النسخة الورقية
العدد 11181 الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 الموافق 22 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:36AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:47PM
  • العشاء
    6:17PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

الانقلابيون: الموت إكلينيكيًا

رابط مختصر
العدد 9863 الأحد 10 ابريل 2016 الموافق 3 رجب 1437

هو الموت السريري في المصطلح العربي والذي تشتغل اجهزته بالاجهزة التي متى ما نُزعت مات الميت، وكذلك هي جماعات الانقلابيين الآن، تعيش على الاجهزة.
والاجهزة بالنسبة لحالتها هي «المناسبات» كمناسبة الفورمولا1 مثلا او زيارة كيري وزير الخارجية الامريكي او غيرها من «مناسبات» تتعيش عليها بنفس الطريقة والاسلوب المستهلك الذي فقد تأثيره وما عاد له دور.


حتى جماعاتهم في الخارج يعانون من موت اكلينيكي يتسقط المناسبات فإن لم يجدها «اخترعها» وافتعلها ليفتعل قدرته على الوجود والاستمرار ولسان حالهم يقول «نحن هنا».


«وهنا» هي مجرد صرخات في قعر الوادي السحيق والجب العميق الذي اوقعوا انفسهم و«ربعهم» فيه بحماقات ارتكبوها ورعونة اسلوب اداروا به مرحلة ما بعد اخفاق انقلابهم لتتدهور حالتهم التي عجز عن علاجها واعادة الحياة الطبيعية والحقيقية إليها الطبيب الايراني الذي ما زال يبذل جهودا اعلامية ضخمة على «نحن هنا» ولكن بلا جدوى وبدون نتيجة على الارض التي دارت حول نفسها مرات ومرات دون ان يشعر بها مريضهم الذي يرتفع صراخه على قدر ألمه مما حدث له نتيجة مغامرات مراهقة طائشة ركب فيها ريح الخسارة الكبرى.


ولا اجد تفسيرا حتى الآن على ما اعترى جماعات الانقلابيين في الداخل والخارج فارتفع زعيقهم ضد زيارة كيري وضد كيري نفسه، وكأننا «نسينا ما كلينا»!!.


أليس كيري هو ابرز ممثلي الادارة التي حجت وفودكم إليها زرافات ووحدانا؟؟ أليس كيري الذي احرقتم صوره في الازقة النائية المظلمة هو قائد ورئيس الادارة «الخارجية» الامريكية التي طالما رقصتم حتى الثمالة على تقاريرها وبشرتم بها واحتفيتم بما جاء فيها.


الادارة الامريكية لم تتغير بعد والوجوه نفس الوجوه التي اشتكيتم وبكيتم على اعتابها ضد «وطنكم»، فلماذا الآن تنفعلون وتتوترون وتحرقون وتتشنجون لتصريحاته وكلامه.


الاشكالية باختصار ليست في كيري ولكنها فيكم انتم الذين وضعتم كل بيضكم في سلة الاجانب من كل حدب وصوب واستعنتم بهم وراهنتم عليهم بكل اوراقكم ورهنتم مصيركم بأجنبي طهران وقم وداعب احلامكم المدد الاجنبي، وحين افقتم من كابوسكم، صدمكم واقع وحقيقة ماراهنتم عليه وارتهنتم به فكانت الصعقة عليكم شديدة الوقع والوطء على نفوس ضاقت بما ارتكبت فأغواها الوهم لتذهل حتى عن ما يجري حولها وبالقرب منها، وتلك مشكلة من لا يرى التحولات والمتغيرات فيكابر ويحاول الطيران بأجنحة من شمع ذائب ثقيل.


بالصدفة صباح زيارة كيري شاهدت قناة العالم في البرنامج المخصص منذ اكثر من خمس سنوات للهجوم على البحرين واذا به يحاول ذلك البرنامج البائس النفخ في قربة مثقوبة من كل الجوانب، فلم يستطع ان يقول شيئا او ان يفعل سوى النواح والبكاء وهجاء الزيارة بنفس اسلوب الهجاء والهجوم المكرر والمعاد والمستعاد طوال خمس عجاف من السنين لم تفعل شيئا في مريض مات اكلينيكيا.


فمتى تودعونه القبر «مشروعكم» وتقرؤون عليه الفاتحة بعد ان تقيموا له عزاء لن يخلو من كلمات وخطابات نتمنى ان تصدق جمهورها القول فتعترف انها قتلت القتيل ومشت في جنازته وان ما كان طوال سنين ما بعد الانقلاب كان جنازة لميت مات من سنين وظل يعيش على الاجهزة بوصفها خطابات وشعارات.


هل تفعلون ذلك رحمة ورأفة بالمخدوعين من فتيتكم الذين فقدوا كل شيء، فاعترفوا لعل اعترافكم بموته ينقذ ما يمكن انقاذه من مستقبلهم.


باختصار نذكركم بما قلناه لكم قبل سنوات استقيلوا واعتزلوا العمل السياسي ودعوا غيركم يستلم العمل وكفى.. كفى ما دفع شبابكم من ثمن ومن تكاليف، وتذكروا الاعتراف بالحق فضيلة، فسجلوا فضيلة واحدة واستقبلوا واعتزلوا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها