النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11723 الخميس 13 مايو 2021 الموافق غرة شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

إيران غارقة في الفساد

رابط مختصر
العدد 9563 الإثنين 15 يونيو 2015 الموافق 28 شعبان 1436

الفساد في الجمهورية الاسلامية الايرانية يأخذ مكانته الفاسدة بامتياز على جميع الدول التي يعتريها الفساد في عقر دار مؤسساتها الاجتماعية، ان ربط الدين بالسياسة وربط السياسة بالدين في ذلك تتماهي مُعظم تجليات عفن وتفسخ الفساد في نقاء وطهارة الدين (!)
ان تطبيع الدين بالسياسة والسياسة بالدين تتداخل كل المداهنات والاكاذيب والافتراءات واللف والدوران في السياسة وتتطبع زوراً وبهتانا بالدين وبطهارة الدين فيأخذ استشراء الفساد واقعاً مذهلاً في اختلاسات مبالغ خيالية من مؤسسات الدولة والدين تتلطخ طهارته بفساد السياسة وارجاسها (!)
ان الدولة الثيوقراطية في الجمهورية الاسلامية الايرانية تشكل مثالاً ساطعا في انشطة الفساد التي ارتكبت في حكومة الرئيس السابق محمود احمدي نجاد ضمن معلومات تُفيد ان حميد بقائي النائب المقرّب للرئيس احمدي نجاد تم القبض عليه بتهمه اختلاس بلايين الدولارات، فالانتهاكات والمخالفات واستشراء روائح الفساد عادة لا تظهر الا بعد رحيل الحكومة، وقد قال الناطق باسم الحكومة الايرانية محمد باقر نوبخت إثر احتجاز حميد بقائي النائب للرئيس السابق احمدي نجاد مذكراً بان الحكومة تتابع الانتهاكات والمخالفات في الفساد التي ارتكبتها الحكومة السابقة وان حكومة الرئيس حسن روحاني زوّدت القضاء وثائق وادلة تفيد ان حكومة احمدي نجاد قامت بممارسات غير قانونية مؤكداً ان لدى القضاء سلطة التعامل مع حالات «الفساد» وكان المدعي العام الايراني غلام حسين محسني ايجني أعلن ان اعتقال حميد بقائي النائب للرئيس السابق احمدي نجاد ليس له ما يُبرره الا ان الموقع الالكتروني «تانباك» التابع لمحسن رضائي سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام والقائد السابق للحرس الثوري افاد بان حميد بقائي النائب للرئيس السابق احمدي نجاد تم القبض عليه لاتهامة باختلاس «200» تريليون ريال نحو «606 بلايين دولار» فالفساد في الدولة الثيوقراطية الايرانية بالبلايين وليس الملايين ومعلوم ان حميد بقائي لا يشك خيطاً في ابرة دون علم الرئيس السابق احمدي نجاد ويذكر ان الرئيس ونائبه متورطان في الفساد ويقال ان حميد بقائي نائب الرئيس احمدي نجاد في الشؤون التنفيذية (...) قد منعته محكمة عام 2011 من تولي منصب حكومي لاربع سنوات بعد ادانته بمخالفات قانونية لدى رئاسته منظمة التراث الثقافي والسياحة اثر تورطه باختلاس في تشييد مبنى في جزيرة «كيش» الا ان حميد بقائي تجاهل الحكم دعماً وتأييداً من الرئيس احمدي نجاد وقد نقلت صحيفة «شهر وند» عن السيد اسحاق جهان كيري نائب الرئيس روحاني ان قوله ليس واضحاً في أين ذهبت «100» بليون دولار جنتها الحكومة السابقة من تخصيص شركات تابعة للدولة واكد روحاني ان حكومته جادة في مكافحة الفساد وغسيل الاموال مشدداً على ان سياستها تستند الى الشفافية وأسف خلال جلسة الحكومة لان العقوبات المفروضة على المصارف الايرانية ساهمت في نمو التجارة غير الرسمية التي استخدمت في حالات لغسيل الاموال ونبّه الى ان الاموال المحرمة الناتجة من تجارة المخدرات والتهريب والرشوة والامتيازات الخاصة غير المشروعة مدمّرة للاقتصاد الوطني: وهو ما أشارت اليه جريدة «الحياة» اللندنية (!) ان النظام الثيوقراطي الاجتماعي في دولة الجمهورية الاسلامية الايرانية تمر في ظروف اقتصادية واجتماعية وسياسية وثقافيّة تغص بالرّشوة والفساد وتزدهر فيها تجارة المخدرات والدعارة وغسيل الأموال في الوقت الذي تعيش فيه الجمهورية الاسلامية الايرانية في ظروف اقتصادية خانقة وان القائمين على السياسة الخمينية في تصدير الثورة يُنفقون البلاين من الدولارات في تعزيز الارهاب وتفعيل النعرات الطائفية في دول الخليج والجزيرة العربية استهدافاً لتعزيز نفوذهم السياسي ضمن أحلامهم القومية على طريق تأسيس الأمبراطورية الفارسية (!)
ولا يمكن للنظام الايراني الثيوقراطي الذي أصبح في مُجمل منظوماته التشريعية والتنفيذية والقضائية والاعلامية بما في ذلك مجمل الحريات الشخصية والعامة في القبضة الآمرة الناهية لولي الفقيه الواحد الاحد: آية الله خامنئي (..) ولا مستقبل البتة للنظم الدكتاتورية البوليسية في الدولة الثيوقراطية وان المستقبل كل المستقبل في الدولة المدنية الديمقراطية العلمانية المرتبطة بآمال وطموحات الانسانية الايرانيّة المتوثبة الى غدٍ حُرٍ جميل أفضل (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها