النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11726 الأحد 16 مايو 2021 الموافق 4 شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:23AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:17PM
  • العشاء
    7:47PM

كتاب الايام

مع الناس

إيران نووية في دراية أمريكية!

رابط مختصر
العدد 9605 الإثنين 27 يوليو 2015 الموافق 11 شوال 1436

أهو الاتفاق المعلن بين الولايات المتحدة الامريكية والجمهورية الاسلامية الايرانية (؟) ام ان هناك اشياء في ذات الاتفاق المُعلن لم يُعلن عنه (؟‍‍!) فالسياسة بأوجهها المتعددة للضرورة تُظهر وجهاً وتخفي وجها (!)
أهناك أشياء في الاتفاق الأمريكي الايراني: اتفق على اخفاء اشياء واظهار اشياء (!0
إن مسألة دخول الجمهورية الاسلامية الايرانية في النادي النووي مسألة «واقعّية» لا يمكن التفريط بها ولا يمكن المساومة عليها او التخلي عنها بأي شكل من الاشكال وهي مسألة ترتبط بقوى الانتاج الايرانية المتطورة قياساً الى دول المنطقة وعلى طريق ايقاع نمو اقتصادي مُستدام يستلزم الولوج «وطنياً» الى ميدان الانتاج النووي في الانتاج واعادة الانتاج وفي ذلك ما يرتبط بضرورة حركة البضاعة الايرانية المسُتدامة في البحث عن الأسواق التجارية أضافة الى الطموح القومي في اعادة بناء الامبراطورية الفارسية والتشكل ضمنها كدولة لها مقوماتها الاقتصادية والسياسية في بناء المفاعلات الذرّية (!)
ان اهدافاً سياسية امريكية وايرانية التقت مصالحها السياسية على طريق اثارة الفوضى وزعزعة أمن دول المنطقة وتفكيكها واثارة الطائفية بين ابناء شعوبها لاضعافها وتقسيم دولها الى دويلات متضاربة متحاربة (!)
ولقد التقت سياسة الفوضى الخلاّقة «الامريكية» وسياسة تصدير الثورة الاسلامية الخمينّية وعلى أبعاد هذا الايقاع السياسي بين ممثلي الولايات المتحدة الامريكية وممثلي الجمهورية الاسلامية الايرانية كان احتدام المفاوضات السياسية الطويلة والشاقة اتخذت سياسة مجراها في مدار حق الجمهورية الاسلامية الايرانية امتلاك السلاح النووي كدولة قوية ناهضة اقتصاديا ليس على صعيد المنطقة فحسب وانما على صعيد العالم وهو ما يعتمل محموماً في روع قيادة الجمهورية الاسلامية الايرانية ويُلاحظ البعض من المتتبعين في خفايا الاتفاق الامريكي الايراني وضمن تصريح عبثية جون كيرى قائلا: «بان دول الخليج قادرة على مواجهة انشطة عملاء ايران» في اشارة ملغومة الى ابناء الطائفة الشيعية وهو قول يحمل خبث تجني اهدافه في تأجيج الطائفية المذهبية في المنطقة وتأتي تصريحات خامنئي المعادية للولايات المتحدة والتي وصفها جون كيري قائلا بأنها «مُقلقة للغاية ومُزعجة» وهذا احد الاسباب ــ يقول كيري ــ لقائي المزمع مع القادة الخليجيين وما يجعلنا مُهتمين اكثر بامن وسلامة الخليج ونحن جادون جداً في جهودنا لمكافحة الارهاب والوكلاء الذين يلعبون ادوارا مخرّبة في المنطقة ولكن منهم وكلاء الارهاب في المنطقة وكأنه يُشير الى طائفة ضد طائفة اخرى (...) واحسب ان الاتفاق الذي اتفق عليه في فينا بين الولايات المتحدة الامريكية وايران واقع ضمن خطوط خامنئي الحمراء التي تحددت خاصة في البنود التي تتيح لايران تطوير صواريخها البالستية والمصممة لحمل رؤوس نووية الا ان ما هو أعظم قد اختفى بين الكواليس الصامتة ولم يظهر في بنود الاتفاق (!)
أيظنُ احد ان الولايات المتحدة الامريكية يمكن ان تعقد اتفاقاً سياسياً مع ايران خارج مصالحها (...) أو ايظن احد ان ايران يمكن ان تعقد اتفاقاً سياسياً مع امريكا خارج مصالحها حقاً؟ ان التقاء المصلحتين السياسيتين بين ايران وامريكا في اتفاق فينا هو خارج مصلحة دول الخليج والجزيرة العربية (!)
ان ايران اصبحت دولة نووية ضمن اتفاق فينا فضرورة المتحولات التاريخية تشير: ان القادة والملوك والرؤساء والسلاطين والمرجعيات الدينية ومفاهيمها ترحل وان الانظمة والدول ترحل وان البقاء وحده للشعوب، افراد فيها ترحل وافراد فيها تتوالد ايقاعاً في التاريخ (...) ولا يمكن ان تُغيّر الحركة اي حركة دون ان تفهمها فان فهمتها غيّرتها وان لم تفهمها تغيّرت فيها (!)
ان ايران في حمم صعود قوى الانتاج وعلى ضرورة التغيير في التاريخ متى وكيف (...) لا يقف على معرفة ذلك الا الرّاسخون في علم السياسة ولا احسب ان السيد جون كيري ومن لفّ لفه من الراسخين في علم السياسة ناهيك عن بعض وزراء خارجية الدول العربية (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها