النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11726 الأحد 16 مايو 2021 الموافق 4 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:23AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

كتاب الايام

الإرهاب والمخدرات!

رابط مختصر
العدد 10025 الإثنين 19 سبتمبر 2016 الموافق 17 ذي الحجة 1437

ان وباء المخدرات الذي يقتحم دولنا في مجلس التعاون الخليجي من اوسع ابوابه وينشر سمومه بين قطاعات واسعة من ابناء الشعب سيما الشباب الذين يبتلعهم الفراغ والتسكع يشكل كارثة يجب الالتفات والتصدي لها وقد تبدو كوارث وباء المخدرات اكثر مأساوية اذا ادركنا ان هذا الوباء له تواجده في اوساط مثقفة تضطلع بمسئوليتها الثقافية وتساهم في بث الوعي الثقافي... ولا ادري كيف يمكن ان تستقيم مثل هذه الانشطة الثقافية وتعبر عن مصداقيتها ورسالتها الثقافية اذا كانت مصداقية هذا الكاتب والاديب والشاعر واقعة تحت تأثير المخدرات وفي ادائية من التستر والتخفي على تعاطيها او السكوت تجاه زملاء آخرين يتعاطونها دون ابداء شيء من التذمر والادانة والشجب ضد من يتعاطيها او ابداء النصيحة في اضعف الحالات (!)


ان موقف عدم المبالاة وهز الاكتاف امام تعاطي المخدرات من اي كائن من كان يؤدي الى مساهمة ضمنية وغير مباشرة في ترويج تعاطي هذا الوباء الذي يشكل خطورة كبيرة على حاضر ومستقبل ابناء هذا الوطن وهناك من يهون من اضرار بعض انواع المخدرات كونها شكلا من اشكال السجائر ولا يتعدى اضرارها اضرار التدخين مثل (المروانة) كونها لا تشكل اي ضرر وان وزن تأثيرها لا يتجاوز وزن السجائر العادية (!)


ان واقع الامر يشير بان تعاطي المخدرات محرم بشكل عام بجميع انواعه وفي جميع اصقاع الدنيا واذا كانت نسب الاضرار تختلف من مادة الى اخرى فان جميعها تصب في عمق اللعنة والخزي والعار (!) ان تعاطي المخدرات والادمان عليها شأنه شأن اي مرض له خطورة علاجه ولا يمكن التغلب على هذا الوباء الداهم فقط بسلاح الردع وانزال اقصى العقوبات والضرب بيد من حديد على مهربيها ومروجيها ومتعاطيها بل ان تضافر المجتمع برمته واجب مقدس على كل فرد ان يساهم في التصدي لهذه الكارثة ومحاربتها فالقوانين المشددة وحدها لا يمكن ان تقوم بدورها على الوجه الأكمل تجاه مخاطر هذه الآفة التي تهدد المجتمع في الصميم اذا غاب دور المجتمع وفعالياته الواعية والحديثة ضد هذا الوباء ان تكريس الوعي وانشاء الفرق الشعبية واطلاق مبادرات الجماهير في تفعيل ادواتهم وآلياتهم الوطنية والاخذ بمبادراتهم امر تقتضيه ضرورة محاربة تجار المخدرات ومنتجيها ومهربيها ومستهلكيها.


 ان عمليات الاجرام والسطو والسرقات وجرائم الاغتصاب كلها عمليات اجرامية تنضوي تحت مظلة هذه السموم البيضاء على كافة اشكالها وانواعها ونسب خطورتها فيما يعرف بالهيرووين ونخالة الكوكيين والمورفويين والحبوب البيضاء باشكالها واسمائها مرورا بالمروانة وحشيشة الكيف والافيون ومشتقاته وعقار الهلوسة بانواعها واشكالها ومشتقاتها من كبسولات واقراص ومحلولات وكلما تقلصت مساحة مستهلكي المخدرات كلما تقلصت مساحة مهربيها ومروجيها ومن ثم تقلصت مساحة جرائم القتل والاغتصاب والسطو والسرقات والجرائم الاخلاقية الاخرى وليس بخاف على احد ان أئمة الارهاب في الاسلام السياسي يجيزون المخدرات «شرعا» للاستشهاديين المغرر بهم اسلاميا في تفجير انفسهم طلبا للحور العين في الجنة(!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها