النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

قراءة في ندوة مهمة لمركز الدراسات (2ـ2)

رابط مختصر
العدد 9627 الثلاثاء 18 أغسطس 2015 الموافق 3 ذو القعدة 1436

نواصل عرض ملامح ندوة «التدخلات الايرانية في الشؤون الداخلية للبحرين الدلائل والمؤشرات» والتي جاءت كما اشرنا في توقيت مهم ودقيق ليس للبحرين فحسب بل للمنطقة.

تناول الباحث الدكتور محمد الهاجري رئيس وحدة الدعم المعلوماتي بالمركز محور صناعة القرار وكيفية صناعة القرار في ايران.

وأهم ما خرج به الباحث بعد التقصي والمتابعة أن السلطات التي يمتلكها المرشد هناك هي القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة واعلان الحرب والسلم والنفير العام وبإمكانه عزل رئيس الجمهورية وعند هذه النقطة نتوقف لنتساءل كيف للمرشد ان يعزل رئيساً منتخباً وهل هذه الصلاحية الخطيرة «صلاحية ديمقراطية أو دستورية يمكن ان يعتد بها، كما هل يمكن ان يُعتد بنظام انتخابي يعزل فيه المرشد بجرة قلم رئيس الجمهورية المنتخب.

ويذكر الدكتور الهاجري في ورقته أن منصب رئيس الجمهورية في ايران يعادل منصب رئيس الوزراء في الدول الاخرى: مضيفاً أن الدستور هناك لا يعترف بوجود ممثلين في مجلس الشورى للعرب أو للسنة برغم أنهما يشكلان مكوّناً مهما في ايران.

فإيران التي «تقوم بدعم المستضعفين ضد المستكبرين» بحسب المادة 154 من دستورها وايران التي تدافع عن «المضطهدين» بحسب مرشدها الأعلى تضطهد العرب وتضطهد السنة في بلادها وتذكرون أنها هدمت المسجد الوحيد للسنة في طهران منذ أيام قلائل.

ويلاحظ الدكتور محمد الهاجري في ورقته ان الحرس الثوري هو المؤسسة المهمة من بين جميع المؤسسات الايرانية الاخرى ومؤسسته تتبع المرشد الأعلى شخصياً ويضيف الباحث «ان الحرس الثوري بمثابة جيش معزول عن وزارة الدفاع وتسليحه وتجهيزه ونفوذه يفوق الجيش الايراني واعضائه بحسب احدى التقديرات 120 ألف عنصر.

أما المحور الثالث الذي طرحته الندوة للنقاش والحوار فقد كان يحاول الاجابة على سؤال: «لماذا تصاعد مستوى خطاب مؤسسات الحكم في ايران ضد مملكة البحرين وبعض دول مجلس التعاون؟ ويجيب صاحب المحور الدكتور خالد الرويحي المدير التنفيذي للمركز بقوله «ان هناك اسباباً خفية وراء تصاعد الخطاب ضد البحرين، مضيفاً ان احد ألاسباب هو الاتفاق النووي الذي أثار جدلاً كبيراً في العالم». وأضاف الباحث أن هذا الاتفاق كان الحل الأخير الذي يمكن ان يخرج ايران من المأزق الذي وضعت نفسها فيه وجلب الويلات لها.

ويضيف ان ايران باستخدام القوة الناعمة قد تمكنت من انشاء 75 قناة فضائية منها 35 قناة ناطقة بالعربية.

وهنا نقف لنقرأ دلالات انشاء هذا العدد الضخم من الفضائيات في سياق المشروع الايراني الكبير حيث وضعت هذه القنوات جميعها ضمن هدف واحدٍ محدّد هو الترويج لهذا المشروع حسب أسلوب كل قناة من هذه القنوات.

وقد أدت هذه القنوات العديدة ذات الميزانيات الكبيرة دورها المرسوم واستطاعت اختراق الفضاء العربي بقوة دفع الميديا في هذا العصر الذي تحكمه وتتحكم في توجيهه وتحديد مزاجه العام الفضائيات.

وقد استطاع المشروع الفضائي الايراني غزو الفضاء العربي خلال السنوات الأخيرة وتحديداً منذ بداية ما بسمي بـ«الربيع العربي» الذي كان يحركه ويوجهه المزاج الاعلامي وشبكات التواصل والميديا عموماً. ما نحتاج معه عربياً الى وضع استراتيجية فضائية كبيرة وقوية تواجه هذا الغزو الفضائي الايراني وتصدُّ آثاره الخطيرة علينا وعلى اجيالنا وبلادنا العربية قاطبة بعد ان اقتنع معظم العرب ان المشروع الايراني يستهدف العالم العربي بلا استثناء ومن يشكك في هذا الهدف فسيكون خاسراً في النهاية حين يقع في شراك المشروع.

ونكرر في ختام عرضنا المختصر لهذه الندوة ان طبعها في كتيب صغير يعتبر خطوة توعوية وتوثيقية ضرورية في هذا المنعطف وبعد ان دخل المشروع الايراني مرحلة تهدد أمننا واستقرارنا ومستقبل أوطاننا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها