النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11762 الإثنين 21 يونيو 2021 الموافق 11 ذو القعدة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:05PM
  • المغرب
    6:33PM
  • العشاء
    8:03PM

كتاب الايام

فقاعــــــــــة أوبــامــــــا

رابط مختصر
العدد 9837 الثلاثاء 15 مارس 2016 الموافق 6 جمادى الأخرى 1437

نشرت مجلة «ذي أتلانتيك» الأمريكية قصة مطولة عن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ونظرته للسياسة الخارجية، تحت عنوان: «The Obama Doctrine»، أو «مذهب أوباما»، وعلى أثر ذلك نشرت صحف عربية أن أوباما يهاجم السعودية، ويكره العرب!
ومن الخطأ تصوير وجهة نظر أوباما هذه على أنها موقف من العرب، أو السعودية، فهذا غير صحيح، ويجب أن لا نندفع عاطفياً بهذا الاتجاه، فوجهة نظر أوباما هذه لا تتعلق بطرف محدد بقدر ما أنها توضح أنه يعيش في فقاعة، وأنه مثقف روائياً، وليس سياسياً، حالم يقرأ الرواية وليس كتب التاريخ والسياسة، أو التقارير التي تقدم له، حيث أظهر أوباما أن بمقدور الرئيس تجاهل وتجاوز المؤسسات بأمريكا! نقول: إن ما نقلته المجلة ليس ضد أحد بعينه لأن أوباما انتقد الجميع، باستثناء إيران وروسيا طبعاً. انتقد الأوروبيين، والرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، مثلما انتقد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بأنه «شارد الذهن».
وانتقد نتنياهو، والرئيس التركي، ودول الخليج، معتبراً إياهم باحثين عن «عضلات» أميركا لخدمة مصالحهم، ومطالبين بـ «الركوب المجاني»! كما أظهرت القصة أن أوباما أبلغ ضيفاً أجنبياً بأنه سمع بانتقاداته له عبر عضو بالكونغرس، وقال له إنه كان من الواجب أن يواجهه بتلك الانتقادات! كما قال أوباما، مقاطعاً، لرئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي كان يشرح له وضع المنطقة، بأنه هل تعتقد بأن أول رئيس أمريكي أفريقي، وابن والدة تعيله، لا يعرف المنطقة! كل ذلك يقول: إننا نتعامل مع رجل يعيش في فقاعة، وممتلئ بالغرور، والمثالية، وهو الذي كان يحلم برؤية وائل غنيم رئيساً لمصر، ويرى، وبحسب «ذي أتلانتيك»، أن «داعش» لا تشكل خطرا داخليا على أمريكا، وإنما التغير المناخي! وأنه دعا لرحيل بشار الأسد لأنه كان يعتقد أن الأسد سيرحل بنفس سرعة رحيل الرئيس المصري السابق مبارك!
كما تظهر القصة أيضا أن أوباما كان ينتقد وزيرة خارجيته السابقة هيلاري كلينتون، والوزير الحالي جون كيري، ويتضجر من مندوبته بالأمم المتحدة سامنثا باور، وكذلك مسؤولة الأمن القومي سوزان رايس، وأن أوباما قلق من التقارير التي تقدم له خشية أن تكون مضللة، وتقوده إلى تدخلات خارجية لا يريدها! والأدهى أن فريقه المقرب يصف الشارع الذي تقطن فيه أهم مراكز الدراسات بالعاصمة واشنطن، بالمنطقة المحتلة عربياً. فهل بعد ذلك يمكن أن يقال: إن أوباما، الذي هاجم المجتمعات العربية، وقيمها، كما هاجم الأوروبيين، يكره العرب، أو السعودية فقط؟
بالطبع لا، حيث هاجم الجميع، وحتى أعضاء إدارته، وحلفاءه الغربيين، ولذا فإن قصة «ذي أتلانتيك» تظهر أننا أمام رئيس يعيش في فقاعة، ومثقف روائي حالم، ومحبط، استعجل وهاجم الجميع قبل رحيله، وها هي إدارته الآن تحاول التبرير للحد من أضرار آرائه غير الدبلوماسية، ناهيك عن كونها غير سياسية.

] عن الشرق الأوسط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها