النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11724 الجمعة 14 مايو 2021 الموافق 2 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:16PM
  • العشاء
    7:46PM

كتاب الايام

مع الناس

بين الديمقراطية والتقدم

رابط مختصر
العدد 9780 الإثنين 18 يناير 2016 الموافق 8 ربيع الثاني 1437

أقول لصاحبي (...) الذي يثير استغرابه في استغرابي: وكان الاسم التقدمي الديمقراطي وهو الاصح والابلغ في حقيقة الابعاد المبدئية والثقافية من واقع ادراك علمي سيسولوجي سياسي: انه ليس كل تقدم ديموقراطي الا انه وبالضرورة كل ديمقراطي تقدمي في ابعاد تحولاته الاجتماعية التاريخية يجيب صاحبي ايمكن الايضاح أكثر فقد كان نقاش بيننا في (التقدمي) ادى الى ازالة كلمة الديمقراطية وقد صوتُ مع من صوتَ بازالة الديمقراطية واصبح اسم المنبر التقدمي بدون الديمقراطي في وجهة نظر ترى ان كل تقدم ديمقراطي!
أبتسم فيقول صاحبي لماذا تبتسم؟ أبتسم لأن العكس هو الصحيح!
التقدم قد يرتبط بقهر وقمع الدكتاتورية خلاف التقدم الديمقراطي الذي يرتبط وبالضرورة بالحرية التي هي جوهر الديمقراطية في التقدم فأي الافضل والاجدى والانفع والانساني التقدم بالدكتاتورية ام التقدم بالديمقراطية؟
في دكتاتورية هتلر وفرنكو وسالزار كان هناك تقدم اجتماعي عبر إبادة الشعوب وانتهاك ابسط الحقوق الانسانية وكان هناك تقدم في عهد جرائم صدام حسين في المقابر الجماعية!
اما القول بان الديمقراطية ذكرت سردا في البرنامج (التقدمي) وليس بالضرورة ان تأخذ اهميتها في الاسم فان ذلك ابتذال وتطير ساذج تجاه أهمية الديمقراطية أو ان موقفا مغرضا في من يدفع في زعزعة كيان التقدمي والدفع الى افراغه من اديولوجيته الفكرية الماركسية وتفتيته ضمن قوى سياسية قومية وطائفية ودينية وهو ما يشم كما يرصد البعض في مقالات الاستاذ (العبيدلي) في جريدة (الايام) وارتباط تاريخه القومي الاصيل في الشعبية ولاحقا في وعد وما ينظَّر له طوباويا في الاتحاد او الاندماج في اطار سياسي واحد لكل القوى السياسية البحرينية وهو ما يجد تناغما من بعض الافراد في التقدمي!
ان على (التقدمي) ان يلعب دورا متماسكا في وحدته وعلى مبادئه الماركسية الذي دفع الغالي والنفيس في نضالاته الوطنية سواء في التحرير أو لاحقا في التقدمي وهو ما نرى بوادره في القيادة الجديدة وامين عامها الوطني الغيور الاستاذ خليل يوسف!
ان ازالة الديمقراطية من اسم التقدمي ما يشكل امتهانا بالديمقراطية التي عليها ان تأخذ دورها في الحرية ضمن التقدمي وفي منظومات المجتمع المدني: الاستشارية والتنفيذية والقضائية والاعلامية وفي كل الحياة الوطنية في مملكة البحرين الناهضة!
يصمت صاحبي متحسرا ويقول اتدري لقد كنت ضمن الاكثرية في اللجنة المركزية التي صوتت في ازالة الديمقراطية من واجهة اسم (التقدمي) يا الهي هناك الكثير من الذين صوتوا ضد الديمقراطية دون ان يعلموا حقيقة المعنى التاريخي للديمقراطية المضرجة بمبادئ الحرية في انسانيتها الديمقراطية.
ان الديمقراطية هي المعنى الذي يؤكد ضرورة الحرية في ان تسود في المجتمع وتأخذ طريقها الى المدنية ضمن منهاج العلمانية في دولة القانون والدفع بها الى مسارات متجددة في الحداثة والتحديث والعمل على احياء الميثاق الوطني وتطوير ابعاده في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية والتوحد الوطني في حقنه بدماء جديدة في الحرية والديمقراطية والتعددية وحقوق الانسان في المساواة وحماية المرأة البحرينية من العنف والاضطهاد وما يدفع بإنسانيتها وكرامتها الى الحظيظ في الحياة!
الديمقراطية علينا ان نؤكد عليها وننشرها بيننا وفي التقدمي وفي المجتمع كله انها نسغ الحياة في الحرية وفي مجمل انشطتنا السياسية وما خاب ابدا من جعل من الديمقراطية قدوة انشطته في الحياة والعمل السياسي.
اقول لصاحبي فالغدر بالديمقراطية غدر بالحرية وغدر بالتقدمي والوطن البحريني كله يصمت صاحبي متلمظا المرارة في فمه!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها