النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11208 الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:53AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    2:29PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

التهديد بدكاكين «حقوق الإنسان» أصل الحكاية

رابط مختصر
العدد 9597 الاحد 19 يوليو 2015 الموافق 3 شوال 1436

منذ اندلاع فوضى «الربيع والعربي» ودكاكين ما يُسمّى بحقوق الانسان أصبحت «البعبع» والفزاعة التي يهددون بها أنظمة بلادهم ويرعبون المسؤولين بخرافة المحاكم الدولية وعقوبات الدول الكبرى لمن لا ينصاع لأوامر ورغبات هذه الدكاكين التي روجوا في الساحات الشعبية العامة بأنها تحكم العالم كله.
فما هي أصل الحكاية بالضبط؟؟
لسنا ضد تطبيق وضد عدالة الحقوق وفي مقدمتها حقوق الانسان، لكننا بالضد من ان تصبح «الحقوق» المزعومة أوراق تهديد يلوون بها أذرعة الحكومات والشعوب التي لا تأتمر بأمر هذه الدكاكين المشبوهة في علاقاتها وفي ارتباطاتها وفي مشروعها وأهدافها المخفية والمضمرة.
فجأةً وقبل الفوضى الخلاقة كما اسموها تنامت وتناسلت في منطقتنا العربية وفي البحرين بالذات مراكز ومنتديات وجمعيات ما أنزل الله بها من سلطان، حتى أصبح لكل مجموعة فيهم لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة جمعية حقوقية او مركز حقوقي او منتدىً. توزعوا بين الداخل والخارج وبين العواصم العربية والأجنبية بما يشي ويؤشر ان هذه الجماعات والجمعيات تعمل وفق أجندة خاصة لا علاقة لها بشعارات الحقوق بقدر ما لها علاقة اصيلة وأساسية بمشروع تغيير الأنظمة إذا تعذر اسقاطها «وهو التغيير الذي يؤدي الى الاسقاط حسب اجندتهم وتخطيطاتهم بعد ان كلفت جهات أجنبية الجمعيات السياسية «المعارضة» في عالمنا العربي بضح أعدادٍ من كوادرها وأعضائها ونشطائها للانخراط في الجمعيات الحقوقية بعد تأسيس وانشاء المزيد منها فهي الواجهة التي ستقوم بمهمة «اسقاط وتغيير وتبديل الأنظمة».
اللعب بشعار «حقوق الانسان والديمقراطية» سبق تجربته ونجح في بولندا في ثمانينات القرن العشرين وكما تذكرون من بولندا انطلقت حركة اسقاط الانظمة في اوروبا الشرقية والجمهوريات الروسية. وقد تولت «فريدوم هاوس» أو بيت الحرية تمويل حركة تضامن البولندية وعندما نجحت اللعبة تم نقلها الى البلدان الشيوعية الاخرى التي تساقطت كما تتساقط احجار الدمينو ولعلكم تذكرون اسم «الثورة البرتقالية» التي ارتدى شبابها في الفوضى الخلافة هناك المقصان البرتقالية. «من لبس وارتدى هنا القمصان البرتقالية أيضاً تشبهاً بتلك الحركة وقمصانها»!!؟؟
نقطة مهمة ولافتة وسنجدها حدثت هنا في بلادنا يقول في الصفحة 103 من كتابه الاحتلال المدني «ظاهرة مفادها أن هناك عشرات الآلاف من الطلاب والخريجين والعاطلين عن العمل تحولوا فجأة الى مدونين وناشطين» وهذا ما شهدناه.
فصاحب دكان حلاقة ومدرس كل مؤهلاته نشاط كشفي للمرحلة الابتدائية تحولا بقدرة قادر الى ناشطين ثم ترأسا جمعيات حقوقية سرعان ما نالت اعترافاً رسمياً من دكاكين الحقوق الاجنبية ولقبتهما بـ «البارزين في مجال الدفاع عن حقوق الانسان».
لا يتسع المجال لعرض بقية «مؤهلات» الناشطين الحقوقيين في دكاكين حقوق الانسان عندنا. وهي الدكاكين التي تنشط فقط في تشويه سمعة البحرين.. فهذه المهمة «المقدسة» التي ندبوهم وندبوا انفسهم لها.
سؤالنا هل هذه المراكز والدكاكين «صناعة عربية» ونسأل في الداخل هل هي «صناعة بحرينية»؟؟
يجيبنا بشكل مباشر وصريح صلاح أحمد الذي خرج في البداية من حركة كفاية لينضم لحركة 6 ابريل في لقاء له مع وزيرة خارجية امريكا وبحضور الرئيس الامريكي يقول وبالحرف «اننا ندين لكم بالكثير من الفضل مقابل مساعدتكم لنا في انشاء حركتنا»..!!
أجل هكذا بكل وضوح نقف ونعرف من وقف وراء أنشاء هذه الحركات والمراكز والجمعيات في عالمنا العربي.

«وللحديث صلة».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا