النسخة الورقية
العدد 11092 الخميس 22 أغسطس 2019 الموافق 21 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

حركة القوميين العرب في البحرين وعقد من الانبعاث والتلاشي (42)

رابط مختصر
العدد 9829 الإثنين 7 مارس 2016 الموافق 27 جمادى الأولى 1437

بما أن المنامة لم تخلق لها مركزاً للتجمع والخطابة كما هي المحرق، فإن العمل سيكون أصعب من الناحية الجماهيرية إذ لا يمكنك حشد كتلة شعبية واسعة مجاورة للمسجد، وتوظيف أدوات فاعلة كتوقيت الصلاة كنقطة انطلاق للمجموعات المنتظمة، هذا الفقدان الهام جعل من المجموعات الشبابية والطلابية من اعضاء الحركة والتنظيمات الوطنية الاخرى، الاستفادة من عناصر تقاربها وعلاقاتها المدرسية والسكنية، فتجاور الاحياء والازقة الضيقة المتداخلة تركت فرصاً لذلك النوع من الاتصال والتواصل، الى جانب التعارف بين تلك المجموعات في اندية المنطقة، لهذا سنجد من خلال الاسماء التي بحوزتنا، عناصر بعثية وشيوعية وقومية وناصرية كلها تعاونت ونسقت فيما بينها في الامور الميدانية والانشطة اليومية نتيجة الروح الوطنية الجامعة، ولا بأس ايضا بزج وجذب عناصر نسائية كالاخوات والزوجات والحبيبات المتحمسات، التي جاءت من وسط الطلبة والمعلمين بشكل مميز.
هكذا تداخل نشاط النعيم وبوصرة والمخارقة والحمام وغيرها من احياء صغيرة هي مجرد بعض من الازقة تحولت الى تسميات مسلية مع الوقت شبيهة بفرق الكرة في تلك الاحياء، جماهير تلك الاحياء مشتملة، ستتعاون لتصبح اضافة فعلية وشعبية حتى نهاية مايو بعد أن غاب عن الساحة روابط اعضاء الحركة بفعل الاعتقال.
قصص وحكايات الانتفاضة سينمائية في الحبكة والسرد، كحكاية هروب الاستاذ احمد مهدي السماهيجي بعباءته، واحضار ماجد ناصر الحركي مسودة منشور لطبعه في بيت عزيز الخواجة، باسم جبهة القوى القومية، فالخواجة يعتبر نفسه ناصري الهوى ولا يهم من تكون تلك المجموعة التي تجتمع في بيته، وسرقة آلة الاستانسل من مدرسة الدراز (الابتدائية) مع عناصر درازية، وانفراط عقد تلك المجموعات نحو الفوضى بحرقهم محل تاجر أخشاب من بيت الدرويش، ذلك الانفلات والتسيب كان ابرزه حماقة عبدالله السيد في المحرق، وكان يبلغ من العمر 16 سنة، حيث قذف عبدالله بقنبلة مصنوعة محلياً على فصل مدرسة عمر الخطاب الابتدائية فجرح الاستاذ ابراهيم بوطروف جروحاً بليغة كادت تودي بحياته، وقد مكث في المستشفى شهراً كاملاً تحت العلاج.
لقد اختزنت لنا الانتفاضة حكايات وفاعليات يومية علينا رصد اهمها من جوانبها السياسية، إذ لن نلتفت كثيرا للفقاقيع الصغيرة، فهي كثيرة وبهلوانية تناسب حماسة الشباب نهاراً وليلاً. وليس مثال قنبلة الصف وحكايات بوطروف إلا دليل واضح على غياب روح المسؤولية والوعي بأبعاد ما نقوم به في أتون الانتفاضة وحموتها وانفعالها الشعبي.
وتجلى الخفوت النهائي للانتفاضة مع امتحانات نهاية العام، التي حاولوا اعضاء الحركة ومعهم مجموعة وطنية من انتماء سياسية متنوعة، ففلسفة «فركشة الامتحانات» كانت الورقة الاخيرة للانتفاضة، إذ بعد فشلها سيخرج للسعودية هربا من قبضة الامن طيفاً واسعاً من الشباب، كالاخ سالم سلطان ويدي وخلف زين الدين وقاسم حداد وعبدالله سيف، فعاش بعضهم لوقت قصير وطوال عطلة الصيف، ليلتقوا في شقة أعدها حسن عمر الرميحي لهم مؤقتاً، حيث طلب منهم بعدها المغادرة لخطورة الوضع، رغم ان البعض منهم كان من البداية يعيش بين اهله في المنطقة الشرقية كالاحساء والقطيف، فيما تنقل عبدالله سيف بين قطر والكويت والعراق، ليجد الجميع أنفسهم بعد انتهاء العطلة وبداية العام الدراسي يعودون للبحرين للالتحاق بفصولهم الجديدة، بينما الثوري الحقيقي حسن عمر الرميحي أحد قادة ومن رواد أعضاء الحركة في الحورة ونادي الفجر، الذي اعتاد التخفي، وتبديل الامكنة في الوقت المناسب، فقد غادر البحرين بصورة نهائية منذ ضربة 62، ليعمل في المنطقة الشرقية دون أن يتوقف عن عمله السياسي في الحركة، متواصلاً مع مجموعات حركية في الكويت وقطر والسعودية، وحين شعر أن النار تقترب منه في حموة الانتفاضة هرب بسرعة نحو قطر، ليموت فيها في التسعينات من هذا القرن محافظاً على كبرياء ناصري ووطنية صلبة ثابتة.
تبدو لنا أن حكاية حسن عمر الرميحي وغيره مشروع روائي لحياة سياسي مغامر برومانتيكية ثورية، فقد تعلم بالفطرة كيف يتخفى ويهرب في الوقت المناسب، ليترك البوليس في حيرة من أمره إزاء شخصيته، التي كانت نوعا من الطلسم الغامض في عالم العمل السياسي السري، فقد كنا نحن شباب الحورة نسمع عنه ولا نراه إلا بالصدفة، كتلك الجمل العابرة المختصرة، جاء حسن ورحل.. جاء منذ ايام ومارس سحريته في الحي ثم سافر كالشبح، وكأنما الحسنان، حسن نظام جبهة التحرير وحسن عمر الرميحي قائد حركة القوميين العرب علامات ناصعة مميزة من تاريخ النضال السياسي في البحرين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها