النسخة الورقية
العدد 11026 الاثنين 17 يونيو 2019 الموافق 14 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

مصر العروبة وحمد 1

رابط مختصر
العدد 9513 الاحد 26 ابريل 2015 الموافق 7 رجب 1436

لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬التمرين‭ ‬العسكري‭ ‬المشترك‭ ‬بين‭ ‬جمهورية‭ ‬مصر‭ ‬العربية‭ ‬والبحرين‭ ‬والذي‭ ‬يحمل‭ ‬شعار‭ (‬حمد1‭) ‬يأتي‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬تعزيز‭ ‬العلاقات‭ ‬الأخوية‭ ‬والتاريخية‭ ‬بين‭ ‬البلدين،‭ ‬فمصر‭ ‬والبحرين‭ ‬تربطهما‭ ‬علاقات‭ ‬قديمة‭ ‬لانتمائهم‭ ‬العروبي‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬العقيدة‭ ‬واللغة‭ ‬والتاريخ‭ ‬والمصالح‭ ‬المشتركة،‭ ‬وقد‭ ‬تعززت‭ ‬تلك‭ ‬العلاقة‭ ‬في‭ ‬الأيام‭ ‬الأخيرة‭ ‬بفضل‭ ‬جهود‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المفدى‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬برئيس‭ ‬جمهورية‭ ‬مصر‭ ‬العربية‭ ‬عبدالفتاح‭ ‬السيسي‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أطلت‭ ‬رؤوس‭ ‬الفتنة‭ ‬بالمنطقة‭ ‬لإِشاعة‭ ‬الفتنة‭ ‬والمحنة‭ ‬وأصبح‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬العمل‭ ‬المشترك‭ ‬لمواجهة‭ ‬تلك‭ ‬التحديات‭.‬

لقد‭ ‬وصلت‭ ‬القطع‭ ‬البحرية‭ ‬وعدد‭ ‬من‭ ‬الطائرات‭ ‬المقاتلة‭ ‬المصرية‭ ‬إلى‭ ‬مياه‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬وبالتحديد‭ ‬في‭ ‬المياه‭ ‬الإقليمية‭ ‬للبحرين‭ ‬لإجراء‭ ‬المناورات‭ ‬العسكرية‭ ‬المشتركة‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬دعم‭ ‬التعاون‭ ‬العسكري‭ ‬الثنائي‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬وتعميق‭ ‬العلاقات‭ ‬الوثيقة‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬لمواجهة‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تتعرض‭ ‬لها‭ ‬المنطقة‭.‬

التمرين‭ ‬المشترك‭ (‬حمد1‭) ‬سيرفع‭ ‬من‭ ‬القدرات‭ ‬والإمكانات‭ ‬العسكرية‭ ‬لكلا‭ ‬البلدين‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الظروف‭ ‬والتطورات‭ ‬التي‭ ‬تتعرض‭ ‬لها‭ ‬المنطقة،‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬دور‭ ‬مصر‭ ‬في‭ ‬حفظ‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬للدول‭ ‬العربية‭ ‬كبير،‭ ‬والتاريخ‭ ‬يشهد‭ ‬لها‭ ‬بذلك،‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬مصر‭ ‬هي‭ ‬حجر‭ ‬الزاوية‭ ‬في‭ ‬أمن‭ ‬واستقرار‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬فمصر‭ ‬لها‭ ‬دور‭ ‬ريادي‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬وقد‭ ‬بذل‭ ‬أبناء‭ ‬مصر‭ ‬الكثير‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬قضايا‭ ‬الأمة‭ ‬والانتصار‭ ‬لأمنها‭ ‬واستقرارها‭.‬

إن‭ ‬استعداد‭ ‬البحرين‭ ‬ومصر‭ ‬لتدشين‭ ‬التمرين‭ ‬المشترك‭ ‬هو‭ ‬تأكيد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬العمل‭ ‬المشترك‭ ‬هو‭ ‬أساس‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الدول،‭ ‬فمصر‭ ‬لها‭ ‬دورها‭ ‬الريادي‭ ‬في‭ ‬استقرار‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬ودفع‭ ‬الأطماع‭ ‬التوسيعية‭ ‬عنها،‭ ‬خاصة‭ ‬التمدد‭ ‬الصفوي‭ ‬الإيراني،‭ ‬لذا‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬العمل‭ ‬لعودة‭ ‬العلاقات‭ ‬العربية‭ ‬العربية‭ ‬لمواجهة‭ ‬التحديات‭ ‬والاستفزازات،‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬ذلك‭ ‬إلا‭ ‬بالتضامن‭ ‬العربي‭.‬

إن‭ ‬التمارين‭ ‬العسكرية‭ ‬المشتركة‭ ‬بلا‭ ‬شك‭ ‬إحدى‭ ‬الوسائل‭ ‬لعمل‭ ‬عربي‭ ‬مشترك،‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬بناء‭ ‬منظومة‭ ‬دفاعية‭ ‬مشتركة،‭ ‬فما‭ ‬تتعرض‭ ‬له‭ ‬المنطقة‭ ‬من‭ ‬أعمال‭ ‬إرهاب‭ ‬وعنف‭ ‬وتدمير‭ ‬يدعو‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬للعمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مستقبل‭ ‬أكثر‭ ‬أمناً‭ ‬واستقراراً،‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬بناء‭ ‬منظومة‭ ‬دفاعية‭ ‬مشتركة‭ ‬للتصدى‭ ‬للمشاريع‭ ‬التدميرية‭ ‬القادمة‭ ‬من‭ ‬مشروع‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬الجديد‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬بالربيع‭ ‬العربي‭!!.‬

إن‭ ‬علاقة‭ ‬مصر‭ ‬بالدول‭ ‬العربية‭ ‬مشهود‭ ‬له‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬الأصعدة،‭ ‬السياسية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬والأمنية،‭ ‬فمصر‭ ‬دائماً‭ ‬وأبداً‭ ‬تعمل‭ ‬لأجل‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬وقد‭ ‬ضحت‭ ‬بالكثير‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬وحدة‭ ‬الأمة‭ ‬العربية،‭ ‬فأمن‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬هو‭ ‬أمن‭ ‬لمصر‭ ‬وقيادتها‭ ‬وشعبها،‭ ‬لذا‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬لحفظ‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬وحماية‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬بل‭ ‬وإخراج‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬وقعت‭ ‬فريسة‭ ‬للمشروع‭ ‬الإيرايني‭ ‬التوسعي‭!.‬

إن‭ ‬التمرين‭ ‬المشترك‭ (‬حمد1‭) ‬في‭ ‬مياه‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬ليؤكد‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬مرحلة‭ ‬عربية‭ ‬جديدة‭ ‬تختلف‭ ‬عما‭ ‬كانت‭ ‬عليها‭ ‬قبل‭ ‬بداية‭ ‬عام‭ ‬2011م،‭ ‬فما‭ ‬تتعرض‭ ‬له‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬من‭ ‬أعمال‭ ‬إرهابية‭ ‬وعنفية‭ ‬وإجرامية‭ ‬لن‭ ‬يتصدى‭ ‬لها‭ ‬إلا‭ ‬العمل‭ ‬العربي‭ ‬المشتركة،‭ ‬فالتمرين‭ ‬المشترك‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬العربيين‭ (‬البحرين‭ ‬ومصر‭) ‬بداية‭ ‬مرحلة‭ ‬جديدة‭ ‬للتصدي‭ ‬للقوى‭ ‬الإرهابية‭ ‬والإجرامية‭ ‬المدعومة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬انظمة‭ ‬توسعية‭ ‬تدميرية،‭ ‬من‭ ‬هنا‭ ‬فإن‭ ‬هذا‭ ‬التمرين‭ ‬هو‭ ‬تغير‭ ‬جذري‭ ‬عن‭ ‬مستوى‭ ‬العلاقات‭ ‬وعودة‭ ‬للعمل‭ ‬العربي‭ ‬المشترك‭. ‬

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها