1437

عزيز على قلوبنا هذا اليوم، فمعزة المملكة العربية السعودية لا حدود لها في وجدان البحرين والبحرينيين.
ولن نسهب في شرح ذلك، فالجميع يعلم والجميع يعرف والجميع يشعر بهذه المعزة بين أبناء الشقيقتين.
ولعلي هنا أستطيع الابتعاد عن السياسة واستحضر ذاكرتي القديمة وبعض صور وملامح في النهاية ستعكس شيئًا يسيرًا من معزة ومن علاقة شعبية مديدة.
منذ وعينا المبكر الأول عرفنا السعودية وطنا نتربط به من خلال أهلنا وجيراننا وآباء أصدقاء ومعارف لنا كانوا يعملون هناك في المملكة العربية السعودية وفي المنطقة الشرقية بوجه خاص، فأكثرهم عاش هناك وعمل هناك وبرفقة اسرته واهله من اولاد واطفال شاركونا اللعب في عطلات آبائهم ليعودوا فيكملوا المشوار الأطول في السعودية التي عرفوا احياءها وفرجانها وشوارعها ومدارسها الأولى التي تعلموا فيها.


خط التابلاين الأشهر والأطول كان للبحرينيين من عمال مهرة دور في انشائه وفي العمل في المنشآت النفطية وحتى في التجارة والبيع والشراء، وكان العمل والنشاط التجاري هناك في السعودية بركة عليهم في حياتهم.
ولم نكن نشعر بأننا «مسافرون» الى السعودية، فاللنجات القريبة من المنطقة الشرقية تقطع المسافة بنا وكأننا في رحلة استجمام بسيطة سرعان ما نجد بعدها أننا وصلنا المملكة التي نعرفها ولا نشعر بغربة فيها حتى وإن كانت تلك زيارتنا الأولى لها.


حدث معي ذلك في العام 1966 حين ذهبنا في فريق نادي الحالة للكرة الطائرة لنلعب هناك مباراة في الدمام مع بعض الفرق، كنا كأننا في الفريج من حيث التلقائية والتشابه والتطابق.
سكنا في فندق بسيط في الدمام حسب إمكانياتنا ونسجنا صداقة لطيفة حتى مع عماله البسطاء الذين شاركونا الغداء والعشاء و«براد» الشاي الساخن.
ثم عدت الى السعودية في اول بعثة اذاعية اعلامية تغطي موسم الحج وتنقل تحيات حجاج البحرين الى اهلهم وذويهم، حيث لم تكن وسائل الاتصال بمثل هذا اليسر والسهولة الآن ومتوفرة بهذا الشكل وعلى مدار الساعة.


في مطلع السبعينات كان ذلك وبالتحديد عام 71 ميلادية والى جدة طرنا من البحرين، وكانت فرصة وسانحة اخرى اوسع لاقترب من السعودية ومن الاخوة السعوديين من معظم مناطق المملكة الذين يجمعهم موسم الحج الكبير، وكانت ذكرى وذكريات ولا اجمل وما زلنا نحن اعضاء تلك البعثة نستذكر ونستحضر اسماء وصور زملاء سعوديين لنا شاركونا المناسبة وتقاسمنا في خيام منى والطعام والشراب والدعاء.


أبدا لا يشعر البحريني منا بغربة ولا يتردد في نسج علاقة أخوة مع السعودي بالذات، فهناك خيط رفيع دقيق من المشاعر الداخلية تسهل عملية التآلف والتعارف والاندماج في اي ظرف كان.
وزير الاعلام السعودي وقتها كان المرحوم الاستاذ ابراهيم العنقري رحمة الله عليه، وان رجلا دمثا اقترب منا نحن البحرينيين وشاركنا سفرتنا في العشاء في منى ليلتين او ثلاث وكان يسأل عن «الاخوان البحرينيين» عندما يصل ويبحث عنا حتى يجدنا ليبدأ بيننا وبينه حديث عن البحرين التي أحبها بعمق تماما مثل كل سعودي قابلناه.


واستطيع قبل الختام ان اسجل هنا بكل فخز واعتزاز كم هم الاصدقاء والمحبون الذين يتصلون بي من السعودية كل يوم تقريبا توحدنا مشاعر اللحظة التي مررنا وتمر بها وكم اعتز بهذه الثقة من الاخوة السعوديين وكم أبادلهم ثقة بثقة، فعنوان السعودية والبحرين هو المحبة التاريخية المديدة والممتدة لعقود وعقود.
اللهم احفظ الشقيقة الكبرى من كل مكروه وأعد عليهم يومهم الوطني خفاقا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها