النسخة الورقية
العدد 11000 الأربعاء 22 مايو 2019 الموافق 17 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

حركة القوميين العرب في البحرين وعقد من الانبعاث والتلاشي (48)

رابط مختصر
العدد 9850 الإثنين 28 مارس 2016 الموافق 19 جمادى الأخرى 1437

نحن ندرك بأن صبيات الامس الثوريات المتحمسات بعضهن صرن امهات بل ولربما اكثر من ذلك جدات حنونات، ولكنهن حينما يفرغن إلى انفسهن وبين شرفاتهن في زمن منسي بعيد بلغ النصف قرن، يقارن بين دورهن ودور هذا الجيل من الفتايات من بناتهن وعائلاتهن، ويطرحن أسئلة هامة ترى هل كن افضل من هذا الجيل نتيجة اهتماماتهن الجادة؟ هل كن على صواب في الانخراط في عالم السياسة بسن مبكرة؟ هل يدعو ذلك للافتخار أم الندم لكونهن عانقن احلاما باتساع الكون المفتوح، وبأن الوطن يستحق كل شيء وبأكثر من ذلك.
لا تبدو الاجابات مهمة لسياق تاريخي مختلف في مقاربة معاصرة وتاريخ وزمن مختلف، إذ ما نراه بالامس حقيقة صائبة قد تجده اجيال شابة جديدة اليوم أمراً غريباً عليها يدعو للحيرة والتعجب! تذكرني هذه المقارنة بمقارنة اجتماعية وليس سياسية، حكاية طالبة بحرينية في الكويت في السبعينات أعدمت فيلما 8 ملم، لكون الصور كلها تعبر عن مرحلة صرعة المكري جوب والميني جوب، فيما هي الآن متحجبة امام بناتها، ولا تريد أن تكون متحرجة امامهن، خوفاً من العناد الشبابي في الحوار، فلو قالت لهن تحجبوا.. فإن الجواب سيكون بارزاً: «انت كنت تلبسين ملابس اكثر عرياً منا وشعرك مكشوف ايضا!» في تلك المحطات التاريخية من التطور والمتغيرات كانت الفتاة البحرينية في مدارسنا اكثر انطلاقاً وجرأة وبساطة، لهذا بدت تربة الالتحاق بالانشطة السياسية والانضمام للمنظمات السرية جزء فعال من مساهمة ضرورية، حيث القيود الاجتماعية اقل والرقابة العائلية اخف حدة من الموجة الدينية اللاحقة، هذا الفضاء وتلك الارضية من زمن الستينات مرحلة اعتراها النهوض والتقدم، بسبب ثورة الستينات العالمية، وتدفق السلع الجديدة والتواصل الاسرع، والتلاحم والسفر والطيران لمديات ابعد بين البلدان والتحليق نحو الفضاء، وهي مرحلة نهضت خلال عقد ونصف من بعد دمار وركود الحرب العالمية الثانية 1945ـ 1960، فلم تكن البحرين بعيدة عن ذلك التطور ولم تكن فتاياتنا بعيدات عن الصرعات الحداثية، وفي هذه التربة من بداية الستينات ستخطو الحركة بتشكيل اول جسم تنظيمي للنساء سبق حزب البعث وجبهة التحرير الوطني، اللذين لم تكن المرأة فيه إلا عنصراً وحلقات محدودة تنظيمياً في تلك الفترة، وهذا ما برز بوضوح لتلك التنظيمات الثلاثة الاساسية في انتفاضة مارس، حيث كن الفتيات من مدارس الثانوية والاعدادية مفعمات بالحماس والمشاركة واخترقن حاجز المراقبة والتفتيش بين الجسر في مدخل رأس الرمان والمحرق، فعبرت الممنوعات من المناشير وغيرها من رسائل حزبية وتوصيات وتعليمات سرية. فتيايات الاعيان الحنطيات نقلن تحت جنحهن من المنامة الى المحرق والعكس تكليفات ومهمات حزبية، مما يؤكد عن دور شبيبة وشابات تلك الطبقة التجارية في الانتفاضة بشكل ملموس، كان بعضها نتاج عمل تنظيمي دؤوب مسبق على مرحلة الانتفاضة، وبعدها بسنوات.
وتعتبر القيادة النسوية الاولى لذلك التنظيم الذي تعدت اعداده الثلاثين وجها وفق شهادة المرحومة الدكتورة سلوى المحروس دينامو هذا التشكيل، وكانت القيادة الثلاثية مشكلة من سلوى المحروس من المخارقة ومريم حسن فخرو من المحرق، وب. ع من الفاضل، جمعتهن مدرسة البنات الثانوية (الآن اسمها مدرسة المنامة الثانوية للبنات مجاورة لمدرسة فاطمة الزهراء الابتدائية)، وهناك تخمرت وتوسعت الحلقات الناشطة التثقيفية للحركة، سنلمسها بكل وضوح في التظاهرات التي تخرج اثناء المناسبات القومية والوطنية، مما حدا بالقاص محمد عبدالملك اسقاط ذاكرته التاريخية لمرحلة الحنين السياسي لبنات البحرين فوصفهن «بالنهر الازرق»، حيث كنا بناتنا الجميلات بذلك «المريول» وبنضارتهن وشعرهن المتناثر في فضاء الهتافات، ذلك الزمن الجميل يتذكره كل جيلنا، خاصة النساء منه، فقد فتح لهن هذا الافق الوطني خطوات قادمة لفكرة الالتحاق دون تردد مع كل التجمعات الطلابية القائمة في روابط طلبة البحرين في الخارج، حتى لحظة ولادة الاتحاد الوطني لطلبة البحرين، فمن عمق وذاكرة الحركيين الشباب في جامعات الخارج، بات الالتفات والاهتمام بالمرأة تنظيمياً أمراً مهماً، وقد كان تنظيم حركة القوميين العرب في داخل البحرين من منتصف الستينات سباقاً على تلك اللبنة النسوية في الخارج، والتي تحولت الى كتلة من النار المشتعلة حماساً وتدفقاً وفاعليةً، بالتقاطع مع مرحلة النهوض الطبيعي لحقبة السبعينات المزدهرة الخصبة جنباً الى جنب مع طالبات قليلات ينتمين للبعث وجبهة التحرير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها