النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11923 الإثنين 29 نوفمبر 2021 الموافق 24 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:43AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

شاهدته ولا تعرفه

رابط مختصر
العدد 9998 الثلاثاء 23 أغسطس 2016 الموافق 20 ذي القعدة 1437

العملاق رياض القصبجي أكبر من أن نتحدث عنه في عمود صحفي صغير، فأعماله السينمائية، التي تجاوزت 150 عملاً، خالدة في الذاكرة. لذا فإننا سنتناول هنا بعض المعلومات التي قد تكون خافية.
ولد في 1903، في جرجا بسوهاج لأسرة قبطية متوسطة الحال، وهرب من الصعيد إلى الإسكندرية خوفًا من ظاهرة الثأر، فسكن فيها بالصدفة أمام المنزل الذي كانت تسكنه ريا وسكينة.
توفي في 1963 عن ستين عامًا أي بعد عام من سقوطه أرضًا وإصابته بشلل نصفي أثناء تمثيله مشهدًا في فيلم الخطايا. ووقتها ظل يعاني لأنه لم يستطع دفع مصاريف العلاج.


بدأ حياته كمساريًا بسكة الحديد حيث انضم لفرقة التمثيل الخاصة بالسكة، ثم انضم إلى فرق مسرحية عديدة كآخرها فرقة إسماعيل يس.
على خلاف ما كانت تظهره السينما كرجل شرير غليظ، فإنه في حياته الخاصة كان طيب القلب، بريئًا كالأطفال، شديد الحنان وكثير العطف على المحتاجين.
يقال إنه لفظ أنفاسه الأخيرة بعد أن قضي سهرة الوداع مع عائلته وتناول الطعمية واستمع إلى أم كلثوم عبر الإذاعة. لكن بعد وفاته بدأ فصلاً جديدًا من المأساة، إذ لم تكن لدى أسرته ما يغطي تكاليف جنازته، فظل جسده مسجى في فراشه إلى أن تبرع إسماعيل يس بالتكاليف.
عرف عنه حبه لرياضة الملاكمة، لكن حب الفن استولى عليه بدليل موافقته القيام بدور صغير في فيلم سلفني 3 جنيه /‏ 1939، علمًا بأن آخر أفلامه كان فيلم إنسى الدنيا /‏ 1962 مع إسماعيل يس وشادية والقصري.
بدأ أدوار الشر بفيلم اليد السوداء /‏ 1936 الذي أدى فيه دور بواب شرير تحوم حوله الشبهات بقتل أحد الأثرياء، أما أدوار الكوميديا فاتجه إليها بفضل المخرج فطين عبدالوهاب الذي اخترع له شخصية الشاويش عطيه وجعله يؤديها في 9 أفلام بدءًا من فيلم مغامرات إسماعيل يس /‏ 1954 وانتهاء بفيلم إسماعيل يس للبيع /‏ 1958. إضافة إلى هذه الأفلام شكل القصبجي ويس ثنائيًا كوميديًا في العديد من الأفلام الناجحة الأخرى مثل: ليلة الدخلة /‏ 1950، الآنسة حنفي /‏ 1954، ابن حميدو /‏ 1957، لوكاندة المفاجآت /‏ 1959.
كان معجبًا بفن نجيب الريحاني لذا شاركه معظم أفلامه. كما كان معجبًا باسماعيل يس وزكي رستم ومحمود المليجي وفريد شوقي وأعتبرهم فنانين لن يتكرروا.
تبرهن صوره الشبابية القديمة على أنه كان «دون جوان» تحوم حوله الجميلات. وهناك اختلاف حول عدد المرات التي تزوج فيها. فبعض المصادر يتحدث عن 4 مرات، لكن ابنه فتحي يتحدث عن 9 مرات (4 بشكل رسمي، و5 بشكل عرفي)، مضيفًا أن إحدى اللواتي تزوجهن كانت فتاة بدوية تعلق بها أثناء تصوير فيلم عنتر وعبلة /‏ 1945.
أنجب 3 أبناء: محمود من زوجته الأولى، وفتحي من زوجته الأخيرة التي ظلت معه 18 سنة حتى وفاته وهو يعمل الآن مديرًا لفندق بشرم الشيخ، وقد قام بتمثيل دور والده في مسلسل أبوضحكة جنان عن حياة إسماعيل يس، إضافة إلى ابنة من فتاة إيطالية تزوجها لمدة سنة وانفصل عنها فغادرت مصر إلى بلدها ولم يعرف عنها شيئًا، لكن هذه الابنة تزوجت في إيطاليا وأنجبت له حفيدة جميلة تدعى جويا، وهي التي اكتشفها المخرج سيد سيف وجعلها تحترف التمثيل قبل سنوات من خلال بطولة فيلم علاقات خطرة /‏ 2011.
اشتهر بين زملائه بالبرود الشديد، حيث كان انفعاله قليلاً. ومن الطرائف في هذا السياق أنه كان يزور الريحاني في منزله فقدم له الأخير زجاجة كوكاكولا باردة جدًا، فقال له: شكرًا.. يا سلام.. دي ساقعة قوي، فرد الريحاني ضاحكًا: العفو يا افندم، أنت الأسقع! ومن الطرائف الأخرى أنه كان يملأ استمارة ذات مرة على مرأى من حسن فائق، فكتب في خانة الجنسية «مصري» فقال له فائق: أنت حتروح في ستين دهية لأنك ما قلتش الحقيقة. فسأله القصبجي مندهشًا: ليه؟ فأجابه فائق: علشانك مصري.. بس دمك إنجليزي بارد! وفي موقف آخر، يقال أنه تأخر ذات مرة فسألوا الممثل سيد سليمان عن عنوان سكنه، فأجابهم قائلاً: ده ساكن في ثلاجة!
اتجه ابنه فتحي إلى نقابة الممثلين ليطلب لوالده إعانة، هو الذي لم ينقطع قط عن سداد اشتراكات النقابة، لكن النقابة لم تحرك ساكنًا. وعندما سمع محمود المليجي بذلك قاد بالتعاون مع آخرين حملة لجمع التبرعات من أجل علاجه، فجمعوا مبلغ 300 جنيه أو ما عادل أجره في عام كامل، حيث أن دخله الشهري لم يكن يتجاوز 25 جنيهًا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها