النسخة الورقية
العدد 11092 الخميس 22 أغسطس 2019 الموافق 21 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

السيف أصدق أنباء من الكذب

رابط مختصر
العدد 9513 الاحد 26 ابريل 2015 الموافق 7 رجب 1436

على‭ ‬مدى‭ ‬سنوات‭ ‬طوال‭ ‬أشاعوا‭ ‬وأذاعوا‭ ‬وأعادوا‭ ‬وكرروا‭ ‬في‭ ‬خطاباتهم‭ ‬وتصريحاتهم‭ ‬وأدبياتهم‭ ‬وبياناتهم‭ ‬وفي‭ ‬مقابلاتهم‭ ‬وحواراتهم‭ ‬وفي‭ ‬صحوهم‭ ‬ومنامهم‭ ‬وجلوسهم‭ ‬وقيامهم‭ ‬ان‭ ‬جيوش‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬هي‭ ‬للزينة‭ ‬فقط،‭ ‬وهي‭ ‬جيوش‭ ‬كرتونية‭ ‬خاوية‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تقاتل‭ ‬أو‭ ‬أن‭ ‬تدخل‭ ‬حرباً‭ ‬او‭ ‬تدافع‭ ‬عن‭ ‬أرض‭ ‬أو‭ ‬عن‭ ‬حدود،‭ ‬ثم‭ ‬أضافوا‭ ‬خلال‭ ‬الأربع‭ ‬سنواتٍ‭ ‬الأخيرة‭ ‬زعماً‭ ‬آخر‭ ‬وهو‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬االجيوش‭ ‬لقمع‭ ‬مواطنيها‭ ‬العزلب‭ ‬ولم‭ ‬يقولوا‭ ‬للانقلابيين‭ ‬على‭ ‬النظام‭ ‬وعلى‭ ‬الدستور‭ ‬وعلى‭ ‬مؤسسات‭ ‬البلاد‭.‬

ولم‭ ‬تكن‭ ‬سخريتهم‭ ‬الدنيئة‭ ‬بخافية‭ ‬على‭ ‬أحدٍ‭ ‬في‭ ‬خليجنا‭ ‬العربي‭ ‬فقد‭ ‬تمادوا‭ ‬في‭ ‬النيل‭ ‬وفي‭ ‬تجريح‭ ‬سمعة‭ ‬جيوشنا‭ ‬الخليجية‭ ‬بأسلوب‭ ‬صفيق‭ ‬وسوقي‭.‬

وعندما‭ ‬انطلقت‭ ‬عاصفة‭ ‬الحزم‭ ‬بقيادة‭ ‬ومشاركة‭ ‬هذه‭ ‬الجيوش‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يتدخل‭ ‬جيش‭ ‬أجنبي‭ ‬لمساعدتها‭ ‬ذهلوا‭ ‬من‭ ‬المفاجأة‭ ‬وكان‭ ‬لذهولهم‭ ‬انعكاسات‭ ‬انفعالية‭ ‬منفلتة‭ ‬عبّر‭ ‬عنها‭ ‬أمين‭ ‬حزب‭ ‬اللات‭ ‬في‭ ‬خطابات‭ ‬شتائمية‭ ‬طائفية‭ ‬تنضح‭ ‬كراهيةً‭ ‬لعرب‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬ولقواتهم‭ ‬المسلمة‭ ‬وجيوشهم‭ ‬التي‭ ‬اقتلعت‭ ‬ضرباتها‭ ‬طمأنينته‭ ‬المتكئة‭ ‬على‭ ‬الايراني‭ ‬حين‭ ‬اكتشف‭ ‬أنها‭ ‬جيوش‭ ‬مؤهلة‭ ‬وحقيقية‭ ‬بعد‭ ‬صدق‭ ‬مزاعم‭ ‬جماعاته‭ ‬في‭ ‬خليجنا‭ ‬عن‭ ‬اكذوبة‭ ‬االجيوش‭ ‬الكارتونيةب،‭ ‬فأطارت‭ ‬صوابه‭ ‬عاصفتهم‭ ‬وخرج‭ ‬عن‭ ‬طوره‭ ‬في‭ ‬سلسلة‭ ‬خطابات‭ ‬زاعقة‭ ‬بالشتم‭ ‬والسب‭.‬

مشكلة‭ ‬هذه‭ ‬الجماعات‭ ‬الطائفية‭ ‬المتمذهبة‭ ‬أنها‭ ‬تخدع‭ ‬نفسها‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬تخدع‭ ‬خصومها‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬مفترض‭ ‬في‭ ‬اللعبة‭ ‬السياسية،‭ ‬ولكن‭ ‬انغماسها‭ ‬في‭ ‬مشاريع‭ ‬تخدع‭ ‬العامة‭ ‬والبسطاء‭ ‬من‭ ‬جماعاتها‭ ‬او‭ ‬بالأدق‭ ‬من‭ ‬طائفتها‭ ‬دفع‭ ‬بها‭ ‬لأن‭ ‬تحلق‭ ‬بعيداً‭ ‬في‭ ‬تهويمات‭ ‬وتوهمات‭ ‬مفبركة‭ ‬تشيعها‭ ‬بقوة‭ ‬ثم‭ ‬تصدقها‭ ‬وهي‭ ‬تعلم‭ ‬أنها‭ ‬غير‭ ‬صحيحة‭ ‬وغير‭ ‬دقيقة‭. ‬وهي‭ ‬هنا‭ ‬تعيد‭ ‬الحكاية‭ ‬المشهورة‭ ‬عن‭ ‬سذاجة‭ ‬جحا‭ ‬الذي‭ ‬نسبت‭ ‬إليه‭ ‬المخيلة‭ ‬الشعبية‭ ‬حكايات‭ ‬عديدة‭ ‬عن‭ ‬سذاجته‭.‬

وإذا‭ ‬كانت‭ ‬غلطة‭ ‬الشاطر‭ ‬بألف‭ ‬كما‭ ‬يقولون‭ ‬فإن‭ ‬غلطة‭ ‬السياسي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬اترقيعهاب‭ ‬او‭ ‬تصحيحها‭ ‬كونها‭ ‬مرتبطة‭ ‬بأفعال‭ ‬وممارسات‭ ‬يقود‭ ‬سوء‭ ‬التقدير‭ ‬فيها‭ ‬الى‭ ‬كوارث‭ ‬والى‭ ‬مفاجآت‭ ‬مذهلة،‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬مع‭ ‬جماعات‭ ‬الولي‭ ‬الفقيه‭ ‬ومن‭ ‬لفّ‭ ‬لفهم‭ ‬حين‭ ‬فاجأتهم‭ ‬جيوش‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬بعاصفة‭ ‬حقيقية‭ ‬كشفت‭ ‬كم‭ ‬كانوا‭ ‬أسرى‭ ‬أوهامهم‭ ‬وتخرصاتهم‭ ‬وإشاعاتهم‭ ‬التي‭ ‬اطلقوها‭ ‬حول‭ ‬هذه‭ ‬الجيوش‭.‬

وهي‭ ‬ليست‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬ولن‭ ‬تكون‭ ‬الأخيرة‭ ‬التي‭ ‬تورطهم‭ ‬فيها‭ ‬أوهامهم‭ ‬وأكاذيبهم‭ ‬التي‭ ‬يصدقونها‭ ‬قبل‭ ‬غيرهم‭.. ‬ففي‭ ‬البحرين‭ ‬مثلاً‭ ‬توهموا‭ ‬ثم‭ ‬رددوا‭ ‬بين‭ ‬جماعاتهم‭ ‬ومناصريهم‭ ‬ان‭ ‬مسألة‭ ‬سقوط‭ ‬النظام‭ ‬البحريني‭ ‬مسألة‭ ‬منتهية‭ ‬ولا‭ ‬جدال‭ ‬فيها‭.‬

حدث‭ ‬ذلك‭ ‬أيام‭ ‬الدوار‭ ‬وصدقوا‭ ‬أوهامهم‭ ‬ثم‭ ‬وقعوا‭ ‬ضحيةً‭ ‬لها‭ ‬ولكذبهم‭ ‬على‭ ‬جماعاتهم‭ ‬وأنفسهم‭ ‬حين‭ ‬اكتشفوا‭ ‬قوة‭ ‬النظام‭ ‬وصلابته‭ ‬والتفاف‭ ‬القطاع‭ ‬الاوسع‭ ‬من‭ ‬الشعب‭ ‬البحريني‭ ‬حوله،‭ ‬فتورطوا‭ ‬ولم‭ ‬يجدوا‭ ‬منفذاً‭ ‬سوى‭ ‬انكار‭ ‬محاولتهم‭ ‬لاسقاط‭ ‬النظام‭ ‬التي‭ ‬تنكروا‭ ‬لها‭ ‬وأنكروا‭ ‬شعاراتهم‭ ‬وهتافاتهم‭ ‬وخطاباتهم‭ ‬ما‭ ‬افقدهم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬اليوم‭ ‬مصداقيتهم‭ ‬بين‭ ‬قواعدهم‭ ‬وكوادرهم‭ ‬ومناصريهم،‭ ‬وما‭ ‬هزّ‭ ‬الثقة‭ ‬فيهم‭ ‬وثقة‭ ‬جمهورك‭ ‬وقواعدك‭ ‬حين‭ ‬تهتز‭ ‬فيك‭ ‬فمن‭ ‬الصعب‭ ‬استعادتها‭ ‬كما‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬قبل‭.. ‬أليس‭ ‬كذلك؟‭!‬

وهذه‭ ‬الجماعات‭ ‬دوناً‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬الجماعات‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬بأجمعه‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬معارضة‭ ‬او‭ ‬موالية‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬للنيل‭ ‬من‭ ‬جيوشها‭ ‬فيما‭ ‬تحترم‭ ‬وتقدر‭ ‬جميع‭ ‬المنظمات‭ ‬والاحزاب‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬المعارضة‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬الموالاة‭ ‬جيوشها‭ ‬ولا‭ ‬تمسها‭ ‬بسوءٍ‭ ‬أبداً‭.‬

وحتى‭ ‬الآن‭ ‬لا‭ ‬ندري‭ ‬كيف‭ ‬تدير‭ ‬امعارضتناب‭ ‬معارضتها‭ ‬ولا‭ ‬على‭ ‬أية‭ ‬أسس‭ ‬سياسية‭ ‬نفهم‭ ‬المسائل‭ ‬وتحدد‭ ‬مواقفها‭ ‬من‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬مقدمتها‭ ‬مؤسسة‭ ‬الجيش‭.. ‬باختصار‭ ‬هذه‭ ‬امعارضةب‭ ‬اضاعت‭ ‬بوصلتها‭ ‬فضاعت‭.. ‬ومع‭ ‬الاعتذار‭ ‬لشاعرنا‭ ‬الكبير‭ ‬أبوتمام‭ ‬نقول‭ ‬االسيف‭ ‬أصدق‭ ‬أنباء‭ ‬من‭ ‬الكذبب‭.‬

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها