النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11924 الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 الموافق 25 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:43AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

مع الناس

علي سالم رحل مناكفاً

رابط مختصر
العدد 9678 الخميس 8 اكتوبر 2015 الموافق 24 ذو الحجة 1436

ارتطم قلمي بين اصابعي في كفي وانا اكتب شيئا لـ «الأيام» فقد تباغتُّ ألما مضنيا بغتة رحيله! ما ظننته راحلا.. كل شيء يخطر على البال الا رحيله (...) فهو تكون وعيا وادبا وثقافة ومسرحاً وقلما عذبا تسيل جوانبه بهجة حياة تمسك بالحياة وتجدد الحياة وتنقي الحياة وتمسرح الحياة مسرحيا يأخذ بيد الانسان الى صميم الحياة!
هو لا تعنيه قشور الحياة بقدر ما يمضي متلمسا جذورها والاخذ بيد الآخر الى واقع حقيقتها.. كل شيء فيه بسيط كل شيء فيه شعبي كل شيء فيه مصري كل شيء فيه انساني كل شيء فيه مضيء: علي سالم بهجة حياة وايماءة وعي وترسل انساني في نبوءة قادم جديد الحياة! يدخلك الحياة في ابسط مداخيلها من خلال النكتة والفكاهة والامثلة الشعبية وخفة الدم ولمح ذكاء منقطع النظير! علي سالم هذا الدرامي الكوميدي الساخر اذا لم يجد احدا يساخره يسخر على نفسه فيضحك نفسه ويضحك الآخرين الا ان السخرية عند علي سالم سخرية هادفة وليست سخرية عبث!
ملكة الدراما الكوميدية عند علي سالم تعتمر جل مسرحياته الكوميدية والهجائية وخاصة (مدرسة المشاغبين) التي ما برحت نزعاتها الكوميدية تتجدد في ذاكرة المشاهدين!
علي سالم المثقف والمبدع المصري الكبير في فلسفة رؤياه الثقافية يتجلى ثقافيا في ثقافات دول وامم وشعوب العالم كلها بلا تمييز وفي صميم التوجهات الثقافية والانسانية وضد الكراهية والتمييز العرقي والقومي فالثقافة في بنية طبقية امميتها الثقافية الحضارية والثقافة في سلمية بهجتها الانسانية فالثقافة بشكل عام باسطة وليست قابضة وهي حاوية وليست نافية وكان ان دخل علي سالم في مواقف اشكالية تجاه التطبيع الثقافي مع الثقافة في اسرائيل وعارضه كثير من المثقفين المصريين (...) فالثقافة حاوية في ابداعها ومحتوية في ابعادها وفي ذلك تتجلى ارادتها في بعد نظرها كما يتجلى ضعفها في نفيها واقصائها (...) ان النفي والاقصاء الثقافي يدلل على الضعف وقصر النظر وهو نفي للثقافة في وعي ذاتها ودفعها خارج احتوائيتها الثقافية الابداعية فالاقصاء موقف نقيض للثقافة في بعد نظرها الثقافي وهو ما ادى الى اقصاء علي سالم نقابيا خارج اتحاد الكتاب ان لعنة الاقصاء ظاهرة بليدة ليست في الميادين الثقافية وانما تجدها في ميادين الاحزاب السياسية ان معالجة الآراء والمواقف المبدئية اكانت ثقافية ام سياسية بواسطة الطرد والاقصاء للمخالفين في الثقافة او في السياسة واقع لا يؤدي الى نتيجة ايجابية ان الاشكال الثقافي او السياسي لا يحل بالنفي والاقصاء بقدر ما يحل بالاحتواء السياسي والثقافي على حد سواء!
اختلف معه ثقافيا او سياسيا لا اطرده ولا ابعده وانما احتويه متناقضا فالاحتواء يأخذ الى التأثير والتأثر وفي النهاية لا يصح الا الصحيح الثقافي أو السياسي وفي الاحتواء ايضا: واما الزبد فيذهب جفاء واما ما ينفع الناس فيمكث في الارض!
ولا غرو فان علي سالم أثرى المكتبة العربية ثراء عظيما مميزاً: وستبقى اعماله الثقافية والابداعية في الرواية والمسرح والاخراج منهلا تنويريا ثراً في متناول اجيال اجيالنا على مدى التاريخ!
في آخر مقال له في جريدة الشرق الاوسط قبل وفاته بيوم كانه يتنبأ رحيله: «لعلك لاحظت زنة الحزن في كلماتي عن الضحك والنكتة والفكاهة كما لواني اتكلم عن صديق قديم اختطفه الموت من بيننا فلم يبق منه سوى ذكريات ضاحكة قديمة احاول استعادتها فلا ينتج عن محاولاتي الا مزيد من المرارة والاكتئاب».
ولا غرو فقد اوفت جريدة الشرق الاوسط خيرا واجل وفاء كاتبها المرموق الراحل علي سالم وافردت صفحة كاملة لتأبين عائلــة الراحــل الكبــير علــي سالــم باحر التعازي واصــدق المســاواة كما ابّنه حزنا عميقـا كل كتابها وكــان موقـفـا مهنيا نبيلا رائــدا في الوفــاء ان دل علـى شيء فإنما يــدل على مهنية مميزة لصحيفة تجــاه احـد كتاب اعمدتها البارزين!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها