النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

فض الظلام

حياة واحدة لا تكفي

رابط مختصر
العدد 9969 الإثنين 25 يوليو 2016 الموافق 20 شوال 1437

ولي معهم قصص وإسرار أحملهم معي أينما كنت في الأرض أم في السماء إنها ليست مجرد أوراق بين دفتي كتاب، فكتبي التي قرأتها طيلة سنوات عمري تحمل رائحتي وفي الكثير من الأحيان تشاركني السرير نمت معها وأستيقظ عليها، راهقت معها وكبرت بها، آمنت في الكثير منها والحدت في معظمها.
فكم هو جميل أن تحزم حقائب النفس وتسافر من خلال الورق إلى بلد الهند التوابل، وإلى البرازيل الدعارة، وإلى دمشق القتيل، وإلى المغرب بلد الأولياء الصالحين.
القراءة ليست للمتعة وضياع للوقت، المفروض أننا لا نقتني أفخم المكاتب ونصف عليها الكتب لمجرد التباهي بثقافة المزيفة والترف الأحمق، فكتب التي لا تغير عقل الإنسان ولا تقوم سلوكه لا معنى لها أن تحتل حيزًا كبيرًا في بيوت أصحاب العقول الصغيرة....
اقرا..
إنه أول أمر حمله جبريبل إلى رسول العالمين....
هذا دليل أن القراءة واجب ديني بامتياز، لهذا فالإنسان عندما يصلي فهو يتحدث مع الله وعندما يقرأ الإنسان كتاب الله، فالشارع عز وجل يتجلى في حروفه والمفروض أن تنعكس التعاليم المكتوبة على سلوكيات البشر.
 يعيش القارئ المخلص مع كتبه بكل جوارحه ويتقمص الأدوار يبكي ويضحك مع أبطالها ويموت مع شخوصها ويزور الأموات ويضع الورد بقرب من قبور، ويشارك الجناة قصص القتل ويمارس الغرام على أسرة الوهم، يتألم مع المرضى ويحارب مع الأبطال.
يخزن حد الإغماء.
ويفرح حد الثمالة.
الكتب حياة الكل يأتي ويرحل، وتبقى هي مخلصة لك إلى أن ترحل....
باختصار يمكن القول إن الكتب حياة أخرى بكل ما تعنيه الكلمة، الكتب كما الأشخاص كثيرون من يمروا قليلون من يبقون في الذاكرة، وأخطر أنواع الكتب سحرًا على الإطلاق هي تلك الكتب التي تقرؤك، أن تقول ما لا تستطيع قوله، وأن تقول ما تتمنى قوله، وبين ما تستطيع وبين ما تتمنى تنزل الكلمات وكأنها مفصلة من أجلك مرسومة لك وحدك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها