النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

عن طبيعة العلاقة بين مدننا وقرانا

رابط مختصر
العدد 9539 الجمعة 22 مايو 2015 الموافق 3 شعبان 1436

اكتسبت العلاقة بين مدننا علاقة ندية لكنها حبية وودية.. وعلى هكذا علاقات تفتح وعينا الاول وانسحبت هذه العلاقة على علاقة المدينة بالقرية البحرينية فكانت حبية رغم مماحكات الاخوة وهي مماحكات اصطبغت بالمودة وكانت مجرد مناكفات بين اهل واصدقاء.
وهذا حدث بين المدن التي لم تكن علاقاتها تخلو من مناكفات جميلة بطابعها الودي والاخوي وخصوصا بين المنامة والمحرق حيث ترتفع وتيرة المناكفات الاخوية في المدارس التي جمعت أهل البحرين من القرى والمدن كمدرسة الثانوية بالمنامة ومدرسة الصناعة والسنوات الاولى من مدرسة الحورة الثانوية.. وكان هذا يسري على البنين والبنات وقد نشأت بفضل هذا الجمع المدرسي علاقات متينة بين ابناء مدن وقرى البحرين وما زال بعضها قوياً.
وبرغم ذلك فقد كانت المناكفات مستمرة والتعليقات متبادلة بشكل ساخن وطريف.. فكل مدينة تعلق على المدينة الاخرى في كل شيء وكذلك العلاقة مع القرى وابنائها الطيبين الذين بهرتهم المدينة في حقبة الستينات من القرن الماضي وكانت زيارتهم لها ايام الجمع والعطلات زيارة مهمة ولذيذة يستعدون لها من الليل ويخططون للرحلة من قريتهم «البديع او سار» الى المنامة.
 كانت المنامة كما يصفها علماء الاجتماع والسوسيولوجيا مدينة «كوزموبوليتية» أي مفتوحة يتعدد اعراقها واجناسها واثنياتها ومختلف التلاوين والاطياف والاديان والجنسيات التي كنا نراها في ذلك الشارع الصغير «والذي كنا نراه طويلاً آنذاك» والممتد من باب البحرين الى شارع الشيخ عبدالله.
في هذا الشارع يوم الجمعة سترى العالم كله من حولك بكل تلاوين واشكال اثنياتهم واعرافهم واديانهم وستتعامل معهم بود وشكل طبيعي فمنهم الباعة ومنهم اصحاب تجارة متعددة اذا كانت قد بدأت بالأصواف وقطع القماش للرجال والنساء فلن تنتهي حتى عند راعي «الشربت».
هل يعرف هذا الجيل مصطلح «الشربت»؟؟ أشك في ذلك وابصم ان حفيدي «علي» لم يسمع بهذه الكلمة طوال سنواته وعمره الذي يقترب من العاشرة.
ولعل من هم أكبر ومن الجيل السابق عليه يحتاجون منا هنا الى توضج وشرح معنى مصطلح «الشربت» والذي يعني باختصار «العصير» البارد الذي كنا نشربه في السوق.
ولم تتوتر العلاقات بين مدن البحرين بعضها ببعض أو بينها وبين القرى الا في المباريات وخصوصا المباريات الفاصلة في كرة القدم.. وقد ينفجر الغضب الشديد في المباراة أو بعدها ولكن سرعان ما تعود المياه الى مجاريها الطبيعية وتعود العلاقات كما كانت وافضل فالإحساس بوحدة النسيج الاجتماعي كان طاغيا وفياضا واليه يعود الجميع تحت عنوان «الاخوة».
كان ابناء كل مدينة يتفاخرون بمدينتهم وفي المقابل كانت المناكفات الطريفة تطال حتى لهجة أهل المدينة مثل لهجة أهل المحرق التي كان يتندر عليها اخواننا أهل المنامة وكنا نتقبل تندرهم ونرد عليه في اجواء ودية أين منها هذه الاجواء اليوم ليس في البحرين ولكن في عالمنا العربي كله.
لكم يكن لأحد بد من احد.. وقد كنا نعبر الى المنامة مشياً على الاقدام حين لا نجد سيارة او باص لولعنا بالمدينة واصدقائنا هناك واجوائها وربما ذهبنا هكذا دون هدف.
وكذلك اصدقاؤنا في المنامة ومن القرى كانت زياراتهم لنا متكررة ومستمرة وربما كانت أكثر من زياراتنا لأنهم يعشقون المدينة ويحبون اجواءها المختلفة.
واللافت في امر العلاقات التي نتحدث عنها اليوم ان المناكفات والمماحكات والتعليقات كانت شبه يومية وكانت طويلة ولكنها ابدا لم تؤثر على المودة المجتمعية بيننا وخصوصاً اصدقاءنا واخواننا أهل المنامة الذين نشعر نحن ابناء المحرق ان مدينتنا لا تقل عن المنامة في أي شأن من شؤون الحياة وبرغم الندية بين المدينتين الا ان علاقات الأهل والاصدقاء والاخوة فيهما لم تتأثر بل تعمقت وترسخت واستمرت بالمحبة والود الذي عمر القلوب والنفوس.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا