النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11931 الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 الموافق 2 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

محمد السنان في الموسيقا والحضارة!

رابط مختصر
العدد 9860 الخميس7 ابريل 2016 الموافق 29 جمادى الأخرى 1437

بعد غياب طويل طل علي الصديق الجميل محمد السنان وفي يده أول اصدار له تحت عنوان (الموسيقى والحضارة) قلت وانا أمسك بالكتاب الموسيقا حضارة والحضارة موسيقا: هكذا ترفد الموسيقا مجد الحضارة وترفد الحضارة مجد الموسيقا ابتسم معتدا بالموسيقا وقال: هذا صحيح (!)
حينها طارت بي الذاكرة الى الخمسينات يوم كنا نخفي عدة الموسيقا وعزفها خشية هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المعادية للموسيقا وكنا نذهب بعيدا في الخلاء خارج منازلنا حيث نغسل نفوسنا وارواحنا بالموسيقا والعزف والغناء فالموسيقا يومها كانت من المحرمات (...) وتمضي السنون طردا سنة بعد سنة والمجتمع خالي الوفاض من دبيب الموسيقا في النفوس والارواح (!) ولأنه لا يصح الا الصحيح شيئا فشيئا رفع الحظر عن الموسيقا واصبحت اجهزتها تباع علنا في الاسواق...
في كتابه الموسيقا والحضارة يؤكد الاستاذ النابه محمد السنان أهمية الموسيقا في حياة الامم والشعوب من واقع ان الموسيقا تشكل رافعة انسانية عظيمة في حياة الامم ونهوضها ويشير محمد السنان الى قول افلاطون: «بان الموسيقا هي جزء من العملية التعليمية الخاصة بتدريب الروح والنفس البشرية» ويتفق الاستاذ محمد السنان مع ثروة عكاشة في كتابه «الزمن ونسيج النغم» بان الموسيقا عالم يتخطى حدود عالم الحياة اليومية انها تتجاوز نطاق الانطباعات الحسية والاستجابات المادية الى ذاكرتنا وعواطفنا أنها تحملنا من زحمة حياتنا الواقعية المحتشدة بالهموم الى عالم لا ينقلنا اليه سواها والموسيقا لا تقف عند حد امتاع المستمع بل هي احد العوامل التي تؤدي دورا خلاقا في تطورنا الاجتماعي والتربوي وذلك ان استجابتنا للموسيقا وان بدت في النطاق الحسي فانها لا تلبث ان تتخطاه وتنفذ الى اعماقنا الروحية كاشفة لنا الحقائق الغامضة التي لا تملك الكلمات قدرة التعبير عنها فان للموسيقا ضوءا سحريا يكشف عن الاعماق التي تقصر عن كشفها الاضواء الخافتة للغة الكلام.
ويقول الاستاذ السنان «فالموسيقا لغة عالمية كأي لغة تخاطب في هذا العالم فهي تتكون من حروف ومن كلمات ومن جمل ولها قواعد وتصريف ولها أوزان وبحور كالشعر تماما وهي اللغة الوحيدة في هذا الكون التي لا تحتاج الى ترجمة».
واحسب ان الموسيقا هي في بنية التشكل الجيني للانسان ولها ايقاعاتها ورتمها في سعي الانسان وحركته في العمل والانتاج ويدخل على خط جمالية العزف والموسيقا وبهجة الروح في الحياة المتشددون هراطقة التكفير المناوئون لبهجة الموسيقا في الحياة وان ما ينم عن تخلف المجتمع تخلف الموسيقا فيه وان ما يؤسف له ان الموسيقا هي خارج مناهج التعليم المدرسي استهجانا للموسيقا ولقيمها الابداعية في حياة الامم والشعوب ويرى الاستاذ السنان عن حق: «كونها ملتزمة بالنص الشعري وذلك من مبدأ ان علاقة اللحن بالنص علاقة تابع بمتبوع بمعنى انه اذا كان النص هو الاساس فان الموسيقا تكون مقيدة لانها تحاول ان تتقيد بالمضمون الذي يعبر عنه النص وهذا يتناقض مع طبيعة الموسيقا الحرة» واحسب ان حرية الموسيقا تتدافع وجدا في العزف الموسيقي وتجلياته الروحية في ذات ميلوديا الموسيقا فالميلوديا تكمن في جوهر العزف الموسيقي الذي يتشكل عزفا روحيا في روح الانسان (!)
ويرى جلال الدين الرومي ان الموسيقا لها خواصها في عزف الرياح ايقاعا عند الله في السماء... ونرى دراويش مولانا جلال الدين الرومي يدورون ايقاعا روحيا موسيقيا على الأرص في البحث عن الله في السماء (!)
وللتعريف عن مؤلف هذا الكتاب (الموسيقا والحضارة) الذي له اهميته في اثراء المكتبة العربية في شخص الاستاذ محمد السنان: الكاتب والباحث والملحن والمؤلف والموسيقي فقد درس مبادئ الموسيقا على يد المايسترو الأردني المرحوم (توفيق جاد) وبعد تأسيس فرقة (اوركسترا الخبر) التحق بها كعازف على آلة الكمان وفي عام 1969 اسس فرقة (الأمل الموسيقية) وقد حاضر في عدة محافل داخل المملكة وخارجها عن الموسيقا العالمية والعربية وارتباطها بحضارات الشعوب وله انشطة في التلحين والتأليف (!) شكرا محمد السنان فقد أسعدتني «موسيقيا» فيما أدليت به من شجون في الموسيقا واهميتها في تشذيب الروح ودعكها بمسرة العزف في بهجة الحياة (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها