النسخة الورقية
العدد 11000 الأربعاء 22 مايو 2019 الموافق 17 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

نصر الله يرحّل ورطته إلى البحرين

رابط مختصر
العدد 9942 الثلاثاء 28 يونيو 2016 الموافق 23 رمضان 1437


 شبعنا من عنجهياتك وزعيقك من خلف الشاشة ومن داخل جحرك الذي اختبأت فيه حتى عن جماعتك ومناصريك ومؤيديك خوفا وهلعا تضاعف فيك بعد أن ورطتهم في المستنقع السوري، فخرجوا من الضاحية يفيضون شبابا وعنفوانا وعادوا الى أهاليهم وذويهم في توابيت ونعوش.


تدرك حجم الكراهية والحقد الذي يعتمل ويغلي داخل نفوس أهاليهم فلا الأب الذي فقد ولده في حرب لا ناقة له فيها ولا جمل، ولا الأم التي ثكلت حشاشة فؤادها ستنساها لك، ولا الشقيق الذي ودع شقيقه الى الابد سيسامحك بل سيتربص بك قبل أعدائك.


يتمت الأمهات والآباء والزوجات والاطفال ولم تقدم لهم سوى الكلمات بديلا لأرواح من فقدوا.. فهل تعادل كلماتك أرواح ابنائهم وأشقائهم.


لقد وجدتها فرصة لتخرج لهم وتتكلم حاقدا باثا سمومك على البحرين نافثا حقدا صفويا دفينا بين حناياك أيها الصفوي الصغير المستأجر للندب والتحريض والتعبئة ضد كل العرب الصامدين في وجه مشروع أسيادك الذين وظفوك منذ عينوك أمينا عاما لحزب نكرة أنشأوه في لبنان صوتا وذراعا ضاربا في خاصرة العروبة وكل العرب.


دخلت في خطابك/‏‏‏ هذيانك الاخير بقوة في بازار شتمنا والتطاول على شقيقتنا المملكة العربية السعودية بأسلوب ولغة ومفردات ساقطة ومتعفنة بحقد يسكن أحشاءك منذ ظهرت الى الوجود على رأس هذه الميليشيات الدموية التي وللأسف رفعت على أعلامها الصفراءاسم الله تبارك وتعالى عن انتسابك وميليشياتك اليه أو الى اسمه تلحقه بمجموعة دموية احترفت سفك دماء الابرياء، واسألوا ضحايا اطفال سوريا من نكل بهم وولغ في دمائهم كما الذئب والضبع سوى ميليشياتك التي أشرفت ودربت في معسكراتها مجموعة ممن يتبعون خط أسيادك لتعيث في بلادنا الآمنة المطمئنة تخريبا وتفجيرا ذهب ضحيته العديد من الابرياء.


نادم أنت وحزين على إسقاط جنسية المدعو عيسى قاسم؟؟ إذن لماذا لم توجه له الدعوة ليقيم في ضاحيتك التي استوليت عليها واحتلتها ميليشياتك كما استضفت وكما يقيم عندك مجموعة الخارجين على القانون المنقلبين على دستور بلادنا والبعض منهم أسقطت جنسياتهم لأنهم لا يستحقون شرف حملها ولأنهم خانوا الامانة بخيانتهم للوطن يوم توعدونا كما توعدت أنت لبنان بإقامة «مشروع الدولة الاسلامية الكبرى التي يحكمها صاحب الزمان ونائبه بالحق الولي الفقيه الإمام الخميني»!!


لا أنت ولا من تتباكى على إسقاط جنسيته ولا تلك المجموعة تخليتم عن هذا المشروع العقائدي المعلن حينا والمسكوت عنه أحيانا «تقية سياسية» والمزروع في وجدانكم منذ ان ظهرتم الى مسرح الوجود.


وفي النهاية فهذا الفحيح الصادر من صوتك الذي فقد هويته العربية يوم قايضها بملايين الفرس، لن يتعد ولن يتجاوز حدود الجحر الذي انت مختبئ فيه.


شعب البحرين كشف اللعبة وأسقط الاقنعة وادرك حجم المؤامرة التي شاركت أنت فيها، ويلفظ كل ما تقول به سما زعافا ضده، فانفث سمومك في الهواء لعلك تتشافى وتشفى ذات يوم من داء الصفوية الوبيل الذي انت منه تعاني وتصرخ.


ألم يهمس لك احد خلصائك «وما أندرهم الآن» بأن الشعب العربي كله ينظر اليك كما ينظر الى النائحة المستأجرة في كل ميتم لنا نواح وصياح.


لقد أضحكت شعب البحرين حد السخرية مما قلت «اذا كان هناك شخص يستحق جائزة نوبل للسلام فهو عيسى قاسم»..!! ونذكرك ان توصي لجنة نوبل بان يذكروا على الشهادة الصادرة منهم له عبارة (اسحقوه) فهي رمز السلام وهي معنى السلام كما يفهمه صاحبك وكما تفهمه أنت يا من رشحته، فأضحكت العالم على ترشيحك ومرشحك، ونذكرك فقط بان جائزة نوبل للسلام استلمها بيغن الصهيوني يوما.

 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها