النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11723 الخميس 13 مايو 2021 الموافق غرة شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

العراق ينتفض ضد الفساد

رابط مختصر
العدد 9626 الإثنين 17 أغسطس 2015 الموافق 2 ذو القعدة 1436

الفساد يعني السرقة واللصوصية في مد اليد على اموال الغير، والفساد يعني تحويل اموال الدولة الى اموال الخاصة من خلف ظهر القانون (!)
ان الفساد آفة كل الدول تقريباً وان درجات السطو والنهب تتفاوت من دولة الى اخرى، الا أن الفساد في العراق تجاوز كل الدول في فساده منذ عهد «برايمر» سيئ الصيت مروراً الى عهد «نوري المالكي» حيث اضحت الملايين والبلاين تتناهبها الوزارات والمتنفذين في حكومة «نوري المالكي» وقد انغمست اجهزة نظام المالكي في الفساد وتزاحم المسؤولين في نهب اموال الشعب المخصصة لمشاريع الدولة وتردت الخدمات الى درجة لم تستطع حكومة «حيدر العبادي» ان تحرك ساكنا امام تردي الاوضاع التي خلفها نظام «نوري المالكي» الامر الذي ادى الى انتفاضة الشعب العراقي، وقد شهدت عدة محافظات في وسط وجنوب العراق حشوداً من المتظاهرين رافعين لافتات «لا لسرقة اموال الشعب» ومطالبة حكومة حيدر العبادي بتوفير الخدمات وتطهير مؤسسات الدولة العراقية من الفساد ومحاسبة المفسدين ولم تستطع الاحزاب الاسلامية الدينية ومنذ سقوط نظام صدام حسين ان تحرك ساكنا من الاوضاع العراقية التي تنحدر من سيئ الى اسوأ، وتُشير جريدة الشرق الاوسط اللندنية على لسان الناشط المدني البصري صفاء الحافظ: «ان هذا الاعتصام يأتي متزامناً مع المظاهرات التي ينظمها العراقيون امام مبني الحكومة المحلية في البصرة وان الاعتصام سيبقى مفتوحاً لحين تحقيق بعض المطالب المتعلقة بالغاء التعريفة الجمركية الجديدة وليس تأجيل العمل بها فقط بالاضافة الى تفعيل البنود الدستورية المتعلقة بعدم السماح للأجهزة الامنية باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين فضلا عن تقديم الجناة المتورطين بدماء المتظاهرين «منتظر الحلفي» الذي لقي مصرعة في المظاهرات المدنية» واضاف ان مطالبنا تتعلق بالجانب الخدمي كضرورة اجراء اصلاحات عاجلة وسريعة في قطاع الكهرباء ووضع حد لازمة ملوحة المياه عن طريق انشاء سد في مياه سد العرب بالاضافة الى ملاحقة الفاسدين من المسؤولين والموظفين في الدوائر الحكومية» و»تتسم المظاهرات والاعتصامات العراقية في معظم المحافظات بطابعها الوطني المدني العام» في مناهضة الطائفية والاحزاب الاسلاميّة المرتبطة بايران وتحاول اوساط حكومة «حيدر العبادي» والأحزاب الاسلامية استغلال انتفاضة الشعب العراقي وتشويه طابعها المدني بالطابع الاسلامي الانتقامي ضد اوساط «نوري المالكي» علماً ان الفساد كما هو واضح ومعروف عراقياً يلحق كل احزاب الاسلام السياسي بما فيها اوساط حكومة حيدر العبادي ولا ريب فان الفساد المالي لدى وزراء وأئمة الاحزاب الدينية يحمل خيانة واجهته الوطنية في السمع والطاعة الى الجهات الايرانية وان شر الفساد: الفساد الوطني في ربط الوطن العراقي في سرائه وضرائه بامامّية الجمهورية الاسلامية الايرانية تحديداً في ولاية الفقيه التي تغرز اظافرها وانيابها في منظومة مؤسسات المجتمع العراقي، فالفساد المالي يأخذ الضرورة الى الفساد الوطني: فنهب وسرقة اموال الشعب التي هي بالضرورة اموال الوطن ضمن حالة تأخذ بالفساد المالي الى الفساد الوطني والذي يتحدد في الخيانة الوطنية (!) ان لحظات تاريخية يمر بها الشعب العراقي في توثب جماهيره ضد الظلم والاستبداد ومن اجل حياة حّرة أبية كريمة.
وفي بيان متظاهرين عراقيين في ساحة التحرير في بغداد تنقله لنا صحيفة الحزب الشيوعي العراقي «طريق الشعب» جاء فيه: «نحن المتظاهرين في ساحة التحرير ومعنا الملايين في محافظات العراق ممن يشاركوننا الألم نعلن مطالبنا التي نُلخصها في ما يلي:
أولاً: تشكيل هيئة دائمة لجمع ملفات الفساد منذ 2003 حتى اليوم وتقديمها للقضاء ومنح منتسبي هذه الهيئة والمتعاونين معها حماية من ضغوط الساسة وكتلهم..
ثانيا: تفعيل جهاز الادعاء العام بوصفه ممثلاً لحقوق الشعب وحماية الجهاز القضائي من ضعوط الساسة المتنفذين.
ثالثاً: كشف ذمم المسؤولين منذ 2003 الى اليوم وذمم اقربائهم حتى الدرجة الثانية واجراء تحقيق في مصادر هذه الثروات.
رابعاً: تشكيل هيئة النزاهة المستقلة لجنة مشتركة مع منظمات المجتمع المدني والناشطين المدنيين في الخارج والداخل من اجل متابعة وكشف تسريب الاموال والاستثمارات الخاصة بالسياسيين وجمع المعلومات والتحقق من مصادر الاموال حفاظاً على المال العام.
خامساً: تولي رئيس الوزراء شخصيا مسؤولية ادارة ملف الكهرباء ابتداء من يوم غدٍ السبت 8/8/2015 لأجل وضع حلول عاجلة يتحمل هو وحده مسؤوليتها.
سادساً: ابعاد القضاء وهيئة النزاهة ومفوضية الانتخابات عن المحاصصة الطائفية والقومية وتطهيرها من جميع المحسوبين على الكتل السياسية وملاحقة كل من تدور حوله شبهات الفساد والغاء لجنة التوازن التي تُعد اساساً لنهج المحاصصة.
سابعاً: تعهد وزراء الوزارات الخدمية علناً امام الجمهور بالعمل الجاد على توفير الخدمات باسرع وقت ممكن على ان يطرحوا برامجهم والسقف الزمني الذي يستغرقه انجازها.
ثامنا: العمل بالقوانين الصادرة لتخفيض رواتب الرئاسات الثلاث والدرجات الخاصة لعدم تشريع قانون جديد بهذا الموضوع ما يعد مخالفة دستورية، وشمول اعضاء الجمعية الوطنية ومجلس الحكم بقانون التقاعد الموحد حفاظا على العدالة والمال العام.
يا شعبنا الصابر: نعاهدكم نحن الذين نقف في هذه الساحة التي هي قلب بغداد ومعنا متظاهرو محافظاتنا العزيزة على ان نستمر في تظاهراتنا السلمية حتى تلبية هذه المطالب، واذ نوجه تحية الاكبار والفخر لجيشنا بالباسل وحشدنا البطل الذي يقارع أعتى وحوش الارض دفاعاً عن شرف العراق، نعلنها صرخة مدوية وليسمعها الجميع: لقد انتهى زمن اللصوص والسراق وابتدأ زمن العراق».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها