النسخة الورقية
العدد 11151 الأحد 20 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

إفلاس إعلامي بعد إفلاسهم سياسياً

رابط مختصر
العدد 9619 الإثنين 10 أغسطس 2015 الموافق 25 شوال 1436

شيء متوقع فهذه الماكينات الاعلامية التي تم تمويلها وانشاؤها لغرض معين وهدف محدد يخدم «الانقلاب» الفاشل في البحرين بأنها ستدخل دائرة الاختناق الذاتي بعد حالة الاختناق ذاتيا التي سبقتها اليها قياداتها وجمعياتها السياسية بسبب من رعونتها.
ومع ان الممول المعلوم/ المجهول قد ضخ اموالاً ورصد ميزانية جديدة أكبر لقناتهم «اللؤلؤة» في محاولة لتجديدها وتجديد دمائها.
وبدا واضحا لمتابعي القناة المذكورة ان التوجيهات قد صدرت لها لتنويع برامجها والخروج عن اطارها السابق بعد ان اصبحت هذه القناة تكرر نفسها نظراً لشح الاحداث في الداخل وندرتها وهي التي كانت تعتمد عليها في كل ما تبثه كواجهة اعلامية سياسية للجماعة في الداخل.
وهي الجماعة «المعارضة كما تسمي نفسها» التي اخفق مشروعها واصطدمت بالجدار خلال الشهور الاخيرة او بالأدق منذ نهاية العام الماضي وحتى اليوم.
هذا الاخفاق السياسي وتراجع حراكها انعكس سلباً على واجهاتها واذرعها الاعلامية في الخارج والتي عجزت في الفترة الماضية وهي تضخم وتهول من بعض المسائل والقضايا لتفتعل لها موضوعا اعلاميا يساعدها في ملء المساحات وساعات البث.
حتى جاءتها النجدة بميزانية جديدة مشروطة في تحويل جزء ليس بالقليل من مساحات وساعات البث للمسلسلات والحلقات وبرامج الكارتون وهي توطئة ومقدمة لان تتحول «اللؤلؤة» الى قناة سياسية منوعة جامعة.
فهل هذا «التحول» الذي يطرح أكثر من علامة استفهام يعني فيما يعنيه ان الممول يبحث عن مخرج له لتمول القناة ذاتها بذاتها عبر الاعلانات بعد ان تصبح قناة جامعة للمنوعات والسياسة وبرامج الاسرة والطفل.
لا جدال ان الممول فتح القناة وضخ لها الاموال لخدمة «الانقلاب والانقلابيين» وبعد الفشل يصبح الامر منتيها بالنسبة له وعلى اصحاب القناة اذا ما ارادوا المواصلة ان «يدبروا» التمويل بعد ان وضع اقدامهم على الطريق ولعل انتقالهم للبنان من لندن مؤشر آخر على ان ثمة «شيئا» يتعلق بالتمويل.
وما تجدر ملاحظته ان الادارة العليا للقناة قد تم تغييرها واستبدالها أكثر من مرة ومن المحتمل ان ادارة اخرى جديدة قد استلمتها في بيروت لتقوم بمهام التحول والتحويل بعد فشل مشروع جماعاتهم في الداخل.
كما ان الذراع الاعلامي الاخر «المرآة» قد بدأ يعاني هو الاخر مما تعانيه القناة نظراً لتراجع الاحداث حد الانتهاء فراحت «مرآتهم» تتسول بعض المقالات الاجنبية ولكاتب اجنبي معين لتقوم بتقطيعها بعد ترجمتها وتوزيعها لملء الفراغ نظراً لشح وندرة «الاخبار» التي ما عادت تصلها لأنها بالأصل لا وجود لها هنا.
فأخبار «المعارضة» لا وجود لها في الساحة لأن «المعارضة» نفسها تكاد تختفي من الشارع اللهم الا من ندوات محدودة الحضور تعقدها في مقارها وتصريحات يحرص قادة «المعارضة» على اطلاقها من باب اثبات الوجود في المشهد الذي انحسروا منه في البلد.
وهو ما سنلاحظه ايضا في موقع «الوفاق» الذي لم يعد له من دور اعلامي سوى ملاحقة عدد صغير من الافراد يخرجون في شارع هذه القرية أو تلك يحملون صورا للتصوير والنشر وفي موقع «الوفاق» الذي يعيد صياغة «الخبر» بطريقة التهويل واسلوب المبالغة وهو مؤشر خطير على حالة الافلاس الاعلامي الذي عنونا به عمودنا.
وحدها قناة «العالم» لم تكل ولم تمل من برنامجها اليومي محرضا ضد البحرين عبر استضافات كررت اقوالها ومقولاتها الى حد الغثيان حتى انفض عنها حتى المؤيدون والمتعاطفون والمنحازون للجماعات «المعارضة».
انها حالة افلاس اعلامي جاء انعكاساً لحالة افلاسهم السياسي وتراجع حضورهم بعد ان اصبح ظهرهم للحائط المصمت.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها