النسخة الورقية
العدد 11004 الأحد 26 مايو 2019 الموافق 21 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:16AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:23PM
  • العشاء
    7:53PM

كتاب الايام

رأس الأفعى تنفث سمومها (1ـ2)

رابط مختصر
العدد 9678 الخميس 8 اكتوبر 2015 الموافق 24 ذو الحجة 1436

يحتاج الواحد فينا توغل علمي حول معرفة انواع الثعابين، والتي تقدر بأكثر من ثلاثة آلاف نوع، بألوان جلدية مختلفة وبأحجام صغيرة وضخمة، وبعضها لا يعتمد على سمومه وانما لديه قدرة على الابتلاع لجسم ضخم وتكسيره وتهشيمه، كما نعلم ان 70 في المئة من الثعابين هي من النوع التي تفقس بيضا و30 في المئة هي من النوع الولود، غير أن النوع الجديد الثعباني في عصرنا هي تلك الانظمة السياسية التي مضارها وضررها أسوأ من ضرر الآفات القاتلة، تحركها نوازع التدمير في الحرث والنسل، والافعى المرقطة المتلونة الحرباء موجودة برؤوس سبعة خرافية بين قم وطهران، تتربص بكل صغيرة وكبيرة في دول المنطقة، وتتحين كل صغيرة وكبيرة من الاخطاء والحوادث الطبيعية والانسانية، لتجيّرها وتغربلها وتحركها في اتجاه اعلامي دعائي وسياسي، بهدف ان تجعل بالدرجة الاولى من شعبها منشغلا بقضايا خارجية، فكل حدث يستثمره نظام ولاية الفقيه يتحول الى شعار وطبول وهيجان «صبية طهران» بملابسهم الكاكية القتالية ودراجاتهم النارية ومسدساتهم او طابور النساء الجهاديات التابعون لكل تلك الاجنحة المتطرفة اليمينية الفاشية في نظام الحكم، فكلهم مستعدون لنداء «حيا على الجهاد لبيك يا خامئني» فقد ظلت ـ وما زالت لسنوات طويلة ـ قصة القدس والمسجد الاقصى شماعة سياسية، وظلت دولارات النفط تتدفق لكل جهة مستعدة ان تنفذ وتتفق مع سياساتها في محاربة «الشيطان الاكبر» اليوم ازيح من شوارع طهران والمدن الايرانية، كل تلك اليافطات المعادية والمعبرة عن شعارات الثورة وعقلها المهووس بالتصدير الجغرافي للثورة في كل مكان، ترى فيه لها موطئ قدم عقائدي ومذهبي، المهم مواصلة مطاردة الاستكبار العالمي والشياطين الصغرى والمتوسطة! اذ بعد الاتفاق النووي مع دول الغرب وامريكا بات الخطاب موجها ومركزا على بؤرة محددة خارجية هي المملكة العربية السعودية عدوها الاول كما هو منظمة مجاهدي خلق عدوها المماثل داخل ايران، وستعمل كل طوابيرها ورجالاتها لمواجهة ذلك العدوين الداخلي والخارجي بكل شراسة ومهما كلف الثمن.
ما فعلته الافعى انها مدت سمومها وبيضها وكل وسائل الفتك لداخل العراق، ففي ظل حكومة المالكي وجدت لها تربة خصبة لتدمير ونسف ومحاصرة معسكر اشرف ثم ليبرتي، وتحويل تلك الساحة النضالية الصغيرة «معسكر اشرف» ميدان لقتالها وميليشياتها واستخباراتها، وأشترت ذمم من لا ذمة له من ازلام نظام المالكي وحكومته، فاقتحموا بشر عزل من المفترض أنهم محميون من اتفاقيات دولية في جنيف، ما ارتكب من حمامات دم في 1980ـ1983 من قتل وسفك لمنظمة مجاهدي خلق بلغ 30 الف انسان، لن يردعهم قتل عشرات او بضع مئات اينما تواجدت الافعى، المهم ان تترك خلفها اشلاء وموتى وضحايا، وكلما تعمقت ازمة النظام في حل معضلات الناس المعيشية وارتفعت اصوات الاحتجاج والاستياء العام اليومي، وجدت الافعى مخرجها بتصدير ازمتها لجبهات جديدة واخرى، فجبهة الحرب في سوريا لم تعد معجزة حسم خاتم الاية انتصارها، فكان لا بد من الاستعانة بالدب الروسي فربما اظافرها تنفع الى جانب سموم الافعى، وحينما تعثرت اجندة طهران في جبهة اليمن، فإن البحث عن اساليب قتالية اخرى جديدة هي حرب الاشاعات والتضليل وفتح كل قنواتها الفضائية وخزانتها المالية (المتأزمة) لحرب باطلة وخاسرة وكاذبة، تعبر في جوهرها عن افلاس نظام سياسي اخفق في هيمنته المطلقة على تأبيد قبضته بالكامل على كل الجبهات، ما بذلته الافعى من جهود كبيرة خلال العقود المنصرمة، تكتشف انها اليوم تقف على كثبان من الرمل المتحرك، وان قوت الشعب الايراني وثروته تنفق في مجالات خارجية وداخلية، امنية وعسكرية واستخباراتية والاعلامية، تكلف مليارات من الدولارات، كانت معطياتها السلبية كثيرة اهمها استعداء شعوب وانظمة كاملة لنظام خارج الكوكب الانساني ويغرد بطريقته العدوانية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها