النسخة الورقية
العدد 11028 الأربعاء 19 يونيو 2019 الموافق 16 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

حزب الله يهدد موقعًا شيعيًا

رابط مختصر
العدد 9995 السبت 20 أغسطس 2016 الموافق 17 ذي القعدة 1437

مصداقًا لما قلناه مرارًا وكتبناه تكرارًا بأن هناك فرقًا شاسعًا ولا وجه للمقارنة بين التشيّع السياسي الولائي المحكوم بأيديولوجية وأوامر الولي الفقيه الايراني وبين أصحاب المذهب الجعفري «الشيعة العرب» الذين لم تختطف عقولهم عمامة قم.
موقع «الجنوبية» موقع الكتروني شيعي من جنوب لبنان يغرد خارج دائرة الولاء لحزب الله وتمجيد زعيمه بل ويمارس نقدًا سياسيًا واعيًا بضمير وطني عربي وبوجدان لبناني أصيل لا تشوبه شائبة فارسية الهوى، فهو كما اعلن ويعلن «لبناني الهوى». ما أغاظ حزب حسن وسدنته وصبيته المزايدين في اظهار الولاء لفارس وعمامتها الولائية فسعوا سعيًا محمومًا لتكميم أفواه القائمين على الموقع بكذبة اخترعوها في جحور حسن السبعة فخرجوا بفرية تبعية الموقع لاسرائيل.
أجل هكذا حاكوا السيناريو الكذبة وحتى ينسجوا الكذبة ويمرروا افتراءهم على موقع لا يصفق لهم ولزعيمهم المختبئ زعموا «ان الناطق الرسمي باسم الجيش الاسرائيلي للاعلام العربي افيخاي ادرعي يشرف بشكل دوري على ما ينشر في موقع «جنوبية لصاحبه علي الأمين». موقع جنوبية لم ترهبه كذبتهم ولم يخشَ تلويحهم الواضح بتشويه سمعته وسمعة صاحبه، فسارع الى وضع بيان حزب الله امام قوى الأمن الداخلي وأمام النيابة اللبنانية يدعوها للتحقيق فيما جاء في البيان المفبرك ويحثها على «اعتقال كل من يعمل في الموقع ومحاكمة كل من يتصل بالعدو الصهيوني»، وحمّل حزب الله وبشكل مباشر مسؤولية أي سوء قد يتعرّض له الموقع.
هذه الشجاعة من اصحاب الموقع أذهلت حزب حسن ولخبطت سيناريو كذبته فلم يملك امام اقدامها على مواجهته أمام القضاء وأمام الناس إلا انه صمت وانسحب من ساحة المواجهة ليواصل موقع جنوبية تصديه بحرفنة صحافية مشهودة وبحس وطني وكشف اللعبة وخيوطها الممتدة من قم الى الضاحية.
الموقع شيعي ومن جنوب لبنان وينتقد بقوة وطنية ممارسات حزب الله ما أوجع الحزب في عظمه لانه وكما قال الموقع«جنوبية» من داخل بيئة الحزب ما دفع بعشرات الآلاف يوميًا لمتابعته من لبنان ومن داخل الضاحية الجنوبية نفسها، وهي التي يعتبرها حزب حسن معقله وحصنه الحصين فكيف تم اختراقه بهذا الموقع الذي يعلن صراحة عن نفسه وعن اسماء القائمين عليه وجميعهم من الطائفة الشيعية هناك في الجنوب.
موقف حزب الله من موقع جنوبية اللبناني يؤكد اسلوب التضليل الذي يمارسه الحزب والأحزاب الولائية الاخرى، حيث يرفعون بلا وجه حق ما اطلقوا عليه «المظلومية واضطهاد الشيعة والتمييز ضدهم» بهدف كسب تعاطف وتأييد القاعدة الشيعية الواسعة في الوطن العربي ومن ثم جرّهم بمثل هذه الأوهام لتأييد خط الولي الفقيه الايراني والاصطفاف معهم.
وهو ما ترفضه قواعد شيعية عربية عريضة لا تستطيع التعبير عن رفضها بأسباب من التهديدات التي يتعرضون لها من هذه الاحزاب وميليشياتها التي لا تتورع عن الانتقام ممن يخرج على وصاية سادتها في قم. وكما اشار احد الشيعة العرب لولا هذه التهديدات والاخطار التي يلوح بها الولائيون لكانت جميع المواقف مثل موقف جنوبية الجنوبي العربي الذي رفع «لا» كبيرة في وجه حزب الله وتهديداته فتراجع الحـزب خشـية من مزيد من فضائح الارتباط والانتهاك التي باتت الآن عرضة لكشف تفاصيل تفاصيلها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها