النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

عثمان الضاعن.. فارس الأمل

رابط مختصر
العدد 9732 الثلاثاء 1 ديسمبر 2015 الموافق 19 صفر 1437

قلبي معك وعليك أيها الصديق الإنسان الرائع الفريد في نوعك وإنسانيتك ووطنيتك الرحبة، عثمان الضاعن، هذا الإنسان الذي علمني كيف أبتسم في وجه المحن والمعضلات، بروح ملؤها التفاؤل والأمل وأن لا شيء أعز وأغلى من أن تحب الحياة وتعشقها مهما كانت صعوبة ومرارة الألم الذي يهاجم إرادتك على مقاومته وقدرتك على تحمله.
الصديق الرائع بو نواف كان أقوى بابتسامته الطفولية الحنونة مِن مَن كان يعتقد أنه بصحته وسلامة بدنه أقوى مِن مَن كان يعاني من معضلة صحية قد تودي في لحظات بحياته.
إنه عاش أصعب اللحظات ولم نكن يوما نعتقد بأنه كان مصابًا بمرض قد يقتضي منه الارتكان إلى بيته واليأس من محاولة مقاومته، كان العكس تماما، كان يعيش بصحبتك دون أن يذكر لك يوما ما كان يعانيه أو يسرد لك ذاكرة صراعه الصعب مع معضلته الصحية، كل ما كان يذكره هو رهان تحديه لمسافات الماراثون الطويلة التي كان ساطعًا نجمه فيها، واستيقاظه فجرًا لمزاولة رياضته الأثيرة في المشي في ممشى حديقة خليفة الكبرى بالرفاع الشرقي المجاورة لبيته، وتعليقاته المشجعة الوطنية الأصيلة على بعض المقالات التي تكتب في هذه الجريدة أو تلك، وإذا شده أو استحوذه مقال من المقالات التي اكتبها بجريدة الأيام، هاتفني مباشرة بقوله: «بن حمدان.. أسد» ويكتفي بهذا التعليق مخلفا وراءه ضحكة مطمئنة ومشجعة على كتابة مقال لا ينتمي لغير الوطن.
كثيرًا ما وجهني في لقاءاتي به في أكثر من موقع اجتماعي إلى أمور وقضايا جديرة بتناولها صحفيا عبر عمودي الصحفي بجريدة الأيام، فكان فعلاً هو عين أخرى أحتاجها مثلما أحتاجه وإن لم التقيه في بعض الأمسيات كصديق ودود يفهمني وأفهمه حين نتحاور في مختلف شؤون الحياة.
عندما يغادر ابو نواف إلى بلد آخر حقا أفتقده، لأن الأصدقاء في مثل هذا الزمن الأناني نادرون، وحين يعود من رحلته السياحية أو العلاجية تدب الحياة في دواخلي، وكما لو أن الوطن والمكان ينقصه الشيء الكثير والكبير دون عثمان.
آهٍ ما أكثر ما حدثتني أيها الصديق الجميل بو نواف عن رحلات علاجك بمشافي لندن، وكنت تتحدث عن حالات الأمل فيها، ولا أنسى يومًا حديثك الممطر كرواية لم تكتب بعد، عن المتبرعين بنخاعهم في لندن من أجل إنقاذ أرواح من هم بحاجة اليه، وعن الجمعيات الفاعلة بهذا الشأن وكما لو أنك تتحدث عن إقامة مخصصة للفرح الإنساني المستمر.
حين تعرّضت أيها الصديق لانتكاسة عارضة في البحرين، وكانت مقلقة إلى حد ما، لم يسعفني قلبي أن أراك طريح الفراش، لأني لا أعرف عنك سوى الكائن الذي يراوغ المرض بالأمل، وفعلاً كانت زهرة القلب أقوى من أن يثنيها مثل هذا المرض.
إنك يا صديقي الجميل ابن التحدي، ابن الخطوات التي إذا مضت واثقة نحو الأفق لا يمكن أن تستسلم للعودة خطوة واحدة إلى الوراء.
آه كم أمدني حضورك البهي أيها الصديق إلى مقري الانتخابي بأمل كبير حتى دون أن تتحدث أو تعلق، كان قلبك معي، كان يتكلم، كان يتمنى، وأعرف كم كنت حزينًا وغاضبًا عندما خيّبت أملك في عدم وصولي إلى قبة البرلمان، ولكني كم كنت فرحًا وسعيدًا بحضورك وبرؤية ابتسامتك المشرقة على محياك النبيل.
صدقني أيها العقيد، العميد، فارس الأمل، أخي ابو نواف، كم هو الوطن مشتاق إلى ضوئك النبيل، وكم هي قلوبنا ضمأى لرؤيتك البهية، فمن لا يعرف سعة قلبك ورحابته، لا يعرف الأمل.
مثلك أيها الصديق كم تعمدت نسيانه لأني أدرك بأنه يسكنني.
عافاك الله أيها النبيل أخي ابو نواف عثمان الضاعن.. فعيدنا الحقيقي يوم عودتك إلى مرتع القلب والوطن معافى مشافى سالمًا غانمًا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها