النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

العيسوان.. عيسى الطاروف وعيسى قاسم

رابط مختصر
العدد 9946 السبت 2 يوليو 2016 الموافق 27 رمضان 1437

توزع الناس في بلادي بين مسلسلين، مسلسل روائي تلفزيوني لعب فيه الخيال دوراً كبيراً، وكان بطله عيسى الطاروف، وبين مسلسل واقعي في كل تفاصيله ودقائقه، وكانت بلادنا مسرحاً له وبطله المدعو عيسى قاسم.
وما بين العيسوين، عيسى الطاروف وعيسى قاسم دارت أحاديث المجالس ومنتدياتهم، عن الأول «عيسى الطاروف» الذي يبحث عن هوية ووطن، وبين الثاني عيسى قاسم الذي أضاع هويته وباع الوطن الذي آواه، وما أشد الفرق بين عيسى وعيسى، فالطاروف عيسى تحمل كل مشاق الدنيا بحثاً عن هويته وتحمل العزل والصد ليثبت انتماءه وبين عيسى قاسم الذي رهن انتماءه لأجنبي يريد شراً في أرض وبلد يفترض فيه ان يقف ضده ويفضح نواياه الشريرة.
عيسى الطاروف كان يحمل وفاءً لأرضٍ لم يعرفها ولم تغدق عليه اموالاً وجاهاً ومكانةً، وعيسى قاسم تخلى بملء ارادته عن آخر ذرة وفاءٍ لأرض آوته وتعلم فيها وعمل وارتزق وحصل على ما حصل عليه لانه هنا في هذه الأرض، فلو كان هناك، حيث ولاؤه ووفاؤه لما حظي بربع هذه المكانة ولما سمع اسمه لا في فضائياتها ومنتدياتها ولا في تصريحات كبار جنرالاتها ومسؤوليها ومعمميها ولكان مجرد عمامة بين مئات ان لم يكن آلاف العمامات هناك، ولما كان في حساب واحد فقط من حساباته المعلنة والمضمرة عشرة ملايين دولار عداً ونقداً غير المخفي وما خفي أعظم.
عيسى الطاروف لا يعرف لغة البلد ولكن قلبه ينبض بحبه ويسكن فيه وبين حناياه وعيسى قاسم اجاد في اللغة ولكن قلبه لم ينبض بذرة حبٍ للبلد الذي أجاد واتقن لغته.
عيسى الطاروف لو كسب أو خسر فلنفسه أو عليها، وعيسى قاسم كسب الكثير والكثير على حساب غيره، وعيسى الطاروف لم يكسب أموالاً ولكنه ربح نفسه وعيسى قاسم كسب من الأموال الملايين ولكنه خسر نفسه هنا فوق هذه الأرض وبين أهلها وشعبها.
عيسى الطاروف أقصى ما فعل انه كان «يتحلطم ويحن» وعيسى قاسم أدنى وأقل ما فعل انه حرض وصرخ مهستراً «اسحقوه» فسحقوا استجابة لصرخته الأبرياء.
عيسى الطاروف لم يدرس الفقه ولم يأخذ السطوح و«هي رسالة حوزوية» وعيسى قاسم درس الفقه وعند السطوح التقى بالولي الفقيه فبايعه من يوم كان في النجف، وبين فقه الواقع وفقه السطوح، صعد الأول وتهاوى الثاني من سطح الوطن إلى سفح الولي الفقيه الذي يجيد العربية بلكنة فارسية تعلق ولاشك بها عيىسى قاسم فجدد الولاء للولي.
عيسى الطاروف كان يبكي وعيسى قاسم ظل يضحك طوال سنوات الانقلاب، ولكن العبرة في حكاية العيسوين بمن يضحك اخيراً، وهي عبرة وحكمة كل الحكايات.
عيسى الطاروف لم يشتكِ لمنظمة حقوقية ولم يذهب إلى جنيف باكياً وعيسى قاسم كان يدفع لدكاكين زعمت انها «حقوقية» وانفق على تأسيسها الآلاف تحت يافطات عديدة، وعيسى الطاروف لم يحمل لافتة ولم يحرق اطاراً ولم يعتصم في دوار ولا «نام» امام منزل.
بين خمس عيسى الطاروف وهي اصابع في يده وبين خمس عيسى قاسم مساحة شقاء للأول ومساحة هناء للثاني.
تساوت الحروف هنا «3» وهناك «3» لكن النتيجة ليست تعادلاً، وهذا ما يفهمه الجميع في علم الحسابات والعمارات والأرقام التي ظهر منها ما ظهر وبطن منها ما بطن.
عيسى الطاروف لم يظهر بمظهر الزاهد ولم يجلس فوق «دوشق» قديم، وعيسى قاسم مارس مظهر الزهد وجلس فوق تلة دولارات يغطيها «دوشق». وعود على بدء، عيسى الطاروف يبحث عن هوية ووطن وعيسى قاسم أضاع الهوية وباع الوطن الذي آواه.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا