النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11250 الإثنين 27 يناير 2020 الموافق 2 جمادى الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    5:03AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    2:54PM
  • المغرب
    5:16PM
  • العشاء
    6:46PM

كتاب الايام

دور العبادة الفرنسية والمجتمع البحريني (2)

رابط مختصر
العدد 9599 الثلاثاء 21 يوليو 2015 الموافق 5 شوال 1436

الوفد البحريني المشارك في برنامج (هذه هي البحرين) قام بزيارة الكثير من دور العبادة، وقد استشعر حالة من الخوف لدى أتباع الديانات في فرنسا، وقد كان ذلك حاضراً في كلماتهم وتعبير وجوههم، والسبب كانت أعمال الإرهاب والعنف والقتل التي تعرض لها المجتمع الفرنسي في شهر يناير الماضي (2015م) حين تم الاعتداء على صحفية (شارلي أبدو)، فوقع نوع من التنافر بين فئات المجتمع الفرنسي، وقد كانت زيارة الوفد البحريني بداية خير حيث بدأ الناس في العودة إلى دور العبادة والمشاركة في نشر ثقافة التسامح والتعايش بينهم، وكانت هذه إحدى نتائج زيارة الوفد البحريني للكثير من دور العبادة، وهو الهدف الأسمى من برنامج (هذه هي البحرين).
جامع باريس الكبير:
قام الوفد بزيارة جامع باريس الكبير، وهو أول جامع للمسلمين في باريس عام 1926م من ميزانية الدولة الفرنسية، وذلك تكريماً وتخليداً للمسلمين الذين توفوا دفاعاً عن فرنسا في حرب (فيروان) عام1916م، وقد قدر عدد المسلمين الذين توفوا 28 ألف مسلم، ويعتبر الجامع مركز الارتكاز في المجتمع المسلم بفرنسا والذين يبلغ عددهم عشرة ملايين مسلم، ويسع إلى عشرة آلاف مسلم في آن واحد، فله مصلى لصلاة الجمعة والفروض الراتبة ويشبه مساجد مصر وتركيا والمغرب، وهو على العمارة الإسلامية القديمة حيث المنارة الأندلوسية، وهناك حديقة جميلة للدارسين والباحثين تتخللها نافورة ماء وهو يشهد حالياً صيانة استعداداً لشهر رمضان المبارك، وله مكتبة تاريخية ضخمة تحوي آلاف من الكتب والمخطوطات، وقاعة اجتماعات تمت إقامت الحوار فيها مع الإمام عبدالله زكري رئيس المرصد الوطني لكافحة العنصرية ضد الإسلام وبحضور إمام الجامع، وقد شارك الجميع في الحوار بنقل صورة البحرين الحضارية وكيف أن الجميع يعيش على أرض الحضارات، تايلوس وأوال ودلمون والبحرين الحديثة التي تنعم بالأمن والأمان تحت ظل جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وقد أبهترهم الكلمة الختامية للاستاذة كلثم زينل التي تجيد اللغة الفرنسية بطلاقة، فقد تحدثت عن مكانة ودور المرأة البحرينية.
كاتدرائية نوتردام:
وقد توجه الوفد المشارك في برنامج (هذه هي البحرين) لزيارة كاتدرائية نوتردام التاريخية التي بنيت في القرن الثالث عشر الميلادي، وقد بدأت الزيارة بكلمة لراعي الكتدرائية حيث قدم الشكر للوفد البحريني على هذه الزيارة، وقدم شرحا مفصلا عن دور الكتدرائية في المجتمع الفرنسي، وقد تعجب من تلاوين المجتمع البحرين المشاركين في الزيارة وتمنى أن يحظى بزيارة للبحرين والالتقاء بجلالة الملك المفدى، ثم قام الوفد بزيارة أركان الكنيسة المفتوحة للزوار، وتواصل الوفد مع المتواجدين بالكتدرائية وخارجها من السياح وتقديم الشرح الوافي عن المجتمع البحريني والحرية الدينية التي يتمتع بها الجميع.
معبد السيخ:
قام الوفد بزيارة معبد السيخ الذي يعتبر من دور العبادة الجديدة في المجتمع الفرنسي، حيث يمارس أتباع هذا الدين عبادتهم بكل حرية، ويعتبرون من النسيج الفرنسي الذين ضمن لهم الدستور حقوقهم كاملة غير منقوصة، حيث تم تبادل الأحاديث وتناول وجبة خفيفة.
وزارة الخارجية الفرنسية:
وتمت زيارة مستشار وزير الخارجية الفرنسي المعني بشؤون منطقة الشرق الأوسط بحضور الأستاذ خالد المؤيد رئيس غرفة صناعة وتجارة البحرين، وقد قدمنا له الصورة الحقيقة للمجتمع البحريني، وكيف أن الجميع يعيش في البحرين تحت ظل الدولة والقانون، ويمارس عبادته الدينية بكل سهولة ويسر، بالإضافة إلى العلاقات الجيد بين أبناء المجتمع الواحد، وأن المواطن البحريني له كل الحقوق سواءً في حرية العبادة أو السكن أو التعليم أو الوظيفة، وتم شرح الإشكالية التي يتعرض لها المجتمع البحريني مع القوى المتطرف والإرهابية التي تستهدف أمنه واستقراره، واستنكار الأعمال الإرهابية التي تعرضت لها فرنسا في يناير الماضي، وقد أبدى ارتياحه وهو يرى التنوع في الحضور والمشاركة، وقد أخذت معه الصور التذكارية تخليداً لهذه المناسبة التاريخية.
مجلس النواب أو البرلمان الفرنسي:
ثم توجه الوفد إلى قاعة مجلس النواب الفرنسي أو الهئية التشريعية، وهي هيئة ثنائية التمثيل من مجلسي الشيوخ والجمعية الوطنية الفرنسية، حيث ان لكل مجلس طريقة انتخاب وعدد أعضاء يختلفون عن المجلس الآخر، ويضم المجلس قاعات ومكتبة عامة وأماكن لزيارة السياح، وقد أبدى الجميع أعجابهم عن التجربة البرلمانية البحرينية، وتزاوج الديمقراطية والشورى في التجربة البحرينية.
معبد اليهود:
وضمن الزيارات المعدة قام الوفد بزيارة للمعبد اليهودي والاطلاع على مكوناته ودوره المجتمعي، وقد تم تبادل الجميع الأحاديث مع اليهود الفرنسيين وعلاقتهم بالمسلمين والمسيحيين وأتباع الديانات الأخرى، وقد كانت لنا كلمة عن دور مملكة البحرين في تعزيز التواصل الحضاري ومساحة الحرية الدينية التي يتمتع بها أتباع الديانات والثقافات المختلفة، وقد تناول الجميع الغداء، وفي ختام البرنامج أنشد أحد اليهود الفرنسيين من أصول مغربية، والذي يتحدث اللغة العربية بطلاقة، أنشدوة ترحيبية للوفد المشارك وكانت باللغة العبرية، وقد قام الوفد بزيارة النصب التذكاري المخصص لضحايا المحرقة اليهودية بدارنسي قرب باريس.
من هنا كانت الزيارة لدور العبادة المختلفة، مساجد وكنائس ومعابد، دليل على ثقافة المجتمع البحريني، وأنه يمتلك هذه السمة الحضارية التي يتوفق بها عن الكثير من أقرانه بالمنطقة، الأمر الذي أنعكس على فعاليات البرنامج، وكانت فعلاً فرنسا المحطة المناسبة لذلك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا