النسخة الورقية
العدد 10997 الأحد 19 مايو 2019 الموافق 14 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

من مهرجان فيسبرم إلى إيقاعات المنامة

رابط مختصر
العدد 9972 الخميس 28 يوليو 2016 الموافق 23 شوال 1437

ضمن متابعاتي لتنقلات وحفلات المغني الاسباني الغجري دييغو السيغال، عثرت على برنامجه لصيف عام 2016، وهي جولة في بعض مدن اوروبية يقيم فيها حفلاته الموسيقية السنوية، وقد أطلق عليها «تور85» هذه الجولة الثقافية الفنية انطلقت من مدينة بروكسل في 4 يوليو وستنتهي في اسبانيا في السادس من اغسطس.
وقد حظيت ست مدن اسبانية بحفلاته التي ستكون مسك الختام في السادس من اغسطس، وكانت فرصة ذهبية لمتعطش مثلي للايقاعات اللاتينية، ان يصطاد عصفورين مرة واحدة في حفلة كبيرة، حيث سترافق دييغو المغنية والراقصة الكوبية العجوز اومارا بورتويندو، والتي تحتل من الشهرة العالمية منذ اكثر من ستة عقود (تبلغ من العمر 85 سنة). فتشت في التواريخ والمدن، التي سيتنقل اليها دييغو لكي أشتري تذكرتي على النت، وكانت مدينة مدريد هي الاقرب من حيث المواعيد فهو سيقيم حفلاً في 16 يوليو وبولندا بتاريخ 11 يوليو، فاسقط في يدي حيث سأكون مشاركًا في تجمع سياسي للمقاومة الايرانية في باريس والذي يقام من 8ـ10 يوليو وموعد مغادرتي في الحادي عشر مما جعل السفرة أعقد واللهثان صعب في الانتقال من التجمع السياسي الى التجمع الموسيقي والثقافي بسهولة، وبين التجمعين هناك بون شاسع من المزاج والفرح.
غير انني وجدت دييغو يقيم حفلة في فيسبرم بتاريخ 13 يوليو، فأين يا ترى هذه المدينة؟ وبعد التفتيش عنها وجدتها مدينة هنغارية تاريخية يقام فيها سنويًا مهرجان ثقافي وفني، حيث يبدأ من 8 يوليو لغاية 17 يوليو وفي تلك الفترة يقيم خمسة فنانين عالميين حفلهم مع الفعاليات الثقافية الفنية الهنغارية، وكان من ضمن اولئك الخمسة دييغو السيغال الاسباني واومارا الكوبية، والتي مرت على الربيع البحريني مرور الكرام دون ان تمنح اعلاميًا بشكل كاف الضوء وعلى اهميتها وقيمتها الفنية.
إذن سيكون المناسب مدينة فيسبرم الهنغارية، والتي تبعد عن بودابست 112 كيلومترًا. كل تذاكري في السفر لمرة واحدة وإلكترونيًا، واصل الى كونتر المطار في الساعات الأخيرة، حجوزات الفنادق والمواصلات عليك ان تلهث اليها وأنت ما عدت الشاب المجنون، الذي قادتك أحلامك وأقدامك الى مرتفعات ماجو بيجو في الانديز، يومها كنت تضحك في داخلك في القطار وانت قادم من كوسكو ذاهبا الى تلك المرتفعات البعيدة، وتهمس لنبضات قلبك لتلك الهندية البوليفية التي أحببتها.
هذه المرة القطار سيقودك لحزن الغجر مع شيبك الأبيض لجنون الموسيقى التي سترافقك حتى الرمق الأخير. وصلت فيسبرم ليلتي 12 و13، حيث بعد الكونشرتو سأترك المدينة في صبيحة اليوم الآخر عائدًا الى بودابست، فعرف فنادق المدينة الصغيرة قليلة ممتلئة بسبب المهرجان الثقافي فحرمتك البقاء مطولاً اذ وجدت ليلة واحدة فقط في كل فندق! لكم الثقافة والموسيقى تصبح مصدرًا للدخل القومي والنشاط الاقتصادي كما هي مباريات كرة القدم!
فيسبرم العروس الحيوية الضاجة كانت تحي حالما وصلتها امسية جاز لفرقة هنغارية شهيرة، والدخول كان مجانًا، نعم كان مجانًا، حيث الثقافة والفنان ينبغي أن يكون لديه حس وطني وإنساني إزاء الثقافة والناس والوطن.
في تلك اللحظات كان جسدي مركونًا على مقعد في تلك التجمعات في فيسبرم ولكن قلبي كان مشدودًا للمنامة وكيف سيكون حفل التكريم لميرزا؟ هل تليق به قاعات مغلقة، جمهور محدود؟ هل سيكون الحفل المرتب كما تخيلته وأريده؟ هل نحن نحلم بمشاريع كبيرة لثقافتنا وفنوننا أم نستكفي بأحلام العصافير الصغيرة؟ كنت أفكر في ميرزا هل لو ظل وأكمل مشواره الموسيقي في لندن لربما تحول الى ايقونة عالمية وفنان بحريني تتناقل اسمه الفرق العالمية، لو عاد متأخرًا قليلاً كان أفضل، وكان بوسعه إكمال مشروعه في تعليم الأجيال الجديدة لاحقًا. كسبنا ميرزا داخليًا وخسرنا موهبته عالميًا، فقد كان مخزون طاقة الموهبة فيه والعطاء أكثر مما نتصور.
في الثامن والعشرين من يوليو 2016، ربما تكون ذاكرة نادي الخريجين مختلفة بتلك الحفلة لتميزها واختلافها عن بقية الحفلات والانشطة. ففي ايقاعات الموسيقى اللاتينية لا ترقص الابدان وحدها، وإنما كل الطاقات الروحية الكامنة تخرج شياطينها على المسرح، وفي أركان القاعة المغلقة، سنكتشف لحظتها ان فرقتي «الأخوة» «وبحرين توكينغ درامز» هما جديرتان أن نقول عنهما بأنهما مواهبنا المحلية الدفينة المهملة إعلاميًا وماديًا، وأنهما خير خلف لخير سلف. روحك أيها العزيز ميرزا ستكـون حاضرة بيننا ومعنا بفرح. وما فعلــه لك جميع الأصدقاء والفنانين قليل في حقك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها