النسخة الورقية
العدد 11122 السبت 21 سبتمبر 2019 الموافق 22 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31PM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

أنا في صميم الضارعين لربهم أن يحفظ البحرين

رابط مختصر
العدد 9954 الأحد 10 يوليو 2016 الموافق 5 شوال 1437

لا ليست «أنا» متضخمة لتتصدر عنواني اليوم، ولكنها «أنا» قلقت وأمضها القلق والتوجس والخوف على الوطن.
أتدرون ما هو الوطن؟؟
لا شك تدرون وتشعرون يا من خرجتم ذات يوم لتدافعوا عن تراب الوطن ضد من أراد به شرًا، رأيتكم ورأيت الطفل والمرأة العجوز والشيخ الهرم يحملون قلوبهم على أكفهم ويخرجون دفاعًا عن الارض.
هل يعرفون الارض ومعنى الارض، لو كانوا يعرفون ما خانوا الأرض وما باعوها في اسواق النخاسة وفي بازار طهران لمن يدفع لهم أكثر، فما أبشع ما فعلوا.
وفي المقابل ما أروع ما فعلتم أيها الشرفاء الأوفياء، أستذكر كل تفاصيل المواقف الرائعة واستعيدها واسجلها لأحتفظ بها لأحفادي واحفادكم، فتلك ملحمة الدفاع.
أنا وأنتم في صميم الضارعين ان يحفظ الله البحرين وشعبها وقيادتها، فلا يعود العزيز ذليلاً، كما أنشد متنبي القرن العشرين محمد مهدي الجواهري.
أكتب هذا الكلام بمناسبة أيام العيد فأجزي تحية العيد لكل نفس كبيرة مخلصة وفية أجمل الوفاء، فلم تهرب ولم تختفِ كما اختفى المنتفعون وتلحفوا ببطانيات الترقب، لكنها نفوس البسطاء من أبناء وطني الذين انتفضوا في وجه الانقلابيين، ووقفوا صخرة صلبة صلدة أمام الغزو المبيت للوطن، هل يعرفون معنى الوطن!!؟؟
لو كانوا يعرفون ما فعلوا، لكنهم فعلوها ولن يهربوا من فعلتهم أمام التاريخ ومحكمة التاريخ التي لا تسقط قضايا بالتقادم إنها باقية ما بقيت الارض.
وقديمًا قال مثلنا الشعبي السائد «وكم تعلمنا الحكمة من أمثالنا» ذلك المثل قال «اللي يده في الضو غير اللي يده في الماي» والضو هي النار والماي هو الماء.
وكم هو الفارق بين النار والماء، فلا تلومونا وقد احترقت قلوبنا، ولا نلوم البعض من الأحبة حين يقول فيما يقول «لن ننسى» فقد اكتوينا كما اكتوى فكيف نجرؤ أن نلومه بل نقول ذلك القول الشعبي «لام الله من لامك».
وأرجو أن تتحملوا استعارتي للأمثال الشعبية البحرينية القديمة فقد تكون مفرداتها غامضة على الاخوة العرب الذين لهم معزة خاصة في اهتماماتي، لكنني ابن هذه الارض وابن حي شعبي من احيائها المحرقية القديمة وكم أفخر بذلك الحي «الفريج» لكنني بوطني أكثر فخرًا وتعلقًا.
أجل «أتعلق» به فهو يسكنني وهو في مجرى الروح والدم مني، ولا أملك سوى أن أعشقه كما عشقتم أوطانكم، وكم هو رائع جميل وانسان يعشق وطنه كل هذا العشق الذي يفيض ولهًا، ولا اتصورهم أولئك الذين لم يعشقوا أوطانهم فقايضوها ببضع دولارات مهما ارتفعت أرقامها لا تساوي شيئا امام وطن نعشقه، لكنهم لا يعشقون أوطانهم.
ومن يعشق وطنه يقرأ تاريخه ومفرداته وتفصيلاته لكنهم قرأوا تاريخًا آخر، فظنوه تاريخهم، فظلوا بلا تاريخ حتى تشوهوا من الداخل، فمن قرأوا تاريخه ومن حفظوا تاريخه عن ظهر قلب لم يعترف بهم ولم ينسبهم اليه ابدا وظلوا غرباء عن اوطانهم وغرباء عن الغريب.
فلا تتعجبوا حين يبيعون في سوق النخاسة ارضا لم يشعروا بها كما شعرتم ولم يذوبوا حبًا فيها كما احببتم ولم يبذلوا لها كما بذلتم، فكما يبدلون قمصانهم يبدلون أوطانهم.
لذا لم يخجلوا من التاريخ حين دافع عنهم الغريب والأجنبي وقال منافحًا «إنهم مواطنوه» فأي عار يلاحق من يستبدل الوطن بأجنبي وبوطن آخر ويقايض كل شيء بكل شيء.
لذا فأنتم كما أنا في صميم الضارعين الى الله أن يحفظ بلادنا منهم وقد اضمروا شرًا لنا ولوطننا، ولذا فأنتم كما أنا في صميم المدافعين عن الوطن، ولذا فنحن جميعًا في صميم الواقفين خلف قيادتنا ولاء وانتماء للبحرين العربية في صميمها والتي ما خالطت لسانها الفصيح بلغة الضاد لكنة أجنبية فارسية كسروية صفوية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها