النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11203 الأربعاء 11 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:50AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

الانحطاط بوصفة معارضة

رابط مختصر
العدد 9715 السبت 14 نوفمبر 2015 الموافق 2 صفر 1437

جماعة لندن كما يُطلق عليها في البحرين، وهي فئة ضالة من الانقلابيين البؤساء المغمورين الذين خرجوا وتسللوا من البلاد الى لندن بحثًا عن الشهرة وهربًا من سيطرة ووصايا العمامة ليمارسوا ما لذا لهم وطاب هناك بلا رقيب ولا حسيب لا من ولي ولا من فقيه ولا منبر يندد بسلوكياتهم الخاصة.
هناك من لندن تجمّع منهم الساقط واللاقط من بقايا الفاشلين ومخلفات العاجزين ورصدت لهم طهران ميزانيات ضخمة للعيش في أوروبا والاستمرار في حملاتهم ضد الوطن. وهي الحملات التي باءت بفشل الفاشلين منهم، فجلسوا على الأرصفة يتصيّدون البحرينيين بكاميراتهم وأجهزتهم ليسجلوا لطهران «بطولاتهم» وهم يهاجمون ويتعدون بالألفاظ والشتائم والسباب البذيء كل بحريني وطني شريف وقف في وجه انقلابهم بشجاعة ودافع عن تراب وطنه مخلصًا وباذلاً في سبيل ذلك جهده وبسالته حتى خاب انقلابهم وهزمت مؤامرتهم.
ولأنهم امتلأوا حقدًا أسودًا على شرفاء البحرين حتى طفح صديده في بذاءات مرضية يتلفظون بها في وجه كل من يصادفونه هناك في لندن، كما حدث للشيخ فواز بن محمد آل خليفة مع الساقط واللاقط منهم، حيث شاهد الجهور البحريني ذلك الفيديو القصير الذي صوّروه بأنفسهم شاهداً على المستوى الهابط والألفاظ المنحطة التي عكست تربيتهم ومستواهم وثقافة وليّهم وفقيههم وقادتهم في احتراف الشتائم والسباب والعنف اللفظي.
أهذه تربيتك أيها «السعيد الشهابي» يا من شخت فتوكأت على عصاك، ولم يشخ حقدك الدفين على البحرين وشرفائها المخلصين، فأوعزت لصبية جهلك ليترصّدوا السفير بسيل بذيء من الألفاظ وأنت «مستانس» على تسجيل «نصر» تقدمه لأسيادك هناك في طهران وتتفاخر بالشتائم الواطية يُكيلها «لوفرية» الشتات الذين جمعتهم في حظيرتك ليطلقهم بين فترة وأخرى ينبحون في وجه من تحدده قائمتك التي وضعتها بأسماء شرفاء البحرين.
يا لجهلكم الجاهل وحماقاتكم الجوفاء، فهذا الفيديو الذي قتم بتصويره وإخراجه وتوزيعه لتتفاخروا به انقلب وصمة عارٍ وثيقة إدانة بالصوت والصورة ضدكم جميعًا تكشف للعالم مستوى معارضتكم وأسلوبها ووسيلتها في المعارضة، كما وتكشف للعالم ميلكم واعتمادكم على كافة أشكال العنف.
لقد وقعتم في شر أعمالكم بهذا الفيديو الساقط في مستواه ومحتواه، وكم كان فواز بن محمد كبيرًا وهو يتسم بكبرياء بحريني أصيل ويمضي في سبيله غير مهتم أبدًا لشتائم صبيتكم وسبابهم، وهو ما أغاضهم ففاضت شتائمهم لتثبت للعالم أجمع كيف هي تربيتكم يا قادة «المعارضة» التي هي براء منكم ومن ممارساتكم وأساليبكم وشتائمكم الدنيئة.
هذا المستوى الذي سمعناه من «شبابهم» في الفيديو وشاهدناهم فيه منتشين حتى الثمالة بعد أن أخرجوا ما في جوفهم من إسهال البذاءات يحتاج الى محلل سيليولوجي ليشرح لنا الحالة التي يعانون منها نتيجة الضياع على أرصفة لندن بعد أن ورّطهم كبارهم وتركوهم يفترشون الشوارع ويفترسون المارة.
هي مؤشر «حالتهم» من مؤشرات مأزوميتهم الحادة التي تعتمل داخلهم، فهم لم يخرجوا بعد كل هذه السنوات في الخارج سوى بقبض الربح والخسارة على كل صعيد.
فأي «مستقبل» ينتظر هكذا أفراد يتلفّظون بهكذا ألفاظ وأي مستوى فكري أو ثقافي تمت تغذيتهم به طوال سنوات نشأتهم حتى يبلغوا من انحطاط الكلمات ما فعلوه؟؟
مثل هؤلاء الشباب بدلاً من أن يكونوا جزءًا من تنمية الوطن أصبحوا عبئًا ثقيلاً على التنمية وأداة تخريب لها سيلفظهم الايراني ويرمي بهم بعد حين قريب لتتحمل البحرين إعادة تأهيلهم ووضعهم على الطريق السليم.
فهم لا يعنون شيئًا «للإيراني» الذي استخدمهم حتى انتهت صلاحيتهم. ولكن هناك على الجانب الآخر سؤالاً كبيراً ينتظرهم «ماذا بعد»؟؟
وسيظل هذا الفيديو من «وثيقة عارٍ» عليهم وعلى قادتهم قبلهم، فمن فمك أُدينك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا