النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11922 الأحد 28 نوفمبر 2021 الموافق 23 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

منع رجال الدين من السياسة!

رابط مختصر
العدد 9584 الإثنين 6 يوليو 2015 الموافق 19 رمضان 1436

ان مقولة الاسلام دين ودولة: مقولة فقهية مختلف عليها وهي ترتبط باجتهادات وتفسيرات وتأويلات بشرية وهي ليست من اركان الدين وما يأخذنا الى منطق القول ان الاسلام دين يتجدد في اركانه التاريخية الفكرية خارج اطار الدولة اي ان الاسلام دين فقط وليس دينا ودولة من واقع ان الاسلام في اركانه الاساسية الخمسة كما هو معروف: شهادة ان لا اله الا الله وان محمداً رسول الله واقامة الصلاة وايتاء الزكاة وصوم رمضان وحج بيت الله الحرام من استطاع اليه سبيلاً والاسلام في اركان فروعه الايمانية الستة يتحدد في: الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره ومن اركانه الفرعية ايضا الاحسان: ان تعبد الله كأنك تراه فان لم تكن تراه فانه يراك والدولة والسياسة لا مكان لها لا في اركان الدين ولا في فروعه وهي في طبعها وتطبعها تتناقض اساسا مع اركان الدين الاساسية واركانه الفرعية في الايمان والاحسان!
ان الاسلام في اركان دينه واركان ايمانه واركان احسانه ولم تتضمن هذه الاركان الدينية الاسلامية الثلاثة فيما يشار اليه بـ «الدولة» لان في حينها لم تتكون الدولة بعد فكيف لنا ان نتعسف ونقول (الاسلام دين ودولة) وفي هذا خلاف بيِّن بين رؤى الاسلام السياسي ورؤى المناهج العلمانية: والاسلام السياسي يرى ان الاسلام دين ودولة والعلمانيون يرون ان الاسلام دين وليس دين ودولة فالدين العبادة وليس الدين السياسة.
ان اشد الاساءة للدين في اركانه العبادية الاسلامية الدينية غلغلة الدين في السياسة وغلغلة السياسة في الدين بحيث يصبح العمل السياسي جهاد عبادة دين وهو ما نراه عند الانتحاريين الذين يفجرون انفسهم طلبا لنيل رضا الله في الحصول على الحور العين في الجنة!
لقد اصبح الدين عند الاسلام السياسي مرتعا سياسيا لجنون السياسة في جرائم بشعة تكرسها داعش اسوة عبث في اعادة بناء دولة الخلافة الاسلامية.
ان الجرائم الانتحارية التي شهدتها مؤخراً المنطقة الشرقية في السعودية في تفجير مسجدي المصلين الشيعة في القطيف والدمام وكذلك تفجير مسجد المصلين الشيعة في الكويت كل ذلك يرتبط بأنشطة الاسلام السياسي في تلطيخ الدين بالسياسة وغسل نفوس وعقول صبية من المأزومين والمراهقين في تفجير انفسهم لنيل الشهادة والدخول في الجنة وفي الاستمتاع بالحور العين!
وقد منع العاهل المغربي محمد السادس جميع الائمة المغاربة والخطباء وجميع المشتغلين في المهام الدينية: من ممارسة اي نشاط سياسي او نقابي كما دعا الى منع الاخلال بالطمأنينة والسكينة والعمل على التسامح والاخاء الواجب في الاماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الاسلامي في اشارة الى المساجد كما دعا القانون الجديد كل العاملين في الحقل الديني المغربي الى التحلي بصفات الوقار والاستقامة والمروءة بالإضافة الى منع رجال الدين من مزاولة اي نشاط مدر للمال في القطاع الحكومي او الخاص إلا بترخيص مكتوب من الحكومة ويأتي القانون الجديد في سياق ما تسميه الرباط بإصلاحات الحقل الديني التي انطلقت في اعقاب اول تفجيرات ارهابية هزت مدينة الدار البيضاء في ربيع العام 2003 ويهدف القانون الجديد للعاملين في الحقل الديني الى بناء مجتمع متراص متضامن متمسك بمقوماته الروحية ومنفتح على روح العصر وهو ما استبقت نشره جريدة الايام!
ان قرار العاهل المغربي محمد السادس قرار تاريخي عقلاني موضوعي حكيم جدير بان تقتدي به دول الخليج والجزيرة العربية لوضع نهاية ابدية للإسلام السياسي وتجليات جرائمه الارهابي في المنطقة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها