النسخة الورقية
العدد 11121 الجمعة 20 سبتمبر 2019 الموافق 21 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

ونجــــــح ســـلمان

رابط مختصر
العدد 9822 الإثنين 29 فبراير 2016 الموافق 20 جمادى الأولى 1437

أجل نجح سلمان بن ابراهيم في ان يرفع اسم البحرين عالياً في أكبر محفلٍ رياضيٍ عالميٍ أمميٍ، وفي ان يجعل اسم مملكتنا حاضراً وبقوة قوية يوم الجمعة 26 فبراير من عام 2016، وهو يوم مشهود، فقد نافس فيه الرجل بجدارة واقتدار كأول عربي وأول خليجي يقتحم هذا المحفل، ويثبت ان العربي والخليجي ليس بأقل من الآخرين بذلك الحضور الطاغي للشيخ سلمان بن ابراهيم في ذلك اليوم المشهود.
ونجح سلمان بن ابراهيم «وهذا هو المهم» في ان يلقم عصابة الخارج من عملاء قم حجراً كبيراً بعد الحملة الشعواء التي شنّوها على البحرين من خلال شخصه ووظفوا لها منصات «حقوقية وإعلامية أجنبية» للنيل من البحرين ومن شخصه.
فنجح سلمان بالأصوات التي فاز بها في أن يثبت لهم أن في البحرين رجالاً حصلوا على ثقة العالم وبكفاءتهم أبتثوا أنهم جديرون بالمناصب الأممية والعالمية، فأفشل «بو عيسى» حملتهم بالأعمال لا بالأقوال، وبالثقة العالمية التي أحاطت به ذلك اليوم داخل القاعة الرياضية العالمية، فيما العصابة المأجورة في الخارج تنعق ضده على مدى أيام مدفوعة الأجر.
خرجت البحرين الى العالمية شاء من شاء وأبى من أبى، وما سوف تقوم به العصابات المأجورة التي تقبض الثمن عداً ونقداً قبل ان تتحرك ضدنا وضد الآخرين وبحسب طلب الوكيل الرسمي الذي يدفع من قوت شعبه الجائع، هذه العصابات لن تنجح في تشويه سمعتنا فقد ظهر الحق والحقيقية.
نجح سلمان بن ابراهيم لا نقرؤه في حصوله على المركز الثاني، ولكننا نقرؤه في حضوره المتألق عالمياً وحضور البحرين معه على جميع وسائل الإعلام العالمية والقارية ذلك اليوم، وهو حضور كفاءة وجدارة ومكانة وليس حضور دعاية كما فعل غيره، ولكنه حضور افتخرت به البحرين واعتزت.
لم تكن الحملة الشعواء ضد سلمان بن ابراهيم كشخص، ولكنها كانت ضد البحرين وكان سيواجهها أي مواطن بحريني يترشح لمنصب أميي ودولي، فعصابة الخارج تعمل لأجندة نظام معروف بعدائه التاريخي للبحرين ولكل ما هو عربي، نظام يهستر ويفقد صوابه وتعتريه حالة هلوسة عندما يشعر بدخول العرب على خط أي منصب أو مركز عالمي متقدم، فيلجأ الى استئجار العصابات للنيل من هذا العربي حتى لا يصل ولا يتقدم فيرفع اسم العرب في المحافل الدولية.
باختصار ابتلينا بنظام يعيش عقد الماضي وينتقم للماضي من الحاضر، نظام لم يخرج من أدران هزيمة أسلافه على أيدي العرب فصمم ومازال على الانتقام لهم من كل ما هو عربي، وللاسف وجد في بعض من يسمون أنفسهم «عرباً» استعداداً مدفوع الأجر ليكونوا واجهاته وأذرعته في الانتقام لماضي الهزيمة.
وقد نجح سلمان بن ابراهيم في إفشال حملتهم فعادوا بخفي حنين يجرون في أذيالهم خيبات الفشل بعد ان فاجأهم بوعيسى بعدد الأصوات العالمية «88» صوتاً لثمانية وثمانين بلداً صوتت جميعها له، فكان الرقم صفعة للحملة ضد البحرين ولمن وقف ولمن دفع لهذه الحملة ولمن مولها ودعمها.
الغُرم لهم والغُنم لنا، فقد غرموا وتجرعوا الهزيمة وغنمنا الحضور الباهر بمكافأة وجدارة ذلك اليوم، وما بين الغرم والغنم سقطت أقنعة الوهم، وتأكد للعالم أجمع أن في البحرين الصغيرة طاقات وامكانيات بشرية بعد ان أثبتت البحرين أثناء المحاولة الانقلابية الفاشلة انها رقم صعب، وأرض عربية عصيبة على الأجنبي الغاصب.
وقد أثبتت لنا انتخابات الفيفا ان شعب البحرين - شيباً وشباباً رجالاً ونساءً - يقفون مع وطنهم بكامل نبضهم وحسهم ومشاعرهم في ذلك صادقة نقية وفية، فكم كنت رائعاً أيها الشعب في وفائك وانتمائك ووطنيتك العظيمة.
وشكراً لكل العرب ولكل الخليجيين الأوفياء الذين أدركوا مبكراً أغراض وأهداف الحملة ضد مترشح البحرين فانحازوا لعروبتهم ولابن خليجهم العربي، فكان يوماً مشهوداً في هزيمة العصابات التي نعقت خارج قاعة الفيفا ضدنا، وكانت البحرين نجماً ساطعاً وحضوراً تسامى فوق هامات اللحظة الفارقة، فقد نجح سلمان بن ابراهيم في إنجاز مهمته، ونجحت البحرين في أن تشعل شمعة لا تنطفئ.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها