النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11930 الإثنين 6 ديسمبر 2021 الموافق غرة جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

مع الناس

التقدمي مرة أخرى

رابط مختصر
العدد 9762 الخميس 31 ديسمبر 2015 الموافق 20 ربيع الأول 1437

أحس ان في داخله تجافلا.. وهو ما يعكس التردد عنده في الحديث معي: ابتسم في وجهه المستدير النابه مرحبا وانا أهز يده في يدي هزا لأزيل التجافل منه ولكي يستوي الحديث عنده وعندي طيبا (!).
أبادره كيف (التقدمي) يرد مترددا بعد التغيير عليه ان يكون إلى الاحسن أقول له: وهو ما يرجوه كل من فيه عرق وطني ينبض يقول: وحدة التقدمي منال الجميع الا ان مقالك (التقدمي ينتفض توافقيا) في جريدة الأيام هذا الاسبوع لا يصب في وحدة (التقدمي) ولكن يا صديقي – اقول له – وحدة (التقدمي) ليس في مطلقها بقدر ما هي في نسبيتها الوحدة ضمن نقاء النظرية الماركسية وفي مبادئ تجلياتها الوطنية فالتقدمي امتداد للتحرير في نقاء ونظافة وكرامة نظرية ومبادئ التحرير في الشيوعية وانت تعلم فقد كان هناك تنازلات فكرية وسياسية وطائفية قد تجلت بوضوح في مواقف (التقدمي) في التعاطف مع سياسة جمعية الوفاق الاسلامية وتوجهاتها المذهبية الطائفية ضمن سياسة ولاية الفقيه في قم وعلى امتداد سنوات عجاف كانت قيادة (التقدمي) التي أفلت دون رجعة.. في مواقف سياسية غير واضحة وتلزم الصمت كأنها معجبة وممتنة امام تصريحات وقحة من القيادة الرسمية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية: في التدخل في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين دون ان تقوم بأبسط واجب من الواجبات الوطنية في تكليف نفسها بإصدار بيان يرفض ويدين التدخلات الإيرانية في الشأن البحريني الداخلي.
يقطع الحديث عني صاحبي قائلا: قد اتفق معك فيما تقول وقد اختلف معك فيما تقول الا اني اعلم ان لا أحدا منا يريد ان يرمي قيادة المنبر القديمة في البحر على الطريقة الإيرانية في رمي اسرائيل في البحر(!)
ان مسألة تنقية (التقدمي) من وباء الطائفية والانتهازية في الارتزاق على موائد لا تمت إلى الوطنية بشيء يرتكز بالدرجة الأولى على استقلالية (التقدمي) في طليعته المبدئية الوطنية بعيدا عن الاشتراك في انشطة سياسية فكرية تضامنية مع جمعيات تلوثت في مواقفها الطائفية ولازالت تشرب من المياه الآسنة بالطائفية ونزعاتها الارهابية تلاحما مع جمعية الوفاق الاسلامية في ارشادات وتوجيهات المخابرات الإيرانية.
ان اصدار بيانات مشتركة مع جمعية الوفاق ووعد والبعثيين الذين يرتبطون بجمعية الوفاق الاسلامية التي لها علاقات مشبوهة في العنف والارهاب ما يلوث سمعة التقدمي. وكما هو معروف فان جمعيات سياسية لها علاقات وارتباطات بجمعية الوفاق تحاول الاقتراب من التقدمي ضمن شعارات وطنية وديمقراطية وتقدمية مزيفة تهدف شكليا في تطهير نفسها عبثا من قاذورات عنف الارهاب الطائفي والارتباط بإمامية ولي الفقيه آية الله خامنئي (!).
وتأتي الأيام لتكشف ان زعيم وقائد اعتصام العنف والارهاب في (الدوار) والدعوة إلى تأسيس دولة اسلامية تيمنا بالدولة الإسلامية الايرانية المدعو عبدالرؤوف الشايب الذي ادانته محكمة بريطانية جنائية وحكمت عليه بالسجن خمسة اعوام بتهمة تتعلق بالارهاب وقد ضبطت لديه مواد جنسية منحطة تنم عن اشكالية نفسية جنسية يعانيها وكما هو معلوم فان عبدالرؤوف الشايب أدين عام 2006 امام المحاكم الجنائية البحرينية بتهمة التكسب من خلال عاهرة أي انه يحمل صفة (قواد) بجانب صفته كما يقول بعظمة لسانه انه زعيم اعتصام 14 فبراير (!).
ان عبدالرؤوف الشايب هو النموذج لجمعيات الإرهاب الإسلامية وفلول مرتزقة الارهاب الذين ينادون لتأسيس تيار وطني ديمقراطي يكون التقدمي على رأس هذا التيار وذلك في محاولة شكلية لتبرئة انفسهم من الإرهاب وفي اخلاء علاقتهم شكلا بجمعية الوفاق والجمعيات الإرهابية الأخرى (!).
اقول لصاحبي أليس من الجريمة بمكان في غباء سياسي لبعض اعضاء التقدمي من الذين هرولوا إلى الدوار خلف قيادة وزعامة الإرهابي عبدالرؤوف الشايب الملطخ السمعة في علاقاته الإرهابية والجنسية وانه من المهزلة بمكان ان يصبح عبدالرؤوف الشايب هذا الارهابي المتفسخ جنسيا وان يكون يوما مثالا وطنيا عند البعض من اعضاء التقدمي في انشطته الارهابية الاجرامية في (الدوار).
ان ما هو مؤمل في التقدمي وفي قيادته الجديدة وامين عامها الوطني الغيور خليل يوسف دور وطني كبير في الاجهاز على سلبيات (التقدمي) والدفع به طليعيا مستقلا ضد الارهاب والطائفية ومن اجل النهوض بالبحرين على طريق الحرية والديمقراطية وبناء دولة القانون والمدنية العلمانية (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها