النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

حركة القوميين العرب في البحرين وعقد من الانبعاث والتلاشي (70)

اختراق المؤتمر الاستثنائي في دبي ونتائجه

رابط مختصر
العدد 9944 الخميس 30 يونيو 2016 الموافق 25 رمضان 1437

دفعت قبل وبعد هزيمة حزيران حركة القوميين العرب كتنظيم قومي عربي تطوير جوانب كثيرة داخل بنية الحركة التنظيمية خاصة جوانبها الايديولوجي، وازداد هذا الاحساس والاندفاع بشكل اوسع مع عدة عناصر كان عنصر الهزيمة القومية الكبرى في حزيران نقلة فعلية لذلك التنظيم، ولكن المتغير في اليمن الجنوبي وبلد كعمان خاصة اقليم ظفار المجاور لليمن انتج ضرورة تاريخية نحو اهمية التغيير في بنية التكتيك والاستراتيجية. في هذه الحقبة التاريخية العالمية كانت بلدان العالم الثالث تموج بثورات مسلحة في حركات التحر،

فكانت النماذج العالمية تقدم نفسها كبدائل ثورية لتلك الحركات الفتية مختلفة عن تجربة الثورة البلشفية، وكانت الاحزاب والتنظيميات القومية في منطقة الخليج ضمن تلك «الموجة العالمية» وكان الشباب والطلبة في كافة اوروبا والعالم وباتوا بعض المنظرين يعتبرونهم بديلا طبقيا واجتماعيا عن العمال والفلاحين في قيادة «العملية الثورية للتغيير الاجتماعي!» فوجدت كل الحركات الجديدة والقديمة نفسها في منعطف الصراع العالمي بين اليمين واليسار، ومن ضمنها حركة القوميين العرب في الخليج. وحول ذلك اشار عبدالرحمن النعيمي في حلقته رقم (4) قائلاً:

«وعلى ضوء الضغوطات المركزية لحسم الصراع بين اليمين واليسار في حركة القوميين العرب (ويسميها البعض التيار اليساري والقومي – الملاحظة من عندنا)، طلبت قيادة اقليم عمان عقد مؤتمر استثنائي للحركة في الخليج في شهر يوليو 1968 لحسم جملة من القضايا الايديولوجية، والسياسية، والتنظيمية، وانعقد المؤتمر في دبي في نهاية يوليو 1968 الذي اعتبر لاحقا المؤتمر الثاني، واعتبر نقطة انطلاق ليسار الحركة في الخليج وانبثق عنه تنظيم (الحركة الثورية الشعبية في عمان والخليج العربي) وحضره من الكويت د. خالد الوسمي ومن البحرين عبدالرحمن النعيمي واحمد حميدان».

الجديد في ذلك التمثيل للبحرين كحركة هو احمد حميدان، الذي ذكر بأنه كان خارج حركة البحرين من 63 -67، بينما ظل يتبوأ موقعا مركزيا في محيط الامانة العامة للحركة في بيروت كون الحركة تنظيمًا قوميًا، ألا انه في 68 يعود للتمثيل الرسمي لحركة البحرين مع عبدالرحمن النعيمي الاصغر سنًا والاحدث منه في الانتماء الحزبي للحركة. في ذلك المؤتمر التاريخي والذي كان الامن الانجليزي الموحد في الخليج على علم به ومتابع لتطوراته وتحركه. وحسب لسان حال النعيمي يؤكد بأنه «تم اختياره كعضو في المكتب السياسي مع رفاق ستة اخرين، وضمن توزيع المسؤوليات الحزبية»

عهد الي – حسب قوله – متابعة الوضع في البحرين وقطر، على أن انهي اوضاعي في البحرين وارتب عملا في الامارات لأكون قريبا من المكتب السياسي، الذي اعتبر دبي قاعدة لحضور الغالبية من اعضائه، ومركز كافة تحركاته. بعد انتهاء المؤتمر عاد النعيمي للبحرين، وتركه هندرسون يتحرك لكي يرى اين يمتد ذلك الخيط الجديد، والعنصر الهام في تلك المرحلة، حيث كانت لدى النعيمي مهمات داخلية عدة سبق وان اشرنا الى مساعيه التنظيمية الى تجميع ولملمة تلك التجمعات والشظايا الصغيرة المتناثرة من جسم حركة القوميين العرب وتأطيرها في كيان تنظيمي جديد، اكثر ثورية ويسارية وتنظيرًا برؤية ماركسية (ماوية الميول والهوى والتوجه).

كان يومها النعيمي تحت مجهر هندرسون ومع اضراب الكهرباء وتحركه المحسوس وجد هندرسون ان ترك النعيمي يفعل ما يريد ليس في صالح مجمل خططه واهتماماته الفعلية. في تلك الفترة تم اعتقاله في بداية اكتوبر68، وحسب لسان النعيمي «تم التركيز على المؤتمر الاستثنائي وعلى الوضع التنظيمي في قطر بالدرجة الاساسية» وقد تم الافراج عن النعيمي بعد ثمانية ايام وبعد لقاء دام ساعة واحدة مع ايان هندرسون. لم يخبرنا النعيمي عن روح ذلك التحقيق البروتوكولي القصير مع هندرسون،

فعادة الرجل الاول في مخابرات وأمن «القسم الخاص» بعد ان ينتهي زملائه من التحقيق معك، يلتقيك لتوصيل رسالة سياسية وامنية، وما وعليك إلا استشفاف ماذا يريد هذا الرجل منك؟ وإلا لم يقم باعتقالك والتركيز في التحقيق على المؤتمر في دبي وعلى ساحة قطر التي كانوا الانجليز يتابعون شؤونها خطوة خطوة ضمن حلقات متكاملة من مناطق استعمارية اقليمية. لسنا في وارد التعليق على رؤية وفهم التنظيمات تلك عن أن دبي ساحة سياسية سائبة،

او أن كل الامارات المتصالحة المتفككة لا يهتم المستعمر البريطاني بشؤونها الامنية الاساسية، والتي تهدد مصالحه ومصالح تلك الحكومات المحلية. ترى هل اكتشف يومها النعيمي بسؤال نفسه سؤالاً اساسيًا كيف عرفت المخابرات في البحرين عن انه ذهب الى دبي لمؤتمر سياسي سري؟! وهل ساعتها فتش عن الاختراق لتحاشي ضربات قادمة؟!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها