النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11925 الأربعاء 1 ديسمبر 2021 الموافق 26 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:44AM
  • الظهر
    11:27AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

الشرعية الوطنية في قتالية أبناء الجنوب

رابط مختصر
العدد 9517 الخميس 30 ابريل 2015 الموافق 11 رجب 1436

ان الرسالة التاريخية لإرادة الانسانية في الحياة هو تجنب الحرب وازالة اسباب منطلقاتها الكارثية والعمل علي اقامة سلم عادل دائم علي وجه الارض وترفض الشعوب المسالمة النظرية القائلة بان الحرب ابدية في حياة الشعوب ولا مناص من حتمية وضرورة تفجراتها الكارثية: وعند ماركس وانجلز تنقسم الحروب الي قسمين: حروب عادلة وحروب غير عادلة: «فالحروب التي تواصل سياسة الطبقات المستغلة ونوعية حكمها وتضيف ثروتها هي حروب غير عادلة، أما الحروب التي تهدف الى تحرير الشعب من القهر الطبقي والقومي فهي حروب عادلة، وفي عصر الاستعمار فإن الحروب العالمية قد وقعت نتيجة لتكوين النظام الرأسمالي للاقتصاد والحاجة التي احست بها البرجوازية الى الاستيلاء على اسواق ومستعمرات وقد كانت الحروب دائما موضع كراهية من الجماهير»صحيح ان الحروب في اسبابها الا ان وعي نتائجها التدميرية واضرارها الكارثية من الضرورة بمكان اخذها بعين الاعتبار في حل ملابسات الخلافات السياسية بالطرق السلمية وعلي طاولة الحوار، فالحروب ملكفة في عملياتها العسكرية للاطراف المتحاربة وهي لا تعطي نتائج نافعة ومفيدة بل تؤدي واقعاً الى استنزاف اقتصاد الطرفين المتحاربين(!)
ان حرب عاصفة الحزم فُرضت فرضا على المنطقة من الايرانيين الذين شقوا طريقهم بواسطة انصار الله ليشكلوا حالة استغزازية في التدخل في شؤون منطقة الخليج والحزيرة العربية ولا تُخفي ايران «شرعية» اطماعها في المنطقة وهو ما ادى الى تحريك أعوانها وانصارها ضد عاصفة الحزم (!)
ان حرباً عادلة تتألق في انتصارات مبهرة لشعب الجنوب الحر وفي العاصمة عدن ضد همجية وبربرّية انصار الله من الحوثيين ومرتزقة الرئيس المخلوع علي صالح، ان دماء الجنوبيين تتألق لتكتب شرعّية انتصارها في حق تقرير مصيرها وتلعب اوساط مشبوهة في محاولة الالتفاف على المسألة الجنوبية وافراغها من جهاديتها الوطنية وتاريخية حراكها الوطني في فك الارتباط (!)
ان المقاومة الوطنية للجنوبيين والعدنيين بالتحديد في قتالهم المستميت ضد الغزاة البرابرة من الحوثيين المعززين بتوجيهات المخابرات الايرانية: هناك على الأرض يخط الجنوبيون بدمائهم الزكية شرعيّة تقرير مصيرهم وان يقظة الوعي عليها ان لا تغيب لحظة واحده تجاه اعداء الحراك الجنوبي الذي يلتئم مع كل الاطياف الوطنية في الدفاع عن الارض وارخاص الدم من اجل رفع راية الجمهورية الشعبية الوطنية خفاقة على ارض الجنوب (!)
لقد بلغت الحرب شأواً مخيفا من الدمار والخراب ومن استنزاف الاقتصاد وان تحوّط طاولة الحوار ضمن تنازلات متكافئة في اعادة الحياة الطبيعية المستقرة في الشمال وفي انصاف الجنوب في قضيته العادلة في فك الارتباط وتقرير المصير (!)
ان قضية الجنوب هي قضية مركزية يترتب في عدالة حلها الي حل الازمة اليمنية برمتها..
وقد حذّرت أوساط جنوبية من ان هناك اطرافاً تلعب بين الكواليس في محاولة أخذ القضية الجنوبية مأخذا يُناط به غمط الحق الجنوبي في الحرية والاستقلال والاخذ به الى مسارات مُبهمة بعيدة عن ارادة الشعب الجنوبي في الحرية والاستقلال وتقرير المصير (!)
ان لمّ شمل الجنوب في نزيف دماء قتالية موحدة: يأخذ ايمانيّة اهدافه في الدور الذي يجب ان تدفع به عاصفة الأمل بعد وقف الحرب في عاصفة الحزم في عدالة قضية الجنوب من اجل شرعية قضيته في العدل والحرية وتقرير المصير في فك الارتباط والاستقلال (!)
وعلي المتنازعين الخضوع الى الارادة الدولية في فقرات قرار 2216 لمجلس الأمن والالتزام بحيثياتها وهو ما يدفع الى انهاء القتال والمثول الى طاولة الحوار في اخذ كل من الاطراف عدالة حقه والعمل على اخماد الروح الطائفية: من واقع ان الحوثيين مواطنون يمينيون من الضرورة بمكان ان يتمتعوا كسائر المواطنين اليمنيين بالمساواة في الحقوق والواجبات وفي اشراكهم ضمن ادارة حكم البلاد (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها