النسخة الورقية
العدد 11088 الأحد 18 أغسطس 2019 الموافق 17 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:47AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:12PM
  • العشاء
    7:42PM

كتاب الايام

خليفة بن سلمان

رابط مختصر
العدد 9763 الجمعة 1 يناير 2016 الموافق 21 ربيع الأول 1437

نادرة هي الشخصيات التي لا تحتاج إلى لقب يسبق اسمها أو توصيف يعقبه. فقامتها في المشهد تعلو وتتسامى فوق هامات الألقاب والتوصيفات فتاريخها وضع نقطة البداية لفصول لا تنتهي من مواسم العطاء والانجاز.
وهو عطاء لم يأت من فراغ ولم يكن الانجاز جاهزاً على أوراق التوقيع. بل كان العطاء صناعة خليفة بن سلمان وكان الانجاز في تاريخه دروساً في الوعي بصياغة الانجاز وفق أنساق الحياة المختلفة والمتغيرة الاشكال والألوان والمتناقضة في اشكالياتها بما تحتاج معه دفة الانجاز إلى ربان ماهر يبحر بالسفينة وسط مفاجآت البحر.. وكان خليفة بن سلمان وعلى مدى عقود العطاء هو ذلك الربان الماهر الذي صاغ مع الناس وبهم معادلة بحرينية بامتياز مشهود هي معادلة العطاء والانجاز في عقيدة المواطن البحريني في كل موقع هو فيه يتمثل أسلوب خليفة بن سلمان ويتعلم منه المعنى العميق للعطاء ومعنى الانجاز.
ونادرة هي الشخصيات التي يتزامن فيه حضورها مع لحظة مفصلية دقيقة تحتاجها فيها بلادهم ودولتهم وكذلك كان حضور خليفة بن سلمان في مرحلة فاصلة وواصلة بين زمنين.. زمن الاستقلال وزمن ما بعد الاستقلال.
فكان حضور هذه القامة الكبيرة «خليفة بن سلمان» هو حضور الاستمرار والتطوير. الاستمرار في الوفاء لمن سبق وتطوير ما لحق. وهي معادلة كبيرة في تحدياتها والقليلون هم الذين يجيدون ادارة تحدياتها وكان في المقدمة منهم خليفة بن سلمان الذي تصدى للمرحلة الفاصلة فلم يقطع جذور التاريخ البحريني وانما حفر عمقاً لهذه الجذور كي تروي عروق الاجيال الجديدة التي ولدت في مرحلة الاستقلال وهي واعية كل الوعي بمرحلة وتاريخ رجال سبقوا وهيئوا لمرحلتهم.. فأية روعة يصوغ بها رجل الدولة وعي الوطن!!.
وهكذا هو خليفة بن سلمان امتلك زمام الاصالة والمعاصرة للبحرين وهي تفتح صفحة جديدة دون ان تنسى للحظة واحدة الصفحة السابقة فكان حاضرها امتداداً متطوراً لماضيها فلم تفقد هويتها واحتفظت بعقبها الخاص والمميز وهي موهبة ربان تعلمها منه ابناؤه فكان الوطن ومازال في حبات العين واعماق القلب.
في السيرة الذاتية للكبار سوف تقرأ عن الصبر مقروناً بقوة الإرادة وصلابتها. وخليفة بن سلمان تحلى بالصبر وتشرّب قوة الإرادة من هذه الأرض التي اتسع صدرها صبراً فتعلمت حكمته وامتلأت ارادتها صلابة وقوة فكانت إرادتها عنواناً آخر من عناوينها التي يحدثك خليفة بن سلمان عنها عملاً ومواقف ومبادئ ترسخت في روحه وانعكست على ابناء الوطن.
ما لا يختلف عليه القاصي والداني ان خليفة بن سلمان وضع بصمة كبيرة وناصعة مهمة في تاريخنا البحريني الحديث. وعلمنا في مجالسه ان تاريخنا ليس حكايات تُروى ولكنه دروس وعبر وتجارب لو تزودنا بها لزادتنا وعياً ما احوجنا إليه في كل المحطات التي عبرنا فيها مع خليفة بن سلمان فكانت البحرين نبضاً الذي لا يتوقف ونبعنا الذي لا ينضب لان صميم تاريخ هذه الأرض بين خلجاتنا ووجداننا وهو ما تعلمناه من خليفة بن سلمان.
خليفة بن سلمان لا ينسب الفكرة أو المشروع لنفسه وشخصه ولكن تأبى الفكرة أو المشروع الا الانتساب له. وانظر مشاريع التنمية وتطوير البنية التحتية في بلادنا طوال العقود الأربعة وستجد خلفها حكومة ترأسها قامة خليفة بن سلمان.
وفي السيرة والمسيرة لخليفة بن سلمان مساحات تعجز عنها مساحات الكتابة هنا وقد يتوقف المداد ولا تتوقف السيرة والمسيرة فلا يسعفنا الوقت لنرويها ولا تتسع المساحة لسردها فلتعذرني هذه القامة التي تتسامى وترتفع فوق هامات نخيل بلادي. ويكفي ان نقول هو خليفة بن سلمان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها