النسخة الورقية
العدد 11144 الأحد 13 أكتوبر 2019 الموافق 14 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:16AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:44PM
  • المغرب
    5:13PM
  • العشاء
    6:43PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

عـــن إذاعـــة زمــان

رابط مختصر
العدد 10008 الجمعة 2 سبتمبر 2016 الموافق 30 ذي القعدة 1437

دخلتُ إلى الاذاعة مطلع الستينات من القرن الماضي، من الهداية الخليفية وفي الصف الخامس ابتدائي والمناسبة تسجيل برنامج عن العيد الوطني من اعداد المرحوم الاستاذ عتيق سعيد وبمشاركة اساتذة اذكر منهم استاذ اللغة العربية محمد العُمال الذي اهتم بالبرنامج مع استاذنا المرحوم عتيق الذي فتح لي الطريق إلى الاذاعة عبر برنامج «ركن الاشبال».
ابهرتني الاذاعة أول مرة لكن الميكرفون لم يرعبني أُلفة جميلة إلى يومنا هذا الذي أحنُ فيه إليه.
ولان مبنى الاذاعة لا يتجاوز عددا من الغرف الضيقة الثلاث أو الاربع، ولان مكتب مدير الاذاعة المرحوم ابراهيم كانو يتوسط الثلاث غرف، ولاننا اطفال صغار نتحرك ونلعب، فقد اخترنا لعب «الصعقير» ذات يوم بين المكاتب، ولكم ان تتخيلوا الفوضى وصراخ الاطفال وركضهم من غرفة إلى غرفة بما فيها غرفة المدير ابراهيم كانو رحمة الله عليه.
تحملنا المرحوم قليلاً وكنا نناديه «استاذ ابراهيم» ثم انفجر فينا غاضباً لنكف عن اللعب وهددنا بالطرد فأرعبنا التهديد ثم عاتبنا المرحوم عتيق سعيد، فاخترنا اللعب في ساحة الاذاعة بمنطقة العدلية.
وكان سائق سيارة الاذاعة جواد ابراهيم رجب رحمة الله عليه، يأتينا إلى حالة بوماهر ومن هناك إلى الاذاعة، ولان حضوره إلينا كان مبكراً فقد كنا نستغل الوقت بالمرور إلى سوق المنامة شارع باب البحرين ثم شارع التجار حتى نصل إلى محل «بشير» وهو المحل الاشهر وقتها نشتري السنبوسة الحارة ونشتري احياناً «متاي» من نفس الشارع حيث تقع دكاكين «المتاي» مقابل دكان المرحوم بوكنان راعي البشوت.
كان المطرب المرحوم محرم فؤاد كثير التردد على الاذاعة عندما يكون في البحرين، وبعد ان زالت رهبة اللقاء الأول بدأنا ونحن في مرحلة الصبا نطرح عليه أي سؤال يعنُّ لنا عن أفلامه وتحديداً عن بطلات الافلام، وهل أحبَّ فعلاً جميع بطلات الأفلام وهل تزوجهن؟؟.
المرحوم أحمد يتيم ولأنه مغرم بالتاريخ كان يروي لنا ونحن صغار حكايات ألف ليلة وليلة والسندباد البحري بطريقة وبأسلوب جذاب ونُسمي الوقت الذي نقضيه معه «حزاوي أحمد يتيم» اما المرحوم الاستاذ علي نقي فقد كان عنوان الطيبة واللطف والانسانية في أبوته وحنانه وحسن معاملته.
قسم الاخبار كان غرفة ضيقة وصغيرة يتواجد فيها المرحوم سلطان الشريان ومبارك عيسى، وقد خطر لي شخصياً ان آخذ مجموعة كبيرة من أوراق نشرات الاخبار التي تمت اذاعتها منذ فترة وان أحملها معي إلى المنزل لأتدرب على قراءة نشرة الأخبار.
حدث ذلك وانا مازلت صغيراً «طفلا» ولاحظني المرحوم ابراهيم كانو وأنا احمل «شدة» ضخمة من الأوراق وعندما سألني وأجبت قال «بس ممنوع الاخبار تخرج من الاذاعة إلى البيوت» فخاب أملي في التمرين، ولربما كنت مستعجلاً في قراءة النشرة في وقت مبكرٍ من العمر الطفولي آنذاك الذي انجذب إلى الاذاعة درجة الذوبان فيها وفي العمل الاذاعي الذي قضيتُ فيه مشوار العمر الممتد لعقود من العطاء والانتاج.
والجميل أو المهم انني خضت تجربة العمل الاذاعي في كل مجال وعلى كل صعيد يتطلبه العمل الاذاعي، وهو ما زودني في مشوار العمل بطاقة وامكانيات وخبرة استثمرتها ومازلت مع تطويرها ذاتياً، فعشق الاذاعة يبقى جزءاً من وجداني ما حييت.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها